واشنطن بوست: لماذا تدعم أمريكا مسيحيي العراق والأيزيديين؟      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يلتقي الوزير الاسترالي كرس باوين ويستقبل وفد من الجمعيات الخيرية في امريكا      بمناسبة الذكرى الـ103 لمذابح الإبادة السريانية البطريرك أفرام الثاني: متجذرون في سورية وسندافع عنها لدحر الإرهاب التكفيري      البابا فرنسيس: المهاجرون لا يشكلون تهديدًا، ويجب حماية حقوقهم      البيان الختامي لسينودس أساقفة الكنيسة المارونية في بكركي      المطران ميشال قصارجي: تعيين البطريرك ساكو كردينالاً هو علامة فارقة لمن أراد أن يقضي على الوجود المسيحي في العراق!      ما يحصل في الشّرق إبادة مسيحية ومن يقل خلاف ذلك إمّا جاهل أو مضلِل أو حالم      البطريرك ساكو يستقبل وفداً من جماعة تيزيه Taizé      بيان اتحاد بيث نهرين الوطني بمناسبة الذكرى الثالثة بعد المائة لمذابح سيفو 1915      نيافة المطران مار نيقوديموس داؤد متي شرف يترأس قداسا في كنيسة ام النور بعنكاوا بمناسبة الذكرى 103 لشهداء الإبادة السريانية (سيفو)      داعش يظهر مجددا عبر "كمين دموي" على طريق بغداد - كركوك      صحيفة: العبادي قد يشكل جبهة سياسية جديدة ردا على تحالف (سائرون - الفتح)      تساقط الكبار يصدم التوقعات في مونديال روسيا      تقنية "ثورية" تتيح رصد الأشخاص خلف الجدران      البطريرك ساكو يختتم الرياضة الروحية السنوية لراهبات بنات مريم      موقع امريكي يحذر من خسارة واشنطن لسوق السلاح العراقي: 7 مليارات دولار في طريقها لروسيا !      حظر زراعة الأرز والذرة بسبب شح المياه في العراق      بطل المونديال بين تنبؤات الذكاء الاصطناعي والقط "أخيل"      الفاتيكان يستعيد خطاب اكتشاف "العالم الجديد" عمره 525 سنة      غبطة البطريرك يونان يحتفل بقداس عيد مار أفرام في دير مار أفرام الرغم - الشبانية
| مشاهدات : 745 | مشاركات: 0 | 2017-11-19 10:34:50 |

الحرب على كوريا الشمالية.. كل الطرق تؤدي إلى الجحيم

 

عشتار تيفي كوم - وكالات/

في وقت تتصاعد فيه الحرب الكلامية بين واشنطن وبيونغيانغ، فإن التحضيرات العسكرية الجارية في المحيط الهادئ ليست فقط لاستعراض القوة وإنما للتحضير لعمل ما قد يدخل العالم إلى الجحيم، إن لم يحقق نجاحا بنسبة 100 في المئة.

فبحسب مدير الدراسات الدفاعية بمركز المصالح القومية في الولايات المتحدة، هاري كازيانيز، فإن أي عمل عسكري أميركي غير مبرر سيأتي في صورة ضربة وقائية، تهدف إلى منع كوريا الشمالية من الحصول على قدرة مستقبلية للهجوم على الولايات المتحدة.

ويقول كازيانيز في تقرير له بموقع "فوكس بيزنس" إن هذه الضربة الاستباقية تحتلف عن تلك التي يتم شنها لوقف هجوم عسكري وشيك من العدو.

وأوضح الخبير الأميركي 4 خيارات أمام الرئيس دونالد ترامب للتعامل العسكري مع كوريا الشمالية:

1- الضربات النووية الوقائية

من المستحيل أن نستبعد تماما استخدام واشنطن للأسلحة النووية في ضربة وقائية ضد كوريا الشمالية.

فإذا كان البرنامج النووي والأسلحة النووية لكوريا الشمالية تقع في أعماق سحيقة تحت الأرض، فإن الأسلحة النووية قد تكون السبيل الوحيد لتدميرها بمعدلات عالية من الدقة.

وستكون القنبلة النووية الأميركية B61-11 الخيار الأنسب في هذه الحالة، إذ بمقدورها اختراق 30 قدما من الخرسانة.

ويرى الخبير أنه إذا افترضت إدارة ترامب أن النزاع العسكري مع كوريا الشمالية أمرا لا مفر منه، فإن الظروف تتشابه مع حدث مع اليابان عام 1945، عندما أيقنت واشنطن أن استخدام الأسلحة النووية سيكون الحل الأسرع وسيوفر الآلاف من أرواح الجنود الأميركيين.

ويقول كازيانيز "إن الخيار النووي سيكون مقامرة كبيرة. وإذا لم نحقق نجاحا بنسبة 100 في المائة، فعلينا أن نتوقع أن تقوم كوريا الشمالية بالرد بمجموعتها الكاملة من الأسلحة التقليدية والنووية".

2- عملية قطع الرأس

مغامرة أخرى كبيرة عبر ضربة جوية صاروخية لقطع رأس النظام الكوري الشمالي.

ويرتكز هذا العمل العسكري على الاعتقاد بأن قيادة كوريا الشمالية - كيم جونغ أون والقادة العسكريين والمدنيين الأوائل الأوفياء- إذا ما قتلوا فإن النظام سينهار تماما.

ويعتمد نجاح هذه العملية على معلومات استخباراتية شبه مثالية عن كافة الأماكن التي يمكن أن يتواجد فيها القادة.

وعلاوة على ذلك، يتعين الافتراض أن الكثيرين منهم، بما في ذلك كيم نفسه، سيكونون في مخابئ عميقة يصعب تدميرها، حتى بالصواريخ التقليدية والقنابل التقليدية.

وإذا فشلت عملية قطع الرأس، فإن على الولايات المتحدة أن تتوقع استخدام كيم كل ما في حوزته من قوة لتدمير كوريا الجنوبية وإطلاق أسلحته النووية معتقدا أن لا شيء آخر سيخسره.

3- الهجوم البري التقليدي بمئات الآلاف من الجنود

هذا السيناريو يحتاج هجوما بريا تقليديا، تسبقه وتدعمه ضربات جوية وصاروخية.

ومع ذلك، يعتقد جميع الخبراء تقريبا أن أي حرب من هذا القبيل ستكون مكلفة، وقد تؤدي إذا اندلعت إلى مقتل 20 ألف شخص يوميا في كوريا الجنوبية.

ولا نستطيع أن نستبعد استخدام كيم لترسانته الكيماوية والبيولوجية إلى جانب سلاحه النووي، وهذا هو خطر أي عمل عسكري ضد بلد مسلح نوويا.

4- الردع

إذا كانت كوريا الشمالية تمتلك أسلحة نووية منذ 10 سنوات على الأقل ولم تستخدمها ضد كوريا الجنوبية او اليابان، وذلك بسبب اعتقادها بأن الاستجابة النووية الأميركية ستكون سريعة وقاضية، فإن أسوأ السيناريوهات لا يتوقع أن تبدأ بيونغيانغ بعمل نووي نتيجة قوة الردع الأميركية.

وفي الواقع، يجب أن يكون كيم جونغ أون انتحاريا لمهاجمة الولايات المتحدة، لأن الرد الأميركي سيؤدي إلى إبادته مع بلاده بالكامل.

وقد أثبتت سلالة كيم مرارا وتكرارا أن مصلحتها الأكبر هي البقاء وإدامة النظام.

لكن في نهاية المطاف، تبقى المعضلة، وهي أن الأهداف السياسية للرئيس ترامب في التعامل مع كوريا الشمالية غير قابلة للتحقيق.

فببساطة، يصطدم سعي ترامب لنزع السلاح النووي من كوريا الشمالية، باعتقاد كيم بأن هذا السلاح هو الضامن لبقائه ونظامه، بعدما رأى ما حدث في ليبيا لمعمر القذافي بعدما تخلى عن برنامجه النووي.

وبالنظر إلى هذه الحقيقة، فإن واشنطن تسير على ما يبدو في طريق قد يؤدي إلى نزاع عسكري قد يأخذ شكلا نوويا.

 

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.9926 ثانية