صلوات وطقوس يقيمها مسيحيون في اقدم كنيسة بكربلاء      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يزور المجلس التشريعي في بوينس آيرس      النص الكامل للكلمة الإفتتاحية لغبطة البطريرك يونان في الجلسة الإفتتاحية للسينودس المقدس      بالصور .. الذكرى 104 السنوية لــ شهداء الابادة السريانية سيفو/ كنيسة ام النور - عنكاوا      بالصور.. القداس الالهي بمناسبة عيد العنصرة في كنيسة مارت شموني في برطلي      الطالبة هالة متي نجيب تحصل على شهادة الماجستير من جامعة الموصل      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا، يضع الحجر الاساس لبناية متعددة الاغراض في مدينة ملبورن      شهادة شكر وتقدير من المديرية العامة للدراسة السريانية لموقع قناة عشتار الفضائية      قداسة البطريرك أفرام الثّاني يحيي عيد العنصرة وذكرى شهداء الإبادة السّريانيّة "سيفو"      بيان من حزب اتحاد بيث نهرين الوطني بمناسبة الذكرى الرابعة بعد المائة لمذابح سيفو 1915      فضيحة مونديال قطر.. من الاجتماع السري إلى اعتقال بلاتيني      كوردستان تضبط شحنة هيروين ضخمة قادمة من إيران      توقعات بأجواء ربيعية بعدد من مناطق العراق في هذه الايام      ترامب يعلن البدء في إجلاء ملايين المهاجرين غير الشرعيين من الولايات المتحدة      مسؤول حكومي: 20 قرية حدودية شرق اربيل مهددة بالاخلاء بسبب القتال بين PKK والجيش التركي      صور الأقمار الصناعية تكشف ما تفعله تركيا في مياه المتوسط      وزير الكهرباء يرد على تصريحات مقتدى الصدر      سان جرمان مستعد لبيع نيمار.. بشرط وحيد      اكتشاف مبهر انطلاقاً من دراسة معمّقة للكفن      البابا فرنسيس: على جماعاتنا الكنسيّة والمدنيّة أن تكون قريبة من اللاجئين ومتنبّهة لاحتياجاتهم
| مشاهدات : 1225 | مشاركات: 0 | 2016-06-21 10:07:36 |

حوار ما قبل اللقاء لغبطة أبينا البطريرك مار لويس ساكو الكلي الطوبى

وسام كاكو

 

القسم السادس – ماذا نفعل؟

وسام كاكو

ماذا نفعل؟ هذا ما يراود تفكير معظم نُخبنا عندما يحاولون البحث في إيجاد حل لما يعاني منه شعبنا. ولنفكر بطرق مُبتكرة للوصول الى ما يجب عمله ونضع ما يمكن إعتباره أساسا للعمل:

من الناحية الفكرية ينبغي أن نعمل على تغيير خطابنا  وطريقة تفكيرنا في مشكلتنا. العامل الأكبر الذي جعل قضيتنا تضيع بين الكل هو النظر الى ما يعاني منه شعبنا المسيحي ضمن المفهوم الوطني للعراق وهذه أكبر كارثة يُعاني منها تفكيرنا عندما نتعامل مع مشكلة شعبنا المسيحي عموما في العراق. لم نأخذ درسا من المشكلة الكردية التي ظلت لعقود من الزمن تعاني من إضطرابات وعُقد لا حل لها عندما كان التعامل معها ضمن المفهوم الوطني للعراق حيث كانت تترنح تحت وطأة مصالح القوى الكبيرة في العراق وإرتباطاتها. حتى الحكم الذاتي الذي منحته الحكومة العراقية فشل لأنه كان دائما يجري التعامل معه ضمن المفهوم الوطني العراقي من غير مراعاة المصالح الحيوية لأصحاب الشأن. سبب فشل هذه المفهوم هو إن القادة في العراق لا يمتلكون إرادة حرة نظيفة ومخلصة في تسيير الأمور بل إن التسيير يأتي دائما بدوافع مرضية أحيانا أو من الخارج في أكثر الأحيان، لذا لم ينجح الأكراد في مسعاهم إلا عندما تعاملوا مع حالتهم ببعض الإستقلالية ووضعوا مصلحتهم فوق كل شيء، حتى فوق العراق نفسه لأنه ما معنى العراق للأكراد إنْ كانوا مُشتتين في دول العالم كافة ولا يتمتعون في خير وطنهم وكل القوى المحيطة بجغرافيتهم وديموغرافيتهم تُنكل بهم؟ هل ما يعانيه شعبنا هو مشكلة العراق ككل أم إننا تُركنا لوحدنا لنلعق جراحاتنا ونتوسل بهذا وذاك من الجهات الدولية من أجل تزويدنا بما يُبقينا على قيد الحياة دون مراعاة لأي شرط من شروط العيش الكريم.

ليس صعبا أن نُحدد القوى التي تلعب بمقدرات ومصالح العراق الآن، ويمكن بسهولة أن نعرف إرتباطات إخوتنا السنة وإرتباطات إخوتنا الشيعة وكذلك الأخوة الأكراد وكل مكونات الشعب العراقي. ومقابل هذا نتساءل: من منهم يُفكر بالدفاع عن مصلحة المسيحيين؟ من منهم يُفكر بحالة العراق الوطن الواحد؟ لماذا نضحك على ذقوننا ونخاف أن نُميز الأمور بواقعها ونضعها في نصابها الصحيح وليس بأحلام نتمنى تحقيقها دون أن نقوم نحن بدورنا؟ لماذا نكون ضحية فكرة العراق الواحد في حين إن الكل يبحث عن مصلحته فقط ومصلحة الذي يرتبط به؟ لقد سبق وأن كتبتُ قبل سنوات في هذا الموضوع وأعيد القول هنا بأن القوى العاملة في العراق لا تستطيع أن تُمثل مصلحة العراق الواحد بل مصالحها وهذا الوضع لا تستطيع تغييره لأن عملية تغيير هذا المفهوم ليس بيدها، فهذا هو وضع العراق وتركيبته الديمغرافية القابلة للإثارة في أي وقت وقد أدرك اللاعبون الكبار في العراق هذه المعضلة ولعبوا عليها مع الجهات الأكبر منها ليضمنوا مصالحهم ومصالحها. سبق وأن كتبنا في أكثر من مرة بأن أحد المسؤولين الإسرائيليين قال قبل أكثر من ثلاثة عقود بأن العراق بلد مُفتت يجمعه ثلاثة عناصر هي: (دكتاتور قوي، جيش قوي، وعائدات نفط عالية). لننظر الى هذه العناصر ونرى أي منها موجود الآن؟ وهل إن عدم وجودها يعني شيء لنا؟ أين نحن من كل هذا؟ لقد عانينا الأمرين من فكرة إننا أصحاب الأرض الأصليين وإن العراق كله لنا مثلما كان أسلافنا في السابق يعتبرون كل العراق وسوريا وتركيا وأجزاء من إيران هي أجزاء من إمبراطوريتهم ولم يعطوا أهمية قصوى للتعامل مع المستجدات التي كانت تحيط بهم حتى كسرت ظهرهم ولم يبق منهم غير أحجار يقوم داعش بكسرها الآن! أما نحن فتشتتنا بين العراق وإيران وسوريا وتركيا وبقية دول العالم الأخرى وما زلنا نحمل في جيناتنا إن هذا الوطن كله لنا وواقع الحال يقول بأنه ليس لدينا فيه الآن غير القليل جدا. بعد كل عمليات الإنحسار الى قرى صغيرة مُبعثرة هنا وهناك وصلنا الى وقت لا نستطيع حتى أن نعيش بأمان في قرانا بعد أن كان العراق كله لنا! علينا أن نتعامل بمنطق الحقيقة الواقعة على الأرض ونفكر بصوت عال: هل إن العراق الآن كله لنا حقا؟ أم إننا نتمنى ذلك في مخيلتنا فقط؟ علينا أن نُجيب بعقلانية على هذا السؤال ونوضح موقفنا منه ونعرف حجمنا ونبني خطابنا وتفكيرنا ومستقبلنا على أساس ذلك. يجب أن لا نُبالغ في قوتنا ولا أن نُبالغ في ضعفنا، ينبغي أن نعرف أنفسنا أولا، والأهم من ذلك هو أن تقوم الجهة التي إقترحناها سابقا (أي المجلس الأعلى للأمة) بهذا العمل ليكون باكورة التغيير في وضعنا ويكون إبتكارا جديدا في طريقة تفكير شعبنا بوضعه الحقيقي العام. بعد أن نقوم بهذا نستطيع أن نبدأ بالتغيير على الأرض. أنا شخصيا أرى بأن تغيير وضعنا على الأرض أبسط من تغيير تفكيرنا، والتاريخ القريب يُثبت ذلك بشكل قاطع ففي إحدى المناسبات القريبة كُنا على وشك أن نحصل على هدف كبير لشعبنا فإنبرى بالعمل ضده بضعة شخصيات من شعبنا، لن نُحددها الآن، وأقفوا تنفيذ هذا الهدف بالتنسيق مع جهات دولية! وقف تنفيذ هذا الهدف كان قرارا شخصيا سببه الخوف من هذا وذاك وأدى الى خسارة كبيرة لشعبنا.

معرفة الواقع الحقيقي لشعبنا في العراق يُمهد الطريق لوضع أهداف لنا وعلى قمة هذه الأهداف يأتي هدف العيش بأمان في الوطن. وهنا يطرق تفكيرنا السؤال المهم: هل إن تشتتنا في العراق كله بين المناطق التي يُسيطر عليها الشيعة والسنة وغيرهما فيه خير وحماية لنا بحيث إننا نستطيع أن نعيش بأمان حقا في الوطن؟ واقع الحال يقول: إننا لا نستطيع أن نعيش بهذه الطريقة وكل المؤشرات الآن على الأرض تشير الى صواب ما أقول. نظرة سريعة على الإختفاء السريع لشعبنا من مناطق في العراق كانت الى سنوات قليلة تعج بهم تكشف لنا هول الكارثة التي لحقت بنا. أصبحنا نفرح حتى بأمل يعطيه أحد أعضاء البرلمان أو تصريح من رجل دين شيعي أو من رجل دين سني بضرورة حمايتنا وكأننا من فصيلة الحيوانات المهددة بالإنقراض التي يجب أن تُحفظ في أقفاص معدنية في مناطق مُشتتة لضمان بقاء نماذج منا ليقولوا للعالم: لدينا نماذج من الشعب الأصلي! كيف يُمكن أن يكون هذا وضعا طبيعيا ونؤيد بقاءنا فيه. كيف يُمكن لشعب أن يكون سلامه في بلده مرهونا بتصريح من هذا وذاك؟ إن بقاءنا بهذا الشكل المُشتت لا يبدو ضمانا للعيش بسلام وأمان لذا ينبغي التفكير بطريقة أخرى، لن أخوض في تفاصيلها الآن.

تعميم مشكلتنا وجعلها مشكلة العراق ككل فيها إجحاف كبير لنا. بعد كل المصائب التي حلت بأبناء شعبنا وتهجيرهم من مختلف المحافظات والمدن والقرى ووصول الحال الى إعتباره إبادة جماعية من قبل بعض الجهات الدولية لا بد أن نفكر بهدوء ونتساءل هل إن الشعب العراقي بكل أطيافه يعاني من الإبادة الجماعية أم إن أبناء شعبنا لوحدهم مع قطاعات أخرى ضعيفة في الشعب العراقي يعانون من هذه الكارثة؟ وإنْ كان الجواب: لا يُمكن تعميم الإبادة الجماعية على الكل! إذن لماذا يبني رجال ديننا ونخبتنا مفاهيمهم حول الوطنية ويتجنبون بشكل ملفت للنظر وربما بإجحاف المطالبة بحقوقنا بشكل واضح.

سنواصل في القسم القادم إنْ شاء الله.










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.0291 ثانية