بالصور.. القداس الاحتفالي بمناسبة عيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      منحوتة آشورية عمرها 3000 سنة في دار مزاد كريستيز بنيويورك      عماد ججو: نحن في المراحل الاخيرة من افتتاح اقسام الدراسة السريانية للكلية التربوية المفتوحة في بغداد وكركوك وسهل نينوى      الاتحاد الآشـوري العـالمـي : بيان توضيحي إلى شـعبنـا الآشـوري      معهد التراث الكوردي يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية      شاهد .. مراسيم وضع أكاليل الزهور على اضرحة شهداء قرية صوريا/ زاخو      حزب الاتحاد السرياني العالمي مستقبلًا الاتحاد الآشوري العالمي      بالصور ... إيقاد شعلة عيد مار متي الناسك في دير مار متي / الموصل      مايك بينس يشيد بجمعية الثقافة الكلدانية في القوش      سهل نينوى يزهو بالازياء الشعبية في احتفالية تخرج دورة مارافرام لتعليم اللغة السريانية      مسؤول بالحزب الديمقراطي: سنعلن مرشحنا لرئاسة الجمهورية إذا لم نتوصل لاتفاق مع الاتحاد الوطني      العراق.. العامري ينسحب من سباق رئاسة الحكومة      إيطاليا والنمسا.. "انتقام تاريخي" بعد 100 عام من الحرب      رئيس الفيفا يعارض إقامة مباريات الدوري الإسباني في الولايات المتحدة      لقاء كهنة العراق الكلدان في عنكاوا      المانيا تدعو بغداد واربيل الى تنسيق عسكري في المناطق المتنازع عليها      العراق يقرر نشر قوات على الحدود مع تركيا: نُذر تصعيد عسكري؟      أستراليا تجري تحقيقا حكوميا بعد العثور على إبر في الفراولة      الولايات المتحدة: ارتفاع قتلى العاصفة فلورانس إلى 17 شخصا ومخاوف من فيضانات جارفة      في بعض الدول .. بسعر “آيفون إكس” الجديد يمكنك السفر إلى 15 دولة
| مشاهدات : 785 | مشاركات: 0 | 2018-03-02 17:33:18 |

جعلتم المعلم أن لا يكون رسولا

الحقوقي سمير شابا شبلا

 

المقدمة

نحتفل في 1 آذار من كل عام بعيد المعلم، نؤمن بقول الشاعر "قف للمعلم وقف التبجيلا - كاد المعلم ان يكون رسولا" نعم شاعرنا الكريم قلت شعرك في ظرف كان المعلم له طعم ولون ورائحة! كالماء والهواء والتراب!! اما اليوم اصبح المعلم ليس له لون ولا طعم ولا رائحة ولا رسولا، من خلال إهانته! نعم إهانته في موقعه الذي يعتبره جيلنا انه موقع مقدس!! إيماننا بـ المعلم والمدرس والأستاذ الجامعي مثل إيماننا بابائنا واجدادنا مع عاداتنا وتقاليدنا، كنا نحترم المعلم أكثر من غيره وخاصة عندما كان يسير ليذهب الى النادي او الى اي مكان آخر كنا نحول مسيرنا الى الاتجاه الاخر كي لا يرانا ونحن خارج بيوتنا او منطقتنا، كان احترامه لا يوصف، عكس اليوم التي أصبحت عاداتنا وتقاليدنا من الماضي الذي لم يبقى منه سوى هذا العيد، الذي اختار كل قطر او بلد الاحتفال بهذا العيد حتى أن منظمة التربية والعلم والثقافة الدولية (اليونسكو) أحيت ذكراه عام 1966 وليس قبلها

 

الموضوع

قلنا في المقدمة "من خلال إهانته" حاشا أن نحط من قدره وخاصة هذا الجيل الذي خبر عمل معلميه وراعيه بكل امانة واخلاص، اما اليوم وكما نرى ونسمع ونلمس ان هناك اهانة للمعلم وخاصة عندما دخلت السياسة والتحزب الى داخل مدارسنا، فأصبح المعلم اسير احزاب السلطة / الدينية والمدنية، لذا لم يتمتع يوما بحريته التعليمية ولا لشخصية لذا كانت كرامته الشخصية مهددة دائما، فبدأ باتجاه نحو القوي وترك تعليمه العام وسار نحو الخاص كي يتدارك خطورة المرحلة التي يمر بها على حساب التربية والتعليم الأساسي، وبزغ فجر الطائفية والمذهبية والعشائرية بامتياز وكانت المصيبة كونه ترك موقع كرسول ولم نقف أمامه مبجلين لعمله العام المتفاني لصالح الخاص والمادي فقط (نعم كلامنا نسبي حتما) لكن هذا هو واقعنا المُرْ، اليوم اصبح اسير حزبه وطائفته ومذهبه وعشيرته أكثر بكثير من علمه وعمله العام

لن نرضى الا ان نقف امام معلمينا ومدرسينا واساتذتنا الكرام وقفة التبجيل

1 آذار 2018

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.3281 ثانية