حضور النائب رائد اسحق لافتتاح مستشفى الحمدانية      بالصوت .. نص اللقاء الذي اجراه الاعلامي ولسن يونان من اذاعة SBS الاسترالية مع يلدا خوشابا عضو المكتب السياسي للمجلس الشعبي      الرئيس اللبناني ميشيل عون يلتقي كاثوليكوس عموم الأرمن كاريكين الثاني في ايتشميادزين ويزور النصب التذكاري للإبادة الأرمنية (دزيدزيرناكابيرت)      وزيرة الإسكان والاعمار د. آن نافع تزور مقر البطريركية الكلدانية      المسيحيّون يدعون البلدان الأوروبيّة للمساهمة في إعادة إعمار مناطقهم      منظمة الرسل الصغار تنشر تقريرها حول الاوضاع التي يمرّ بها أهالي سهل نينوى      المطران الدكتور مار يوسف توما والوفد المرافق له يزور جامعة الموصل ويلتقي بالطلاب المسيحيين والإيزيديين والمسلمين الذي كانوا في ضيافة ابرشية كركوك      وفد قيادي من معهد الولايات المتحدة الامريكية للسلام بمعية السيد وليم وردا يزور مناطق في سهل نينوى      الرئيس عون بعد زيارته كنيسة سيدة النجاة في بغداد: لم نرَ سابقاً جريمة إرهابية تطال المؤمنين وهم يؤدون الصلاة      وفد الدراسة السريانية يزور المتحف الوطني العراقي في بغداد      مجددا العراق يتصدر لائحة الدول الأكثر فسادا بالعالم      صحيفة: ملف التحقيق بقضية سقوط الموصل تم تجميده      ترامب يؤيد تسليح معلمي المدارس بعد مذبحة فلوريدا      المنتخب الوطني العراقي يخوض مباراتين تجريبيتين تحضيراً للسعودية      الرئيس بارزاني يبحث مع وفد الوطني الكوردي السوري الوضع بعفرين ومنطقة شرق الفرات      قبرص تتحدى تركيا: التنقيب عن الغاز سيستمر في المتوسط      بيان صادر عن أمانة سرّ بطريركية السريان الكاثوليك الأنطاكية: الأب شارل مراد مطراناً للدائرة البطريركية      الأمم المتحدة: ينبغي رفع الحظر على الرحلات الدولية بمطارات كوردستان ودفع رواتب موظفي الإقليم      ريال مدريد وبرشلونة في "فضيحة" تلاعب بالنتائج      اطلاق مشروع بناء ساعة تعمل 10 آلاف سنة دون توقف
| مشاهدات : 652 | مشاركات: 0 | 2017-11-21 11:02:58 |

انتم الاستعمار والامبريالية والصهيونية لا ديمقراطية ابدا

الحقوقي سمير شابا شبلا

 

 

المقدمة

ان معظم الاحزاب القديمة / الحية منها الحزب الشيوعي العراقي كمثال لا الحصر، الذي لم يتمكن من غبور مقعد واحد في معظم الانتخابات غير النزيهة التي قامت في العراق لسببين رئيسيين: أولهما النظام الانتخابي غير العادل المقاس فستان للحيتان الكبيرة التي تستقطب جماهير شعبنا من خلال استغلال الفقر والأمن والأمان والخدمات الأخرى وخاصة النازحين منهم، فقط نتمنى من شعبنا أن لا يقعوا مثل القائد الذي صاح باسم أحد الضباط الذي يمثل الشعب هنا وقال: ان اسمه "مضرطه" ولكن كان اسمه (مُضْرْ طَه) أنهم يقودون وهم (جهلة) منها القضايا (الميزانيات السابقة ولا حسابات ختامية لحد الان - الصفقة الروسية وسرقة بنك الكرادة - الفساد في كافة مرافق الدولة منها وصل الأمر 4500 وظيفة خاصة بصفة مدير عام عدا الصفات الخاصة الأخرى بالآلاف - فساد حتى في النزاهة عدى رئيسها المحترم الذي تنازل ونزل طابق واحد ليكشف الأجهزة المعنية بالاستيراد!! لكن أعضائها لم ينزلوا حتى طابق واحد لسبب بسيط انهم زاروا الدولة المعنية عدة مرات وكل مرة تكلف خزينة الدولة 50.000$ للعضو الواحد - اين اموال النازحين والاستاذ "المطلك" يقول انا بريء؟؟ اذن من هو المجرم الذي يأكل ويشرب هو وعائلته من المبالغ المخصصة للنازحين - وهكذا نستمر ونستمر في الفساد الى قلع شلع الحرامية من الجذور وليس تبديل الأشخاص كما هم قرروا أن يكون في الانتخابات القادمة ولكن البقاء على نفس قادتنا وخاصة الدينيين منهم.

الموضوع

نتكلم دائما بمصطلحات الاستعمار والامبريالية والصهيونية الى جانب الديمقراطية التي هي مكتوبة في درج مكتب المسؤول يخرجها الى العلن عندما يسافر الى خارج العراق ومعه شنطة فيها كراس مكون من ثلاث كلمات منها الديمقراطية والصهيونية والامبريالية، وعندما يرجع ينظم لقاءات مع أقوى القنوات الفضائية وأكثرها انتشارا، عليه يكونون هم الاستعمار والامبريالية والصهيونية مع الكثيرين منهم لا يعرفون معناها منهم الوزراء أيضا عليه:

# الاستعمار هو فكركم الإرهابي والامبريالية هي كلام للاستهلاك المحلي أما الصهيونية فإن ليس جميع اليهود صهيونيين كذلك ليس كل المسلمين إرهابيين ولكن كل الإرهابيين الإسلاميين اليوم، فالديمقراطية انها نكتة العصر في العراق وفي الشرق الاوسط تصلح أن تكون تغليف لاعمالكم الصهيونية و الامبريالية والاستعمارية التي لا تخجلون منها عندما تعترفون بأنكم مذهبيين بعقائد غريبة وغربية- أحدهم يقول "غصبا عنكم نحن تابعين للجارة ايران" نعم نؤكد: لولا امريكا اي الامبريالية والصهيونية لما كنتم ترون الحكم وانتم تبيعون المخضر والصمون والسبح على أبواب الغرب،؟ النتيجة = من هم الصهيونيين و الاستعماريين و الإمبرياليين : هم الذين يسرقون شعبهم لصالح دول الجوار = دولاريا - ثقافيا - مذهبيا - احوال شخصية بتفخيذ القاصر في حضن سيدها

# # كفانا ظلما لكوتا (المسيحيين - واليزيديين ) محافظتي سهل نينوى وسنجار، إن لم يكن هناك تغيير في القانون الانتخابي فيكون هناك قانون بزيادة عددنا حسب تقويم او استفتاء سابق ليكن 1959 حصرا (لذا يكون عدد ممثلينا في البرلمان = 14 للكوتا المسيحية و 8 لليزيديين) قانونا رجعيا لعدم وجود استفتاء عام ! النتيجة : نطالب

# # # سرقة مهنية وقانونية بامتياز في طريبيل (خصم 70 دينار من الدولار) الدخول يخصم بالدولار وهم يحاسبون الحكومة بالدينار والفرق هو 70 دينار للدولار الواحد؟؟ النتيجة = في جيوب من يذهب المبلغ؟ اليس الاستعمار احسن منكم؟

# # # # لم نسمع أو نرى أو نلمس أين وصل الحوار بين المركز والاقليم؟ سابقا كانت محور الأخبار العالمية؟ واليوم سكوت مطبق! النتيجة=  هل الشعب بعده نائم؟

# # # # # أمريكا متهمة علنا وضمنا في ترك شعب العراق وسوريا ولبنان واليمن بأيدي واذرع ايرانية، ما نكتبه هو واقع معاش من خلال موقف أو قرار الجامعة العربية باعتبار حزب الله منظمة ارهابية 1 عدا تحفظ لبنان/ نصرالله والعراق / ليس العراق.

النتيجة: كيف تكون الأذرع الاجنبية؟ أين دور أمريكا الموعود قبل الانتخابات؟

# # # # # # الرياضة كما الأوقاف والمحاكم الاجتماعية / المذهبية المشتركة = ليكن الانسان المناسب في المكان المناسب منها كنيستنا الموقرة والاوقاف الشيعية والسنية والكاثوليكية والبروتستانتية والارثودكسية واليزيدية واليهودية والارمنية ومجموعها يساوي 22 محكمة اجتماعية وكنسية، النتيجة = سقط مشروع زواج القاصرات وسيسقط مستقبلا مادام هناك احرار

7 - النتيجة = هل نرى انقلاب شيعي/ شيعي بتلميع سني /مسيحي/ يزيدي من الان الى قبل الانتخابات؟ ام نرى تحرك قوات أخرى قبل الانتخابات؟ هل نحن أمام جبهة إنقاذ وطني للكفاءات وحقوق الانسان؟ لا ديمقراطية ابدأ هنا بل توجه نحو باب الديمقراطية، أنه مؤتمرنا الأخير في 9 / اب 2017 - في اية خانة نضع الديمقراطية عندما يقول أحدهم وعلى الهواء مباشرة: غصبا عنكم سنعمل كذا وكذا .

11/20/2017

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6439 ثانية