حمله البابا فرنسيس بين يديه وقبّله: بقايا إنجيل أحرقه داعش في العراق يصل إلى روما      مقبرة تؤرخ لمئة عام من الوجود الأرمني في القاهرة      وفد من مجلس عشائر السريان / برطلي يحضر ورشة عمل تشاورية لرسم خارطة طريق للخطة الوطنية القادمة 2019 – 2022 لقرار مجلس الامن الدولي 1325      بالصور.. القداس الاحتفالي بمناسبة عيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      منحوتة آشورية عمرها 3000 سنة في دار مزاد كريستيز بنيويورك      عماد ججو: نحن في المراحل الاخيرة من افتتاح اقسام الدراسة السريانية للكلية التربوية المفتوحة في بغداد وكركوك وسهل نينوى      الاتحاد الآشـوري العـالمـي : بيان توضيحي إلى شـعبنـا الآشـوري      معهد التراث الكوردي يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية      شاهد .. مراسيم وضع أكاليل الزهور على اضرحة شهداء قرية صوريا/ زاخو      حزب الاتحاد السرياني العالمي مستقبلًا الاتحاد الآشوري العالمي      اول "خلاف" بين الحلبوسي والعبادي بعد يوم من لقائهما      المالية العراقية تكشف سعر برميل النفط وصادراته في موازنة 2019      بالصّور: انتخاب كلب عمدة لمدينة أميركية      اليوم السابع لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      اليوم الثاني من لقاء كهنة العراق الكلدان      مسؤول بالحزب الديمقراطي: سنعلن مرشحنا لرئاسة الجمهورية إذا لم نتوصل لاتفاق مع الاتحاد الوطني      العراق.. العامري ينسحب من سباق رئاسة الحكومة      إيطاليا والنمسا.. "انتقام تاريخي" بعد 100 عام من الحرب      رئيس الفيفا يعارض إقامة مباريات الدوري الإسباني في الولايات المتحدة      لقاء كهنة العراق الكلدان في عنكاوا
| مشاهدات : 1097 | مشاركات: 0 | 2018-01-22 09:19:30 |

خطاب البابا فرنسيس إلى الكهنة والرهبان والراهبات والإكليريكين في تروخيلو

 

عشتار تيفي كوم - اذاعة الفاتيكان/

بعد ظهر السبت بالتوقيت المحلي توجه البابا فرنسيس إلى المعهد الإكليريكي للقديسين كارلوس ومارسيلو في تروخيلّو حيث كان له لقاء مع الكهنة والرهبان والراهبات والإكليريكين في شمال بيرو. ألقى البابا كلمة للمناسبة استهلها مشيرا إلى أن هذا المعهد الإكليريكي هو من أول المعاهد التي أبصرت النور في أمريكا اللاتينية بغية توفير التنشئة للأجيال من المبشرين بالإنجيل. وشجع الجميع على النظر إلى الجذور لافتا إلى أن الدعوات لديها جذورا في الأرض لكن قلبها في السماء. وأشار بعدها إلى أن دعوتنا مفعمة بالذاكرة التي تلتفت على الماضي بحثا عن هذه العصارة التي غذت قلوب التلاميذ، وبهذه الطريقة نتعرف بصورة أفضل على عبور الله وسط حياة شعبه. إنها ذاكرة الوعد الذي قطعه الله مع آبائنا.

هذا ثم توقف البابا فرنسيس عن قراءة الإنجيل التي تحدثت عن لقاء الرب مع تلاميذه، كما أن النص الإنجيلي يحدثنا عن يوحنا المعمدان الذي نظر إلى يسوع وقال لاثنين من تلاميذه "هذا هو حمل الله"، فقد ترك هذان التلميذان يوحنا وتبعا يسوع، مع أن يوحنا كان يتمتع بشهرة كبيرة وكان يأتي إليه الكل ليتعمدوا على يده، لكن يوحنا لم يكن المسيح بل كان ينبغي أن يدل على عبور الرب وسط شعبه. واعتبر البابا أن الكهنة والرهبان والراهبات والإكليرييين مدعوون إلى الاقتداء بمثل يوحنا والعمل من أجل الرب دون أن يأخذوا مكانه. تماما مثل يوحنا المعمدان الذي كان يعلم جيدا أن رسالته كانت تتمثل في الدلالة على الطريق، والإعلان عن مجيء شخص آخر يحمل معه روح الله.

وبعد أن شدد على أهمية التمتع بروح من الفرح والبهجة شجع البابا الحاضرين على النظر إلى الماضي، إلى ساعة الدعوة، لافتا إلى أن القديس يوحنا البشير دون الساعة التي التقى بها التلميذان بالرب يسوع (وكانت الساعة العاشرة)، ذلك لأن اللقاء مع الرب يبدل الحياة لذلك من الأهمية بمكان أن نتذكر نحن أيضا هذه الساعة التي لامست فيها نظرة الرب قلبنا. وأكد البابا أن الرب التقى بنا وضمد جراحنا، وكان حاضرا إلى جانبنا في الأوقات الصعبة، كما لا بد أن يتذكّر الأشخاص المكرسون أن دعوتهم كانت دعوة إلى الخدمة والمحبة الرحومة التي تنبع من الأعماق.

هذا ثم أشار البابا إلى أن شعب بيرو عرف كيف يحب الرب وحث الحاضرين على عدم نسيان الأشخاص الذين علموهم كيفية الصلاة وساهموا في تربيتهم على الإيمان. إذا ـ مضى البابا إلى القول ـ ينبغي أن يستند كل شخص مكرس، أي الكاهن والراهب والراهبة والإكليريكي، إلى هذه الركائز الثلاث: الذاكرة، الفرح والامتنان. وتوقف البابا عند أهمية الفرح المعدي وأشار إلى أن أندراوس، أحد تلميذي يوحنا المعمدان، وبعد أن تعرف على الرب يسوع ومكث معه ذلك اليوم عاد إلى بيت أخيه سمعان بطرس وقال له "لقد وجدنا المسيح"، وقال فرنسيس إن هذا هو الخبر السار الذي قدمه لأخيه، فقاده إلى يسوع.

وأكد البابا أن الإيمان بيسوع أمر معدٍ لا يمكن احتواؤه، وهكذا نستطيع أن نرى مدى خصوبة الشهادة. إذ إن التلامذة، وبعد أن دعاهم الرب، سارعوا ليجذبوا إليه تلامذة آخرين، وذكّر بأن أندراوس بدأ أن يشهد للرب أمام أقرب المقربين منه، أي أمام أخيه سمعان، وكان هذا الفرح معديا في قلب الرسل إنه فرح يحملنا على الانفتاح على الآخرين. ولفت البابا أيضا إلى أن الرب يدعونا لحمل الشركة والوحدة، وهذا يتطلب احترام الاختلافات بين الأشخاص وتعدد المواهب مدركين أننا جميعنا أعضاء في الكنيسة وكل شخص لديه مكانته وهو يحتاج إلى الآخرين. في ختام كلمته شدد البابا على أهمية الحوار مع الشبيبة ومع المسنين الذين يتمتعون بذاكرة هامة يمكن أن نتعلم منها الكثير. هذا ثم شجع الجميع على أن يتركوا الرب يقود خطاهم، وسألهم أن يصلوا من أجله هو أيضا.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.0274 ثانية