باحثون: المسيحييون المضطهدون ليسوا "ضحايا سلبيين"      المهرجان السينمائي الدولي في الدار البيضاء يستضيف كامل زومايا الناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يستقبل رئيس جمعية الكتاب المقدّس في سوريا      البطريرك ساكو يبعث رسالة الى رئيس واعضاء مجلس النواب العراقي الجديد      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تصدر تقريرها نصف السنوي الاول لعام 2018 بشأن اوضاع حقوق الانسان في العراق      جامعة سان دييغو في كاليفورنيا تستضيف حفلا لجمع التبرعات للمسيحيين العراقيين      حمله البابا فرنسيس بين يديه وقبّله: بقايا إنجيل أحرقه داعش في العراق يصل إلى روما      مقبرة تؤرخ لمئة عام من الوجود الأرمني في القاهرة      وفد من مجلس عشائر السريان / برطلي يحضر ورشة عمل تشاورية لرسم خارطة طريق للخطة الوطنية القادمة 2019 – 2022 لقرار مجلس الامن الدولي 1325      بالصور.. القداس الاحتفالي بمناسبة عيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      العراق ثاني أكثر دول العالم "اكتئاباً"      المسح الديموغرافي لإقليم كوردستان: دخل الأربيليين أعلى من دخل أهالي السليمانية      مقتل شخصين بإطلاق نار في دار للمسنين في الولايات المتحدة      البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في مؤتمر حول كراهية الأجانب والعنصرية في إطار الهجرة العالمية الحالية      اليوم الثامن لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      مسرور بارزاني: يجب ألا يتم تهميش أي من مكونات العراق      شرطي يبسط وحيداً سلطة القانون بمنطقة صحراوية شاسعة في أستراليا      الولايات المتحدة الأمريكية تعلن عن استراتيجية للدفاع البيولوجي      اول "خلاف" بين الحلبوسي والعبادي بعد يوم من لقائهما      المالية العراقية تكشف سعر برميل النفط وصادراته في موازنة 2019
| مشاهدات : 1389 | مشاركات: 0 | 2017-10-15 09:38:26 |

المطران مار يوحنا بطرس موشي: يبقى الوضع صعبا طالما لا تزال بعض العقول الاسلامية المتطرفة مسيطرة

 

عشتار تيفي كوم - اليتيا/

اضطر مسيحيو سهل نينوى، في العام ٢٠١٤، الى ترك ارضهم التي استحوذ عليها ارهابيو الدولة الاسلاميّة. استعادت القوى الامنية ، هذا الصيف، هذه الأراضي إضافةً الى مدينة الموصل. تحدثت I.Media مع المطران مار يوحنا بطرس موشي رئيس أساقفة الموصل وكركوك وإقليم كوردستان للسريان الكاثوليك المتواجد في روما.

 ما هو الوضع بعد معركة الموصل وهل نتوقع تطور إيجابي في المستقبل؟

نحن المسيحيون نعيش الرجاء. عندنا الإيمان الذي يعطينا الشجاعة لإكمال مهمة أسلافنا في هذه الأرض حيث بذلوا حياتهم لبناء تاريخنا. نفتخر بالعودة وبعودة بعض العائلات لكننا بحاجة الى المساعدة. أولاً، لإعادة بناء منازلنا والعيش والعمل في أرضنا ونحتاج الى جهود كبيرة تبذل لمنع ظهور داعش جديد لأننا لسنا على ثقة من إمكانيّة العيش بسلام في وطننا. الآن الشعب ضحية ولا يستطيع التعبير عن نفسه.

 هل يطالب المسيحيون في العراق بالاستقلال أو بوضعيّة خاصة؟

لا نريد، نحن المسيحيون، استقلالاً خاصاً لكن نريد استقلاليّة في قرانا لكي نتمكن من العيش حسب عاداتنا. وإن تمكنا من الحصول على ذلك فلما لا يكون العراق موحداً ونكون مواطنين عراقيين؟ نريد دولة علمانيّة تعطينا جميع حقوقنا كمواطنين عراقيين وحكومة قويّة تؤمن حقيقةً السلام والطمأنينة.

 ما الذي تنتظرونه من المجتمع الدولي؟

يبذل الكرسي الرسولي الكثير من الجهود لكن لا تلقى دعواته دوماً أذان صاغيّة. ربما نحتاج في بعض الأحيان الى المزيد من القوة…. لا نريد حرباً مع الآخرين. نريد أشخاص قادرين على التأثير على جيراننا وعلى تغيير العقليّة. يبقى الوضع صعبا بالنسبة الينا طالما لا تزال بعض العقول الاسلامية المتطرفة مسيطرة .  نحن بحاجة الى من يستطيع التأثير على الحكومات وعلى أفكار الناس.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.3298 ثانية