البطريرك الكلداني لويس ساكو: إعلاني كاردينالاً دعم كبير لكنيسة العراق      رئيس مجمع الكنائس الشرقية: التفاتة أبوية للكنيسة المتألمة في العراق      المجلس الشعبي يشارك في جلسة حوارية في وزارة الخارجية الأمريكية      رئيس الديوان يستقبل مديرة مكتب يونسكو العراق لويزا اكستهاوزن للتباحث في إعمار كنائس الطاهرة والساعة في الموصل ومزارات الايزيديين في سنجار      المدير التنفيذي للمرصد الآشوري لحقوق الإنسان يزور مديرية الثقافة السريانية في عنكاوا      مدير المرصد الآشوري يزور قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا بطريرك كنيسة المشرق الآشورية      المجلس الشعبي في امريكا يستقبل الناشط المدني كامل زومايا      غبطة البطريرك ساكو يتلقى التهاني من بطاركة الشرق والعديد من الشخصيات الكنسية والمدنية      مدير المرصد الآشوري لحقوق الإنسان يلتقي بمدير عام شؤون المسيحيين في إقليم كوردستان العراق      النتائج النهائية التفصيلية والخاصة باصوات مرشحي قوائم كوتا المسيحيين، حسب ما اعلنتها المفوضية العليا للانتخابات العراقية 2018      زلزال الليرة يصل قبرص التركية.. واقتصاد أنقرة بمهب الريح      وفدا الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني يجتمعان في بغداد      حمم بركان هاواي تتسرب إلى محطة للطاقة الحرارية      حجب الإنترنت عن الأطفال قد يعيق تطورهم      قبل نهائي الأبطال.. "يويفا" يعاقب ليفربول      البطريرك ساكو يحتفل بعيد القديسة ريتا في كنيسة سلطانة الوردية في الكرادة      الصدر خلال لقائه مع وفد الديمقراطي الكوردستاني: على الحكومة القادمة ان تحل جميع المشاكل العالقة مع الكورد      روسيا ستزود الأرض بالإنترنت      بوفون: أحتاج أسبوعا لحسم وجهتي      إعلان قداسة البابا بولس السادس والمطران أوسكار روميرو في 14 تشرين الأول 2018
| مشاهدات : 787 | مشاركات: 0 | 2018-02-01 15:52:25 |

صحيفة: غياب أي أفق لمعركة عفرين يحرج أنقرة.. وتركيا تهدف لتغيير ديمغرافي على حدودها

 

عشتارتيفي كوم- خندان/

 

غياب أي أفق لنهاية قريبة لمعركة عفرين من شأنه أن يخلق مشكلة كبيرة لنظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سواء كان ذلك داخل تركيا أو أمام المجتمع الدولي حيث باتت الأصوات تتعالى مشككة في الأهداف التركية من العملية الجارية منذ نحو أسبوعين.

هكذا بدأت صحيفة (العرب) اللندنية تقريرها بعنوان "غياب أي أفق لمعركة عفرين يحرج أنقرة محليا ويعريها خارجيا".

وتقول الصحيفة في تقريرها، ان القوات التركية المدعومة بفصائل سورية تخوض معارك عنيفة مع الكرد في محيط منطقة عفرين، موقعة المزيد من الضحايا في صفوف المدنيين، ومتسببة في نزوح الآلاف من سكان القرى الحدودية، دون أن تحقق أي إنجاز فعلي يحسب لها.

وكانت أنقرة قد أعلنت في 20 كانون الثاني بدء عملية عسكرية وتعهد أردوغان بنهاية سريعة لعملية عفرين، بيد أن المؤشرات الميدانية تقول عكس ذلك في ظل استماتة المقاتلين الكرد ووجود التفاف شعبي حولهم.

وبحسب الصحيفة يرى المتابعون أن استمرار عملية عفرين دون أي أفق لنهايتها من شأنه أن يقوض الجبهة الداخلية في تركيا، فضلا عن أنه بالتأكيد سيزيد من حجم الانتقادات الدولية التي عبر عنها مؤخرا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وحذر ماكرون تركيا من أن عمليتها في شمال سوريا ينبغي ألا تصبح ذريعة لغزو البلاد، خاصة وأن تركيا لطالما اعتبرت محافظة حلب تابعة لها.

وتقول الصحيفة ان الكرد في سوريا والذين كان لهم دور أساسي في الحرب على داعش، يشعرون بخذلان المجتمع الدولي لهم، والذي يراقب بدون أي تحرك فعلي سقوط العشرات من الأبرياء، فضلا عن التدمير التركي الممنهج لإرث المنطقة.

ورغم نفي تركيا استهداف المدنيين في عمليتها العسكرية، تستقبل مستشفيات مدينة عفرين يومياً الضحايا.

ويعتبر محللون بحسب الصحيفة، أن تركيا تتنهج عملية تدمير ممنهجة في المنطقة لا تهدف من ورائها فقط إلى طرد الوحدات الكردية بل أيضا إلى تهجير السكان من هناك، في خطة ترمي من ورائها لتغيير الطبيعة الديمغرافية على حدودها بتوطين الآلاف من اللاجئين الموجودين على أراضيها والذين معظمهم عرب سنة.

ويشير هؤلاء إلى أن ما تقوم به تركيا يحرج أيضا روسيا التي منحتها ضوءا أخضر للقيام بعملية عفرين، بعد صفقة تمت بين الجانبين من بنودها إنجاح إقامة مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي (أسدل الستار عنه الثلاثاء)، وأيضا عدم إعاقة سيطرة النظام السوري على مطار أبو الظهور العسكري في ريف إدلب الجنوبي (وهو ما تم فعلا)، فضلا عن تأمين الطريق الرئيسية بين حلب ودمشق الذي يمر من إدلب. 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.8598 ثانية