دعوة من مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق لغبطة البطريرك ساكو للقاء حواري سيعقد في بغداد      مستشار العبادي لشؤون المصالحة الوطنية يبارك مجلس رؤساء الطوائف المسيحية توجهاته في ترسيخ التعايش السلمي      واشنطن بوست: لماذا تدعم أمريكا مسيحيي العراق والأيزيديين؟      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يلتقي الوزير الاسترالي كرس باوين ويستقبل وفد من الجمعيات الخيرية في امريكا      بمناسبة الذكرى الـ103 لمذابح الإبادة السريانية البطريرك أفرام الثاني: متجذرون في سورية وسندافع عنها لدحر الإرهاب التكفيري      البابا فرنسيس: المهاجرون لا يشكلون تهديدًا، ويجب حماية حقوقهم      البيان الختامي لسينودس أساقفة الكنيسة المارونية في بكركي      المطران ميشال قصارجي: تعيين البطريرك ساكو كردينالاً هو علامة فارقة لمن أراد أن يقضي على الوجود المسيحي في العراق!      ما يحصل في الشّرق إبادة مسيحية ومن يقل خلاف ذلك إمّا جاهل أو مضلِل أو حالم      البطريرك ساكو يستقبل وفداً من جماعة تيزيه Taizé      شاهد .. أنجلينا جولي تتفقد مخيمات اللاجئين السوريين في الموصل وكوردستان العراق      داعش يظهر مجددا عبر "كمين دموي" على طريق بغداد - كركوك      صحيفة: العبادي قد يشكل جبهة سياسية جديدة ردا على تحالف (سائرون - الفتح)      تساقط الكبار يصدم التوقعات في مونديال روسيا      تقنية "ثورية" تتيح رصد الأشخاص خلف الجدران      البطريرك ساكو يختتم الرياضة الروحية السنوية لراهبات بنات مريم      موقع امريكي يحذر من خسارة واشنطن لسوق السلاح العراقي: 7 مليارات دولار في طريقها لروسيا !      حظر زراعة الأرز والذرة بسبب شح المياه في العراق      بطل المونديال بين تنبؤات الذكاء الاصطناعي والقط "أخيل"      الفاتيكان يستعيد خطاب اكتشاف "العالم الجديد" عمره 525 سنة
| مشاهدات : 765 | مشاركات: 0 | 2017-12-14 10:17:21 |

خوش آدمي وما يبوك

جاسم الحلفي

 

 

(خوش آدمي وما يبوك)، هو التكنوقراط كما عَّرفه مواطن بسيط في احد البرامج التلفزيونية، وذلك عندما كثر تداول هذه الكلمة وتركز الحديث عنها، وكأنها الحل السحري والبديل عن المسؤولين غير الكفوئين، وما اكثرهم، حيث فاضت بهم دوائر الدولة ومؤسساتها، بعد ان فرضتهم المحاصصة الطائفية والاثنية. حقا انه تعريف ذو دلالة عميقة، يستجيب لرغبة المواطنين في رؤية مثل صالح بعد ان ساد الخراب، ويلبي حاجة البلد لإنسان حريص ونزيه وامين على اموال الشعب يتحمل المسؤولية بشرف ونزاهة وقدرة على الادارة.

وهكذا هناك من يعرف المدني بالشخص الذي (لم تتلطخ ايادية بدم العراقيين ولم تتلوث جيوبه بمال الفساد)، ذلك بعد ان تكاثر ادعياء المدنية، من قبل رموز المحاصصة والفساد الذين نهبوا ثروات البلد وبددوا امكاناته. وتجدهم اليوم يسارعون بتأسيس واجهات سياسية بعناوين مدنية، استعدادا للانتخابات القادمة، في محاولة محسوبة لسرقة بريق التيار المدني، والاستحواذ على اصوات الناخبين الذين سئموا التحالفات الطائفية، وعزموا على اختيار البديل، وذلك بعد انحسار التأييد الشعبي لرموز المحاصصة والفساد. هي محاولة مدروسة لقطع الطريق على خطوات التيار المدني التنظيمية الملموسة.

لم يكن تعريف المواطن البسيط، آنف الذكر للتكنوقراط دقيقاً، هو ليس كما تعرفه القواميس السياسية والمناهج العلمية، لا علاقة بين التكنوقراط والنزاهة، لا يعني التعريف كذلك ان التكنوقراط لا يحمل اتجاهاً فكرياً، او ليس له ميل سياسي و انتماء حزبي. انما اراد الموطن في تعريفه ان يعبر عن الرغبة برؤية الشخص المناسب في المكان المناسب، بعد ان مَّل رؤية الفاشلين في ادارة المؤسسات الحكومية، في وقت ضياع المعايير الصحيحة في تبوء المناصب العامة.  كذا الامر بالنسبة لتعريف المدني كما مر ذكره، فالحاجة باتت ضرورية كي يتصدر للمسؤولية شخصيات تحرص على الدم والمال العراقي، بعد تفشي الارهاب والعنف والتخندق الطائفي واتساع ظاهرة الفساد وازدياد عدد المفسدين.

جاءت افراح العراقيين بخبر اعلان الانتصار العسكري على داعش، من جانب استبشاراً بالخلاص من دوامة القتل والتهديد وعدم الاستقرار، ولرؤية بلدهم قويا قادرا على التصدي للإرهاب،  ومن جانب اخر، تطلعهم الى بدء المعركة ضد الفساد التي طال انتظارها، حيث يئس المواطن من رؤية اي خطوة حقيقية للتصدي للفساد، اذ عبر المواطنون مرارا بان حملة التصدي للفساد لا تتعدى التصريحات الاعلامية، هدفها ذر الرماد في العيون. اذ لم تصل الملاحقات القانونية ابعد من حدود صغار الفاسدين، او الذين هربوا خارج العراق بعد ان ازكم فسادهم انوف المواطنين، وانفضحت صفقاتهم، بحيث يستحيل تغطيتها. لم تصل الحملة لغاية الان حتى الى تخوم رموز الفساد، الماسكين بالسلطة التي توفر لهم الحماية والحصانة.

الاخطر في الامر هي المحاولات الحثيثة لرموز المحاصصة والفساد لتصدر المشهد السياسي مرة اخرى، هذه المرة عبر اطر واحزاب وحركات وتحالفات مدنية مزعومة، مدنية الاسم والشكل طائفية المحتوى. الحذر من ان تنطلي الحيلة على كل (خوش آدمي وما يبوك)، وينتظم في احزاب وقوائم وتحالفات الفاسدين ويصبح واجهة لها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص2

الخميس 14/ 12/ 2017








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.0400 ثانية