’توطيد العلاقة بين الكنائس‘ محور لقاء البطريرك الراعي والبابا تواضروس      البطريرك الكردينال ساكو يحتفل بقداس الاحد في بازيليك مار بطرس بروما      المكتب السياسي للمجلس الشعبي يعقد اجتماعه الاعتيادي في اربيل      خلال استقباله بطاركة الكنائس الشرقية الأرثوذكسية الرئيس اللبناني: تاريخ مسيحيي المشرق عيش دائم في الخطر ونحن ما زلنا مستمرين      بالفيديو: “كنا هنا” رسالة للمسيحيين مفادها ان موصل هي ارضكم      خطاب البابا إلى المشاركين في الجمعية العامة لهيئة "رواكو" المعنية بمساعدة الكنائس الشرقية      تدشين المقر البطريركي الجديد للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في لبنان      إحتفالية التناول الاول لرعية الكلدان في الاردن – 2018      الدرك الإيطالي بالتعاون مع جمعية عون الكنيسة المتألمة البابوية: حفل موسيقي لصالح أكثر من 200 مليون مسيحي مضطهد      مدير عام الدراسة السريانية يشارك في حضور حفل تخرج طلاب معهد مار آبا الطقسي      العبادي والصدر يُعلنان تحالفًا بين كتلتيهما السياسيتين وغموض بشأن دور العامري      داعش يهدد بقطع رؤوس 6 رهائن ما لم تطلق بغداد سراح جميع "المعتقلات السنيات"      بعد خطأ وهدف.. منقذ ألمانيا يرد بقوة      العراق يبحث مع الطاقة الذرية تصفية مفاعل تموز النووي      ايرباص تهدد بمغادرة بريطانيا في حال حصول بريكست بدون اتفاق      تقميط المولود: هل هو آمن؟ ومتى تتخلصين منه؟      بيل غيتس يتبرع بـ4 ملايين دولار لـ"بعوض مفيد"      المنتخب النيجيري يحصد ثمار تغيير أسلوب لعبه      بدء إجراءات العد والفرز اليدوي للانتخابات البرلمانية في إقليم كوردستان      كاهنان جديدان في البطريركية اللاتينية: عامر جبران وطوني حايين
| مشاهدات : 1044 | مشاركات: 0 | 2018-02-15 09:27:39 |

في مقابلته العامة البابا فرنسيس يتحدّث عن قانون الإيمان وصلاة المؤمنين

 

عشتار تيفي كوم - اذاعة الفاتيكان/

أجرى قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الأربعاء مقابلته العامة مع المؤمنين في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان واستهلَّ تعليمه الأسبوعي بالقول على ماذا يجيب الإصغاء للقراءات البيبليّة والذي يمتدُّ في العظة؟ يجيب على حق: الحق الروحي لشعب الله بأن ينال كنز كلمة الله بوفرة. إن الرب يتكلّم من أجل الجميع: رعاة ومؤمنون؛ ويقرع على باب الذين يشاركون في القداس، كل بحسب وضع حياته وعمره وحالته. الرب يعزّي ويدعو ويولِّد براعم حياة جديدة ومُصالحة.

تابع الأب الأقدس يقول لذلك يسمح الصمت بعد العظة أن ترتاح البذرة التي نلناها في نفسنا لكي تولد نوايا إتباع لما يقترحه الروح القدس على كل فرد. كيف يتابع القداس الإلهي بعد هذا الصمت؟ يندرج جواب الإيمان الشخصي في إعلان إيمان الكنيسة الذي نعبِّر عنه في "قانون الإيمان". جميعنا نتلو "قانون الإيمان"، وإذ تتلوه الجماعة، يُظهر "قانون الإيمان" الجواب المُشترك لما سمعناه معًا في كلمة الله. هناك رابط حيوي بين الإصغاء والإيمان. هذا الإيمان، في الواقع، لا يولد من خيال عقول بشريّة، وإنّما كما يذكِّر القديس بولس: "مِنَ السَّماع، والسَّماعُ يَكونُ سَماعَ كَلاَمٍ على المسيح" (روم ١۰، ۱۷). إنَّ الإيمان يتغذّى إذًا بالإصغاء ويقود إلى السر. وهكذا فإنَّ تلاوة "قانون الإيمان" تحمل الجماعة الليتورجيّة على العودة إلى التأمل بأسرار الإيمان الكبيرة وإعلانها قبل الاحتفال بها في الإفخارستيا.

أضاف البابا فرنسيس يقول يربط "قانون" الإيمان الإفخارستيا بالمعموديّة التي ننالها باسم الآب والابن والروح القدس، ويذكِّرنا أنَّه بإمكاننا أن نفهم الأسرار في ضوء نور إيمان الكنيسة. إن الجواب على كلمة الله المقبولة بإيمان يظهر بعدها في النوايا، والمعروفة باسم صلاة المؤمنين لأنّها تعانق حاجات الكنيسة والعالم. لقد أراد آباء المجمع الفاتيكاني الثاني أن يُعيدوا هذه الصلاة بعد الإنجيل والعظة لاسيما في أيام الآحاد والأعياد لكي "تُرفع، باشتراك الشعب، ابتهالات من أجل الكنيسة المقدّسة، ومن أجل الذين يتولون سلطة الحكم، ومن تُثقِّل كاهلهم شتّى الحاجات، ومن أجل جميع البشر، وكذلك طلباً لخلاص العالم بأسره" (دستور في "الليتورجيّا المقدّسة"، عدد ٥۳). لذلك وبإرشاد الكاهن الذي يفتتح ويختم، يُقدِّم الشعب، إذ يمارس كهنوت المعموديّة، الصلاة لله من أجل خلاص الجميع. بعد النوايا توحِّد الجماعة صوتها قائلة: "استجبنا يا رب".

وختم البابا فرنسيس تعليمه الأسبوعي بالقول لنتذكّر ما قاله لنا الرب يسوع: "إِذا ثَبَتُّم فيَّ وثَبَتَ كَلامي فيكُم فَاسأَلوا ما شِئتُم يَكُن لَكم" (يوحنا ١٥، ۷). ولكننا لا نؤمن بهذا لأننا قليلي الإيمان. لكن يقول لنا يسوع لو كان إيماننا كحبّة خردل فسننال كلَّ شيء. يقول لنا يسوع أيضًا: "اطلبوا تجدوا"، وصلاة المؤمنين هي الوقت لنطلب من الرب في القداس الأمور التي نحتاج إليها وسننالها. قال الرب "كُلُّ شَيءٍ مُمكِنٌ لِلَّذي يُؤمِن"، وما كان جواب الرجل الذي توجّه إليه يسوع بهذه الكلمات، "آمنتُ، فشَدِّد إِيمانيَ الضَّعيف"، يمكننا نحن أيضًا أن نقول: "آمنتُ يا رب، فشَدِّد إِيمانيَ الضَّعيف"، وعلينا أن نرفع صلواتنا بهذه الروح: "آمنتُ، فشَدِّد إِيمانيَ الضَّعيف". وبالتالي ينبغي على النوايا التي يُدعى الشعب الأمين للصلاة من أجلها أن تكون صوتًا للحاجات الملموسة للجماعة الكنسيّة والعالم؛ ولذلك فإن صلاة المؤمنين التي تختتم ليتورجيّة الكلمة تحثنا على تبنّي نظرة الله الذي يعتني بجميع أبنائه.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.9647 ثانية