كلارا عوديشو رئيسة كتلة المجلس الشعبي في برلمان كوردستان تقدم التهاني الى مطارنة الكنيسة الكلدانية الجدد      في عرس كنسي مهيب .. رسامة مطرانين جديدين للكنيسة الكلدانية      تمهيداً لافتتاحها.. غبطة المطران مار ميلس زيا يختار الدكتور ماثيو دِل نيفو عميداً لكلية نصيبين الاشورية للاهوت في سيدني      قداسة البطريرك إغناطيوس أفرام الثاني يصل الأردن في زيارته الراعوية الأولى      جلسة حوارية عن الواقع الثقافي في سهل نينوى ( قرقوش انموذجا )      وفد من الدراسة السريانية يزور مطرانية الروم الارثوذكس في بغداد      الكاردينالان ساكو وبرباران يزوران كنائس الشورجة (عقد النصارى)      حسب موقع "نورديك مونيتور" السويدي: هل تم تصفية المطرانين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم على يد الارهابي "أبو بنات" أم مازالوا احياء؟      تقارير اخبارية: ردود افعال المسيحيين لما تعرضت له الكنائس من أعمال تجريف ونبش للقبور في الموصل      أسقف جديد في الموصل.. "مصدر أمل للمسيحيين والمسلمين"      تجدد المظاهرات في البصرة والمحتجون يحرقون مقراً أمنياً      "بلاك ووتر" الأمريكية السيئة السمعة.. هل تعود من بوابة سوريا؟      مجلة أمريكية تتحدث عن السلاح الروسي الأكثر فتكا من الأسلحة النووية      فوائد عدم استخدام الأجهزة الإلكترونية لمدة ساعة يوميا      نيمار وكوتينيو.. "الصفقة المستحيلة" باتت قريبة      البابا فرنسيس يفتتح أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين      جوازات اربيل الأفضل في اقليم كوردستان لعام 2018      الحداد: أكدت لعبدالمهدي ضرورة عزل رواتب موظفي كوردستان والبيشمركة في الموازنة عن جميع الخلافات      ترمب يلغي رحلة الوفد الأمريكي إلى "دافوس"      رسميًا.. تحديد مواجهات ثمن نهائي كأس آسيا
| مشاهدات : 575 | مشاركات: 0 | 2018-02-12 09:55:32 |

نصدر نفطاَ, وندفع كمية مساوية دماء عربية

عبدالحمزة سلمان

 

 

ثروات  البلدان العربية أطماع للإستعمار, من زمن قديم, وهذه الأطماع سبب في تخلف الشعوب العربية, الذي أنتج قلة الوعي والثقافة, والأمية وأصاب بعض الدول الطاعة التامة له, وأشغلها في حروب, مع بعضها أو مع دول أخرى. 
تتهاوى أبناء الدول العربية, ويعمها الدمار والخراب, وتتزاحم الأيتام والأرامل فيها, من أجل البقاء والتشبث بالحياة, التي تتكلل بالمصاعب مع ظروف العيش المرير, وجلادة قلوب الحكام, تتصارع مع ألم الأيام الصعبة.

لهيب نار الحروب التي يقتات عليها الإستعمار, والدول الغربية الأخرى مستمر, توقدها بطرق وأساليب تتواكب مع العصر الحديث, وخطط مرسومة لكل مرحلة, من مراحل التطور.
خنوع حكام الدول العربية و العملاء العرب يتضح, عندما تضيق الدائرة, التي طوقت أعناقهم, و يشعرون بالخطر يداهم أو يقترب من عروشهم, لا يهمهم مصير شعوبهم الخاوية, والمتاجرة بالدماء العربية من عاداتهم, من أجل التشبث بمواقعهم ومناصبهم, جعلوا مصالح أسيادهم فوق مصالح الشعب, الذي لازال يعاني من مرارة الحروب ولهيبها, التي تقتحم السعادة, وتهدد أمن المنطقة.

شيطنة أمريكا, جعلت كل قطرة من النفط المسلوب لصالحها, من البلدان العربية, مساوي لها قطرة من الدماء  العربية, تسيل كل صباح يوم جديد داخل المدن الآمنة, أو خارجها في ساحات الحرب, بأفعال الإرهاب والعصابات الأخرى, من صناعة العصابات التكفيرية والوهابية, والداعشية, والمسميات الأخرى.
عصابات الإرهاب التي يرعاها الحكام الخونة, المجردين من الإنسانية, غزو إستعماري جديد, يتستر خلف شعارات ومصطلحات دينية, إسلامية وعقائدية, وأعمالهم تشير أن الدين الإسلامي بريء منهم, ولا لهم صلة به.

إستيراد النفط من الدول العربية, بدولارات تستعيدها الدول المستوردة, أثمان مضاعفة للأسلحة والأعتدة, التي تصدرها للعرب, لتزيد من أنهر الدماء, وإشعال فتيل الحرب, فأصبح كل برميل من النفط العربي, يستورد يتساوى مع مقدار من الدماء العربية, التي تراق بالأسلحة المستوردة, بأضعاف أسعار النفط الذي تستورده.
نستنج أن أمريكا وإسرائيل والدول الغربية, تسترجع دولارات ثمن برميل النفط المستورد مضاعفة, أما الدول العربية المصدرة له تخسر ضعف ثمن برميل النفط, لإستيراد الأسلحة وذخيرتها, تضاف لها كمية مساوية من الدماء العربية, التي تراق كل يوم, هذا الثمن يدفع مقابل تولي الجهلاء والمغرر بهم, للتسلط على رقاب الشعوب العربية.
هل يستمر الأرث الفكري الحاقد على الشعوب العربية, رغم التطور الحضاري والتكنلوجي, والإنفتاح على العالم؟ هل ينصدم الشعب العربي ويفيق من السبات الطويل ليقول كلا, لأمريكا والإستعمار ويحاكم الخونة ؟
مشكلة ومعاناة أزلية طال مداها, ننتظر خروج المنقذ.

 

 

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.6038 ثانية