’توطيد العلاقة بين الكنائس‘ محور لقاء البطريرك الراعي والبابا تواضروس      البطريرك الكردينال ساكو يحتفل بقداس الاحد في بازيليك مار بطرس بروما      المكتب السياسي للمجلس الشعبي يعقد اجتماعه الاعتيادي في اربيل      خلال استقباله بطاركة الكنائس الشرقية الأرثوذكسية الرئيس اللبناني: تاريخ مسيحيي المشرق عيش دائم في الخطر ونحن ما زلنا مستمرين      بالفيديو: “كنا هنا” رسالة للمسيحيين مفادها ان موصل هي ارضكم      خطاب البابا إلى المشاركين في الجمعية العامة لهيئة "رواكو" المعنية بمساعدة الكنائس الشرقية      تدشين المقر البطريركي الجديد للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في لبنان      إحتفالية التناول الاول لرعية الكلدان في الاردن – 2018      الدرك الإيطالي بالتعاون مع جمعية عون الكنيسة المتألمة البابوية: حفل موسيقي لصالح أكثر من 200 مليون مسيحي مضطهد      مدير عام الدراسة السريانية يشارك في حضور حفل تخرج طلاب معهد مار آبا الطقسي      العبادي والصدر يُعلنان تحالفًا بين كتلتيهما السياسيتين وغموض بشأن دور العامري      داعش يهدد بقطع رؤوس 6 رهائن ما لم تطلق بغداد سراح جميع "المعتقلات السنيات"      بعد خطأ وهدف.. منقذ ألمانيا يرد بقوة      العراق يبحث مع الطاقة الذرية تصفية مفاعل تموز النووي      ايرباص تهدد بمغادرة بريطانيا في حال حصول بريكست بدون اتفاق      تقميط المولود: هل هو آمن؟ ومتى تتخلصين منه؟      بيل غيتس يتبرع بـ4 ملايين دولار لـ"بعوض مفيد"      المنتخب النيجيري يحصد ثمار تغيير أسلوب لعبه      بدء إجراءات العد والفرز اليدوي للانتخابات البرلمانية في إقليم كوردستان      كاهنان جديدان في البطريركية اللاتينية: عامر جبران وطوني حايين
| مشاهدات : 806 | مشاركات: 0 | 2018-03-03 10:04:28 |

في الذكرى المئوية لاستشهاد امير شهداء كنيستنا وامتنا قداسة البطريرك مار بنيامين شمعون

انطوان دنخا الصنا


------
تحي كنيسة المشرق الآشورية في الوطن والمهجر الذكرى السنوية لاستشهاد امير شهداء كنيستنا وامتنا قداسة البطريرك مار بنيامين شمعون عملا بقرار المجمع السنهادوسي لكنيسة المشرق الاشورية المقدس المنعقد عام 1987 لاحياء الذكرى السنوية لاستشهاده كتقليد سنوي ابد الدهور وذلك في الأحد الثامن بعد عيد (الدنح) حيث ترأس القداس في الذكرى المئوية لاستشهاده هذه السنة قداسة البطريرك ماركوركيس الثالث صليوا بطريرك كنيسة المشرق الآشورية في العراق والعالم صباح يوم الاحد الموافق الرابع من شباط الماضي في كنيسة مار يوحنا المعمدان الاشورية في عنكاوا للاطلاع الرابط الاول ادناه.

وطبعا هذا الاهتمام بسبب الدور القيادي الديني والقومي الرائد الذي اضطلع به قداسته والزاخر بالشجاعة والنضال والعطاء والتضحية والحكمة من اجل حياة وكرامة ووجود امتنا وكنيستنا المشرقية في ارض الاباء والاجداد وشخصيته كان لها في تاريخ شعبنا إطلالة بهية ومسيرة خالدة ولها من الضوء ما يضفي عليها التميز فهذه الشخصية الدينية والقومية لها من الصفات والسمات ما يمايزها عن الآخرين بكفاءة ومقدرة واغلب سماته لا تنطبق كربونياً أو جزئياً بشراكة مع شخصيات أخرى وهي ما مثلت نبراسا ودافعاً لتشكيل صفحة منفردة خاصة به في كنيستنا وامتنا يتداولها ابناء شعبنا جيلاً تلو جيل في محاولة لاعادة إنتاج هذه الشخصية الاسطورة بكل تفاصيلها وتتبع منحنياتها التي شكلت بصمات لا تتطابق اي بصمات اخرى.

وقداسة امير شهداء كنيستنا وامتنا البطريرك مار بنيامين شمعون توج تضحياته بتقديم حياته فداءا وقرباناً على مذابح أمته وكنيسته وحريتهما وكرامتهما وحقوقهما المشروعة في ارض الاباء والاجداد وكذلك تستذكر اغلب تنظيمات ومؤسسات واتحادات وجمعيات شعبنا القومية والخيرية والانسانية في الوطن والمهجر هذه المناسبة الدينية والقومية والتاريخية في اليوم الثالث من شهر اذار من كل عام علما ان تاريخ استشهاد قداسته كان في 3 اذار 1918 اي قبل مائة سنة على يد السفاح الغدار المجرم سمكو أغا زعيم قبائل الشيكاك الكردية في ايران بتحريض دولي واقليمي بسبب التقاء المصالح البريطانية والعثمانية والفارسية انذاك.

البطريرك الشهيد مار بنيامين شمعون شخصية مثالية ونموذجية ساحرة من طراز خاص احدث توافق وتوأمة دينية وقومية وجدانية متميزة في قيادته التاريخية للكنيسة وامتنا تمتعت بكاريزمة متشعبة الجذور والافرع من حيث الصفات القيادية والعمق الديني والقومي لانه عاش وترعرع في ظل اجواء عائلة دينية وقومية وتربى على القيم والمثل العليا في التضحية والايثار ونكران الذات وتحمل الصعاب في سبيل الكنيسة ومستقبل امته مما خلق لديه امتزاجا متميزا وفريدا اقرب الى المدرسة الفكرية والتربوية ستبقى ينبوعا تنهل منها الاجيال القادمة من ابناء شعبنا فهذه الشخصية القومية والدينية الفريدة صقلتها تضاريس متقلبة وهزات متواصلة وصعوبات تعرض لها شعبنا في تلك الحقبة الزمنية القاسية.

وشخصية البطريرك الشهيد مار بنيامين شمعون كانت تمتلك القدرة على ابتكار واختلاق اساليب جديدة واتخاذ مواقف شجاعة ورؤية ستراتيجية بما يتلائم مع طبيعة المواجهة وساحة المعركة دون الالتصاق بالتقليدية وملحقاتها لانه كان يقرأ الاحداث والمتغيرات السياسية والعسكرية الدولية والاقليمية والمحلية المحيطة بشعبنا انذلك بدقة وذكاء قل نظيره ونظرة ثاقبة بملامح الشجاعة والصرامة والايمان والمبدئية والثقة بالمستقبل وعدم الركوع والخضوع والاستسلام مهما تكن الحوالك والتحديات والصعوبات .

رغم ما قدمت له من اغراءات وامتيازات للتنازل عن قضية وحقوق شعبنا وامتنا وكنيستنا لكنه ابى ورفضها بشدة وشجاعة ومبدئية لا تلين ان هذا الموقف الشجاع والصريح لقداسته اثبتت الايام صحته حيث لم يفكر ابدا في يوم من الايام لحياته الشخصية ورغدها والبحث عن الذات العائلية والاسرية حيث كان شغله الشاغل حلمه القومي في تشكيل كيان لامته والحفاظ على مبادىء ورسالة كنيسته السامية عرف عن قداسة الشهيد مار بنيامين انه كان مرشدا ومدبرا حكيما وذو فطنة ودراية وشهم وشجاع وعالم بشؤون الكنيسة والامة ووريث الكرسي البطريركي بجدارة واستحقاق .

استطاع مار بنيامين فبالرغم من كونه في العقد الثالث من عمره من قيادة امتنا في أحرج الظروف وأصعبها نحو المجد وديمومة زخم التواصل التاريخي رغم كل المأساة والفواجع التي أفرزتها الحرب العالمية الأولى ونتائجها المؤلمــة التي فرضت قسـراً وظلمـاً على شعبنا كالجلاء عن أرض الوطن والابتلاء بالأمراض الفتاكة والمجاعات القاتلة وحملات التنكيل والإبادة الجماعية التي نفذتها السلطات العثمانية والفارسية بالتعاون مع بعض العشائر الكوردية المتطرفة .

كان قداسة مار بنيامين يمتلك عقلاً نيراً وحكمـة بالغة وسلوكاً قويماً ووعياً ناضجاً وكأنه رجل في الأربعين او الخمسين من العمــر لانه كان سليم الجسم كسلامة عقله يتميز بكرامة واسعة وشهامة وكبرياء بالغة وشجاعة فائقــة بحيث لم يكن يعرف معنى للخوف والتردد في اصعب القرارات خاصة عندما تكون المسألة متعلقة بأبناء شعبه ومستقبل امته وكان موضوع ثقة كبيرة ليس لدى ابناء شعبنا فحسب وإنما أيضا عند الكثير من العشائر الكردية وزعمائهم الذين كانوا يؤتمنون بحكمتـه وفطنته وعدالته وذكائه ويلجئون إليه لفض نزاعاتهم ويحترمون قراراته ففي الكثير من المرات استطاع أن يحل أصعب الخصومات والنزاعات وأن يعقد بينهم العدل والحوار والتفاهم كما كان له مكانة خاصة ومتميزة عند السلطات المركزية والمحلية في تركيا وايران ويولونه احتراماً شديداً له .

قيادته للكنيسة وللامة لم تكن منفردة أو متسلطة فقد عرف عنه بقيادته الجماعية وان معظم القرارات التي أتخذها تمت بعد التشاور والتباحث والاستشارة مع زعماء (ماليك) العشائر من ابناء شعبنا والذي كان يضم رؤساء العشائر والوجهاء والمتعلمين من ابناء شعبنا الذين كانوا يشاركون في مجلسه باعتبارهم أعضاء في المجلس القيادي طبعا وبمبادرة كريمة من مثلث الرحمة قداسة مار (دنخا الرابع) تم تأسيس مجلس قومي اشوري عام 1986 في مدينة شيكاغو لخدمة ابناء شعبنا في الوطن والمهجر تيمنا بالمجلس القومي الاشوري الذي كان يترأسه الشهيد مار (بنيامين شمعون) في اورمي بايران.

وكان قداسة مار بنيامين شمعون يعرف جيدا ان حياته مهددة بالخطر رغم انه نذرها بالفعل لتكون مشروعا دائما للاستشهاد وقربانا من اجل الوجود والمستقبل القومي لشعبنا فكان يقول دائما للقادة الاشوريين والماليك والمقاتلين (ان امتنا الاشورية ستنتصر اكملوا الطريق من بعدي مهما غلت التضحيات) كان الهم الكبير لقداسته انتصار الامة ورفع سارية علمها على كامل الارض التاريخية لشعبنا لهذا ارتبط تاريخ قداسته المشرف بصفحات مضيئة من تاريخ شعبنا وامتنا ليعطيها سفرا مضافا وصفحات خالدة جديدة تسطر وتحكي للاجيال القادمة من ابناء شعبنا عنوان البطولة والتضحية من اجل الامة والوجود القومي .

ان الهدف من اغتيال القائد الرمز مار بنيامين شمعون كان لشطب اسم امتنا من الوجود والقاموس السياسي لان قداسته اسس وتبنى ستراتيجيات مبدئية قومية بكامل القناعة والتأييد الشعبي تصب اهدافها في تأسيس كيان لامتنا وهذا ما كان يرعب قوى دولية واقليمية فعملت بكل قواها على اختراق وتفكيك واضعاف قوى شعبنا ومنابعها ومناطقها الارتكازية والعمل على تصفية قادتها ورموزها وفي مقدمتهم قداسة مار بنيامين شمعون .


المجد والخلود لامير شهداء كنيستنا وامتنا قداسة البطريرك مار بنيامين شمعون 
المجد والخلود لكل شهداء شعبنا
المجد والخلود لكل شهداء الوطن

http://ishtartv.com/viewarticle,79413.html

ملاحظة :
---
لمن يرغب الاطلاع على تفاصيل قصة استشهاد امير شهداء كنيستنا وامتنا مار بنيامين شمعون الرابط ادناه رجاءا

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,563587.msg5506729.html#msg5506729


                 antwanprince@yahoo.com 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.0598 ثانية