كنيسة أم النور تحتفل بقداس التناول الاحتفالي لكوكبة من ابناء الابرشية      كمال يلدو: في ظل ضعف القانون والدولة وقفة على معاناة الشعب (المسيحي) مع الوزير فارس ججو      عودة 17 ألف نازح إلى مناطقهم في سهل نينوى      انعقاد السينودس الكلداني 4-8 تشرين الأول 2017      دير ’أم الزنار‘ في حمص يعود قبلة للمسيحيين بعد طرد التنظيمات المسلحة      منظمة "إغاثة نينوى" الانسانية تحتفل بتخرج دورة الموسيقى الثانية في كنيسة البشارة في اشتي 2 / بعنكاوا      النائب رائد اسحق يبحث واقع المؤسسات التعليمية مع مدير تربية الحمدانية      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يزور البطريركية الكلدانية      النائب رائد اسحق يلتقي الاب ثابت بولص كاهن رعية كرمليس      ديوان اوقاف الديانات يتولى ملف تعويضات ضحايا العمليات الحربية والاخطاء العسكرية والعمليات الارهابية      الرئيس البارزاني: تأجيل الاستفتاء غير وارد على الإطلاق      القوات العراقية تستعيد "العبرة" على مشارف تلعفر      وثائق: داعش يملك شركات بريطانية      صراع خماسي لاستقطاب لاعب برشلونة      بالصور.. تفاصيل اكتشاف مدينة قبطية عمرها 1600 عام في المنيا      البطريرك ساكو يحضر القداس التوديعي للخور أسقف مشتاق زنبقة      مفوضية الانتخابات تكشف موعد تسجيل اسماء المشاركين في استفتاء كوردستان      صحيفة: العراق والكويت يتجهان نحو اغلاق ملف التعويضات بينهما      «داعش» يتبنى حادث الطعن الإرهابي في روسيا      هل يستقيل ترامب قريبا من رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية؟
| مشاهدات : 479 | مشاركات: 0 | 2017-08-13 10:45:57 |

هذا ليس تكريما للشهداء.. بل إساءة للعلم

خدر خلات بحزاني

 

 

 منذ نصف قرن والعراق لا يخرج من حرب حتى يدخل في حرب اخرى، وهنالك شهداء وضحايا ما لا يمكن احصاؤه.. واقصد هنا ان الشهداء من مختلف الاديان والقوميات والمذاهب.

وقد دابت اغلب الانظمة العراقية على تكريم ذوي الشهداء بوسائل عديدة، بضمنها منح الطلبة منهم في مراحل التخرج درجات اضافية فوق معدلاتهم، بل ان النظام السابق وصل به الجنون ليمنح درجات للطلبة من ذوي العوائل البعثية ممن يتبوأ ابائهم مناصب حزبية رفيعة..!!

المهم، هذا التقليد، اي منح درجات اضافية للطلبة من ذوي الشهداء مستمر ليومنا هذا، حيث وافقت  “وزارة التعليم العالي على اضافة ٣٥ درجة على مجموع الطالب في السادس الاعدادي من ذوي الشهداء عند التقديم للمجموعة الطبية على ان لا يقل مجموع المتقدم عن ٦٣٠ درجة وتضاف ٥٠ درجة على مجموع الطالب عند التقديم للتخصصات الاخرى”. انتهى الاقتباس.

اذا ارادت الحكومة تكريم الشهداء وذويهم، فعليها منحهم قطع اراضٍ سكنية باسعار رمزية، ومنحهم مبالغ مالية تساعدهم على بناء بيوتهم، وتزويدهم بالاجهزة المنزلية باسعار بخسة، ومنحهم سيارات حديثة، وتخفيضات عند السفر بالطائرات، ويمكنها ايضا تفضيلهم عن التقدم لاشغال وظيفة ما، شرط مساواتهم باقرانهم بباقي الشروط.

ويمكنها ايضا تسهيل حصولهم على الرواتب التقاعدية، ويمكنها ويمكنها الى ما لا نهاية من ايجاد وسائل وطرق لتكريمهم، و تشريع قوانين ملزمة بذلك.

لكن تكريم ذويهم باضافة درجات فوق استحقاق الطلبة من ذويهم هو اساءة للعلم، واجحاف بحق الطلبة المتفوقين والاف اخرى من غير المتفوقين.

لا يجوز ان يكون لنا مهندسا وهو لا يستحق ان يكون موظف حسابات، ولا يجوز ان يكون لنا طبيبا وهو لا يستحق ان يكون مدرس في اعدادية، ولا يجوز ان يكون لنا طيارا لا يستحق معهد ميكانيك ـ (مع احترامي لجميع التخصصات المذكورة).

ينبغي التوقف عن هكذا تكريمات، تسيء لمستقبل البلد، وترسخ مقولة "الشخص غير المناسب في المكان المناسب"، فكم من مواهب حقيقية سنفقدها وسيلحق بها الظلم لانه ليس لها من "استشهد" بمعركة ما؟؟ وكم من طاقات ستتوجه لمضمار لن تنجح فيه لان "طالب كسول من ذوي شهيد" اخذ مكانها؟؟

هنالك امثلة عديدة يمكن الاشارة اليها والتي تؤكد ان تكريم ذوي الشهداء بهذه الطريقة هي ظلم سيصيب الالاف من طلبتنا، لانه لا شهيد لهم.. انني اعجب بمن يريد ان يكرم ذوي الشهيد ويدفعه لمركز مرموق لا يستحقه وبالتالي قد يورطه بمشاكل، فقد يصبح احدهم مهندسا ويصمم مشاريع فاشلة او عمارات ستنهار، او سيصبح طبيبا وسيتسبب بموت المرضى في التشخيص الخاطئ او اثناء العمليات الجراحية.. وغير ذلك من الامثلة..

الشهداء جميعا لهم معزة وتقدير منا جميعا.. لكن تكريمهم وتكريم ذويهم يمكن ان يكون بوسائل عديدة وبسيطة، لكن ليس بالدفع بذويهم من الطلبة الى كليات وجامعات لا يستحقونها، بل يستحقها غيرهم ممن ليس له شهيد..!

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6143 ثانية