في افتتاح دورة لتعليم السريانية حبيب افرام: من يتخلى عن لغته معرّض للذوبان!      النظام الإيراني يشن حملة لقمع المسيحيين ويزج بالعشرات في السجون      البطريرك ساكو يحتفل بعيد الرسولين بطرس وبولس في بغداد      غبطة البطريرك يونان يحضر حفل افتتاح الدورة الرابعة من القمّة العربية التنموية الإقتصادية والإجتماعية      قداسة البطريرك افرام الثاني يفتتح مركز مار مرقص الاجتماعي بالأردن      كاهن عراقي: عودة العائلات المسيحية للموصل مرهون بتأهيل منازلهم      إعادة تأهيل دير مار ميخائيل التاريخي في نينوى      الكشف عن مخطط يستهدف المسيحيين في سوريا      حدث تذكاري للذكرى ال12 عشرة لإغتيال مؤسس ورئيس تحرير مجلة «أكوس» الأرمنية-التي تصدر بإسطنبول- هرانت دينك      وفد من مجلس عشائر السريان / برطلي يحضر أمسية متنوعة لإحياء التراث السرياني ...      "الجيش الأميركي" يعترف: إيران هي المنتصر بعد غزو العراق      كوردستان تعلن معالجة مشكلة بطء الانتنرنت وتدعو مواطنيها لتقديم شكوى      علماء يكتشفون "الحلقة المفقودة" بين الإنسان القديم والحديث      بالصور.. "الارتياح" يعتلي وجوه اسود الرافدين تحضيراً لموقعة قطر      البابا فرنسيس: بتحويله الماء إلى خمر حوّل يسوع شريعة موسى إلى إنجيل      اتفاق ثلاثي لإنشاء ثلاثة سدود على حدود اقليم كوردستان مع تركيا      الدفاع المدني ينقذ خمسة أشخاص علقوا في الثلوج بجبل في كوردستان      من يقف وراء حرائق المؤسسات في العراق؟      دونالد ترامب يقترح تسوية لإنهاء أطول إغلاق حكومي بالولايات المتحدة      انتحار بطل الولايات المتحدة في التزحلق الفني على الجليد
| مشاهدات : 773 | مشاركات: 0 | 2018-02-08 09:56:22 |

صوتك رصاصة في حجرة بندقية!

سيف اكثم المظفر

 

 

وطن عاشق للحياة، بأدوات قاتله، متعة البندقية في يده، ترمز للقوة، ورائحة ثوران البارود، تناغم عطر المسك في أنفه، نعم هي موروث إجتماعي، فرضته بيئة الحروب، التي توالت على جسد العراق، حتى اختلط الفرح بالحزن، فذهبنا نعبر عن الفرح بأدوات الحزن، ونحزن بها.

بعد 2003، بدأ العراق ينشأ نظامه الديمقراطي، الغريب عن بيئته الدكتاتورية، كل شيء في البلد هو دكتاتوري، من رب العائلة، الى أرباب العمل في المصانع والمتاجر، حتى العشائر في أغلب سياستها تمارس الدكتاتورية الموروثة، حتى أصبح المعلم والمدرس والمدير ينبع صفات دكتاتورية، اختزلت نظاما شموليا، تربت عليه الأجيال.

تكلمت بهذه اللغة، كي تتوافق مع غالبية الشعب، الذي مازال يعتقد أن اللغة الهادئة، والتعامل البسيط برؤية عميقة، هي خضوع وانبطاح، وان الصراخ والتعنت، وإطلاق الشتائم هي قوة و رجولة، رغم اثبات فشلها على مر التاريخ، دوما كان المنتصر هو الهادئ والمتعقل، صاحب الرؤيا المعتدلة والنظرة الوسطية.

المتتبع للشأن السياسي العراقي، سيجد عدد من النواب، أصحاب الأصوات المرتفعة،والصراخ الفوضوي، والرؤية السطحية، لكنها تلبي جمهور كبير يطرب على هذا الإيقاع، وتجدهم يحصدون الأصوات، بسبب ذاك النوع من الخطاب، وعندما تسأل جمهورهم، ماذا أنتجت هذه الفقاعات، يرد بجواب هزيل، أنه (خوش يحجي).

اليوم نحن في بداية حرب الأصوات، كيف تكسب هذه المعركة لصالح الوطن والشعب؟ هناك خطوات تحدد النتائج، أولا التغيير؛ اي لا تنتخب من ثبت فشله، خصوصاً من تواجد في مجلس النواب، كونه المكان الذي يصنع فيه الفساد بإحترافية عالية، ثانياً الكفوء الشريف؛ اليوم كثيرا ما نفتقد الإنسان الكفء، لذلك قدمته على الشرف، والشرف لا يكفي احيانا، بل نحن بحاجة إلى صاحب القدرة والنشاط والحيوية الذي يجعل من موقعه بركان هائج، ثالثاً البرنامج، في كل دول العالم المتطور، يطرح برنامج حقيقي واقعي، مبني بأسس صحيحة، يعالج المشاكل الأساسية، ويرسم خطة عملية لإخراج البلاد من واقعها المزري.

صوتك اليوم هو رصاصة، تقصم ظهر الفساد، وان أخطأت الإختيار فصدر الوطن لا يتحمل أن تخذله مرة أخرى، الخيار الصحيح، هو خارطة الطريق لبناء عراق جديد، وصورة البلاد في العشر سنوات القادمة، تعكسها صناديق الاقتراع، فاختر صورة وطنك، «بلادي وإن جارت علي عزيزةٌ … وأهلي وإن ضنوا علي كرامُ»

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.6487 ثانية