تحرير بلدة تلكيف شمال شرقي الموصل      فيديو.. جولة كاميرات قناة عشتار في مدينة النمرود الاثرية 17-1-2017      النائب رائد اسحق يبحث شؤون "طابو" الحمدانية مع مفتشين من مديرية التسجيل العقاري      توضيح حول انسحاب البطريركية الكلدانية من “مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق”      روبن بيث شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية يزور حركة تجمع السريان      مؤتمر في العاصمة الأذربيجانية باكو لمناقشة تعزيز حقوق الاقليات العراقية والوصول الى نص قانوني يضمن ذلك      الكنيسة الروسية: سنساهم في ترميم الكنائس السورية المتضررة      الرابطة السريانية: وحدة المسيحيين شرط دورهم وحقوق الطوائف المشرقية أمانة عند الموارنة      الهيئة الادارية لاتحاد النساء الآشوري تلتقي في بغداد عدد من رجال الدين من رؤساء وممثلي الطوائف المسيحية في العراق      جولة كاميرات قناة عشتار في مدينة النمرود الاثرية 17-1-2017      547 حالة لجوء تراجعها المخابرات الألمانية تخوفا من تنفيذ هجمات إرهابية      القوات العراقية تقتحم قضاء تلكيف من جبهتين      "أبو غريب" يعود للواجهة ومحكمة أمريكية تأمر البنتاغون بنشر ما تبقى من صور      في آخر يوم بالبيت الأبيض.. أوباما يكشف خططه للمستقبل      ريال مدريد يواجه خطر الخروج.. وزيدان يبرر الهزيمة الثانية      يريفان ضمن قائمة المدن التي تقدم ألذ المأكولات      المستشفيات الحكومية لم تعد قادرة على علاج العراقيين      لماذا يجند "داعش" مواطني دول آسيا الوسطى؟      القوات العراقية تعلن تحرير الجانب الشرقي من الموصل      ماركا: إدارة برشلونة تلعب بالنار مع ميسي
| مشاهدات : 384 | مشاركات: 0 | 2017-01-12 10:29:43 |

قمع الاحتجاجات فعل العاجزين

جاسم الحلفي

 

 

قد تتمكن قوات السلطة، باستخدام القوة واساليب البطش والارهاب والترويع، من فض اعتصام سلمي معين، لكنها بالتأكيد غير قادرة على انهاء حركة الاحتجاج. انما يبدو ان عقلية السلطة لا تزال قاصرة عن فهم ابعاد حركة الاحتجاج وخصائصها. ان ذهنية الحكام عاجزة عن استيعاب الاسباب الكامنة وراء مطاولة حركة الاحتجاج واستمرار انشطتها. فالفكر السلطوي الذي لا يكف عن مواجهة الاحتجاجات بالعنف، و الذي لا ينظر الى الازمة في عمقها، لا يدرك ان من يستخدم العنف لانهاء الاعتصام، كمن يحاول ان يطفيء حريقا بصب الزيت عليه!

ان عقل السلطة اضيق جدا من ان  يستوعب حقيقة ان حركة الاحتجاج ستستمر، بغض النظر عن رغبة اي جهة تعمل في اطارها. فهذه الحركة مذهلة بمفاجآتها، وهي لم تعبر عن نفسها كمجرد تظاهرة اسبوعية ميدانها ساحة التحرير، وساحات مراكز المحافظات. كما لم يقتصر الاشتراك فيها على من تمسكوا بذلك اسبوعيا في الساحات المذكورة.

ان الفكر السلطوي يعجز عن فهم قوة حركة الاحتجاج وتنوع فعالياتها وتواصل اشكالها واتساع وتيرتها. ويصعب عليه تتبع انشطتها واحصائها. وان من سماتها الاستمرارية والانتشار والتنوع. وقد جذبت فئات اجتماعية جديدة، بينها المكفوفون. فقد سارعت جمعية المكفوفين في البصرة يوم الاحد الماضي ( 8/1/2017)، غداة اقصائهم من شبكة الحماية الاجتماعية، الى تنظيم وقفة احتجاجية قرب مكتب مجلس النواب في المحافظة، ضد وزارة العمل والشؤون الاجتماعية لقطعها رواتب الحماية الاجتماعية عن عدد كبير من المكفوفين أبناء المحافظة، فعرضتهم الى أذى شديد وهم يعانون اصلا من ظروف معيشية قاسية.

وفي اليوم ذاته تظاهر مئات المقاولين والعمال أمام مبنى مجلس محافظة النجف، مطالبين بمستحقات مالية لهم متأخرة منذ ثلاثة أشهر. وهددوا بتنفيذ اعتصام واقتحام مجلس المحافظة في حال عدم الاستجابة لمطلبهم.

كذلك تظاهر مئات المواطنين امس الاول الثلاثاء (10 /1/2017) امام مبنى مؤسسة الشهداء وسط بغداد «احتجاجا على عدم تطبيق قانون تعويضات الشهداء من الحشد الشعبي وضحايا العمليات الارهابية والنظام السابق، الذي أقره مجلس النواب العام الماضي ولم يطبق لغاية الان. فيما نظم عمال شركة الصناعات الجلدية الممولة ذاتياً يوم امس الاول ايضا، تظاهرة امام مقر شركتهم بمنطقة الكرادة في بغداد، احتجاجا على نقل زملاء لهم من منتسبي الشركة، بسبب كشفهم ملفات فساد كبيرة.

هذه بعض الانشطة الاحتجاجية التي نُفذت خلال يومين فقط. فالتظاهرات التي تنظم خلال الاسبوع الواحد ستستمر وتتواصل، ما دامت مطالبها لم تلق الاستجابة. نعم، ستستمر التظاهرات، لا سيما المتعلقة بالجانب المعيشي والخدمي، وستتصاعد طرديا مع تصاعد اعداد المشمولين بخط الفقر، والذين ارتفعت نسبتهم الى 30 في المائة من السكان خلال العام الماضي 2016، وفق ما اعلنه السيد عبد الزهرة الهنداوي المتحدث باسم وزارة التخطيط.

نعم، لن تتمكن اية قوة غاشمة من ايقاف حركة الاحتجاج، التي يتوقع اتساعها وانجذاب فئات اخرى جديدة اليها، ما دامت السلطة تتجاهل مطاليبها.

وان حال من يستخدم العنف للقضاء عليها، كحال من يحاول إطفاء حريق لاهب بالنفط!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص2

الخميس  12/ 1/ 2017








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • هاتف:
    0662251132
  • موبايل:
    009647504155979
  • البريد الألكتروني:
    info@ishtartv.com
  • للأتصال بالموقع:
    web@ishtartv.com
  • لآرسال مقالاتكم وآرائكم:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.3291 ثانية