المجلس الشعبي يشارك في جلسة حوارية حول مستقبل شعبنا الكلداني السرياني الآشوري في مركز لندن للأبحاث السياسية والدينية في واشنطن      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تشارك في محاضرة حول السلم المجتمعي      قداسة البطريرك افرام الثاني يفتتح رسمياً المؤتمر الطبي العالمي الأول للسريان المنعقد في جامعة ميونيخ بألمانيا      المخاوف من الانقراض تدفع بمسيحيّي البصرة إلى الانعزال      البطريرك ساكو يحتفل بالقداس في اليوم العالمي للفقراء مع وجبة غذاء      الفريق الأغاثي التابع لمنظمة حمورابي لحقوق الانسان يوزع سلات أغاثية من المنظفات والمواد الصحية على العوائل العائدة الى برطلة      غبطة البطريرك يونان يقوم بالزيارة البطريركية الراعوية الأولى إلى المؤمنين السريان الكاثوليك في مدينة تور - فرنسا      اللجنة المركزية لحزب بيت نهرين الديمقراطي تعقد اجتماعها الاعتيادي      البابا فرنسيس يزور ميانمار لدعم المسيحيين هناك      اللاجئون المسيحيون في لبنان يرغبون بالعودة إلى إقليم كوردستان      فريق تحقيق دولي يكشف للعبادي الفساد المستشري في مزادات الدولار للمركزي العراقي      نيجيرفان بارزاني: مستعدون لارسال قائمة البايومتري الى بغداد اذا صرفت الرواتب      استخبارات: صواريخ كيم جونغ أون قد تصل الولايات المتحدة العام الجاري      6 طرق لتبييض الأسنان تغنيك عن المعجون      برشلونة يطعن على بطاقتي سواريز وبيكيه      المحكمة الاتحادية العليا تصدر حكماً بعدم دستورية استفتاء إقليم كوردستان      بوتين يعيد لوحة “الملاك والشيطان” لأرمينيا بعد 22 عاما من قيام مجهولين بسرقتها      انتخاب المتروبوليت جان عبود بطريركاً على كنيسة الوحدة ... والبطريرك الجديد يتخذ من بنيامين الاول اسماً ابوياً له      الحكومة العراقية: حصة إقليم كوردستان من الموازنة ستتغير بما يتناسب مع عدد سكانه      دراسة تكشف: لماذا أصبحت إيران أخطر من داعش؟
| مشاهدات : 800 | مشاركات: 0 | 2017-11-05 09:44:25 |

حان الوقت لحكومة انقاذ وطني

الحقوقي سمير شابا شبلا

 

 

المقدمة

لا نخفي سرا أن أكدنا على اجتيازها مرحلة ما بعد الارهاب المعروف بداعش القذر، وبدأنا مرحلة جديدة / معلومة الا وهي ما بعد الارهاب الداعشي! إنها رحلة تبدأ :

من أين لك هذا؟ الارهاب الحكومي منذ 2006 ولحد اليوم

الميليشيات المسلحة السائبة والتي هي تابعة لأحزاب سياسية في الحكومة الحالية! وجميعها تابعة الى جارتنا / ايران = الخطف والقتل والترويع من أجل الطائفة والمذهب والعشيرة والمصلحة الشخصية - أخطر من داعش فإن بقيت على حالها نتمنى حكم الارهاب عليها مثل ما نتمنى اليوم حكم صدام حسين على الحكم اليوم - إرهاب حكومي بامتياز

الفساد بانواعه واشكاله وفنونه وتفنن قادته الكرام الكيل بمكيالين (حكم "الغراوي " بالإعدام وبعد اسبوع حكم آخر بالبراءة نموذجا، أنه خارج العراق اليوم أي تم تهريبه! لانه قال ان اتكلم: فهناك رقاب تطير) نص كلام السيد القائد العام للقوات المسلحة السابق ونائب رئيس جمهورية العراق الحالي ومسؤول الحشد الشعبي في العراق الذي أكد في مناسبات عديدة (أنه خائف على العملية السياسية وتحت يده وثائق تدين وتسقط رؤوس كثيرة ولحد الان نحن بانتظار تلك الوثائق).

 

الموضوع

إنها العملية السياسية الحالية كمرحلة بعد إسقاط حكومة صدام حسين الدكتاتورية ولكن مع الاسف تم استبدالها بحكومة فوق الديكتاتورية الا وهي "التريالتورية" أي إن كانت المرحلة السابقة (قبل 2003) حكومة فاسدة كحوت برأس واحد؟؟ فان اليوم لدينا حيتان عديدة وكثيرة تحكمنا برؤوس عدة، لم يشبعوا لحد اليوم من امتصاص الدم ثم اللحم، ودليلنا واثباتاتها ليس لها حدود (اين ميزانيتنا السابقة والحالية كمثال واحد لا غير = كل يوم يمر لنا 150 مليون دولار يوميا، لا كهرباء ولا ماء صحي ولا خدمات عامة وخاصة المستشفيات الحكومية ،،،، الخ لننظر الى نسبة الفقر والأمن والأمان وكرامة الانسان العراقي في ورقته النقدية التي كانت 3،3 دولار للدينار الواحد واليوم مع الاسف والخسف وصل الدولار الواحد الى 125 دينار او اكثر، والعالم جميعا يتندر بنا وخاصة النرجسية العالية لحكومتنا الحالية بتعاملها مع استفتاء كوردستان الذي أصبح واقعا تاريخيا حتى و ان الغي؟؟ وسؤال الكثيرين يتجلى : هل كان الامن والامان المتوفر في كوردستان ولا زال موضع دراسة لديكم بحسد؟؟ انها مرحلة التوجه الديمقراطي المحسدودة والمحسومة التي مر بها إقليم كوردستان ولكن؟؟؟ أم ماذا؟؟  عليه:

 

الخلاصة والنتيجة

حان الوقت ضرورة تاريخية لحكومة إنقاذ وطني في العراق تتكون من 50 - 60 قائد صاحب رؤية من الكفاءات في داخل وخارج العراق ليقودوا العراق لمرحلة معلومة زمنيا، لإخراج العراق من عنق الزجاجة التي وضع فيها داعشنا المشار إليه في النقاط الرئيسية في مقدمة هذه الدراسة أو المقترح أو ما ترونه مناسبا، أصحاب الرؤية الوطنية العملية الحقة، ودور شعبنا الاصيل بكافة مكوناته هو صاحب رؤيا وكفوء!!! بحيث نرجع الى حالة"عندما كنا نقدم سيكارة الى موظف في الدولة كان يلتفت يمينا ويسارا (شمالا) لكي لا يراه أحد !! اما اليوم بالرشوة والمحسوبية والمنسوبية تجري في دم وعروق جميع القياديين المشار اليهم اعلاه ( الحيتان أصحاب الرؤوس المتعددة) عليه وجب أن يكون لنا حكومة جديدة لها سقف زمني محدد ليكن (18 شهرا مثلا! أو 24 على أكثر تقدير) وإلغاء جميع بؤر الفساد بأحكام لتكن عرفية وإلغاء العمل بالدستور وابطال البرلمان والحكومة، انها جبهة الكفاءات المستقلة، وهذا بديل الانتخابات القادمة

نؤكد هنا أن الكثيرين من يحارب ضد هذه الفكرة وقليلين يؤيدها لأنها تصب في صالح الشعب والوطن

وين الوطن يلكاه

11/04/2017

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6092 ثانية