احتفالية التناول الاول في خورنة مار يوسف الكلدانية في عنكاوا      انا الراعي الصالح ... تقرير عن الانتهاكات بحقّ رجال الدين المسيحيي في سوريا منذ 25 آذار / مارس2011 وحتى اليوم      الكنائس الشرقية توقع على بيان مشترك بشأن أوضاع المسيحيين في المنطقة      الدراسة السريانية تزور مطرانية السريان الأرثوذكس في بغداد      السيدان لويس مرقوس ايوب ويوحنا يوسف توايا يشاركان في ورشة عن ادوار وطرق عمل لجان السلام المحلية      بطريرك موسكو: المسيحية في بعض بلدان الشرق الأوسط تواجه وضعًا كارثيا      البطريرك ساكو يستقبل السكرتير أول للشؤون السياسية في السفارة السويدية ببغداد      المحكمة الاتحادية العراقية تقر بدستورية تنظيم سجل انتخابي خاص بالكوتا المسيحية      البابا تواضروس في بيروت: تفريغ الشرق الأوسط من المسيحيين خطر على سلام العالم      لبنان: انعقاد المؤتمر الإقليمي "التفاهم بين الأديان والعيش المشترك"      مونديال روسيا: كرواتيا تكتفي بثلاثة أهداف في مرمى الأرجنتين وتتأهل للدور الثاني      كوردستان تتوقع ازدياد عدد النازحين وتدعو لتدخل دولي سريع      ميركل تحدد شرطاً للمشاركة باعادة إعمار العراق      "فضيحة طبية" في بريطانيا أودت بحياة 450 مريضا      صلاة مسكونية في الذكرى السبعين على تأسيس مجلس الكنائس العالمي      بيكهام يتوقع طرفي نهائي مونديال روسيا 2018      العراق: المحكمة الإتحادية العليا تقر بشرعية التعديل الثالث لقانون الإنتخابات      ترامب يوقع أمرا تنفيذيا يمنع فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم      نساء "داعش" يهربن من العراق مقابل 1500 دولار      كندا تعلن "قرارها النهائي" بشأن استخدام الماريغوانا
| مشاهدات : 566 | مشاركات: 0 | 2018-03-08 09:41:41 |

اما ان اكون تحت عبائتك او عصاك.

خالد الناهي


 
خيارين لا يوجد ثالث لهم، اما ان تنحني وتقدم الولاء والطاعة العمياء، او تكون تحت المطرقة كلما حاولت النهوض، ضربت مرة اخرى، لكن في مكان اخر.

كنا نشاهد ذلك من خلال الأفلام المصرية او الهندية، او القصص التي كنا نقراءها عن مافيا المخدرات والقتل والسلب، لكن كنا لا نعير لها اهتمام، فهي كانت مجرد قصص و رويات اغلبها من نسج الخيال ولا تمت لواقعنا بصلة.

بعد حكم حزب البعث، اصبحنا نلمس ذلك وبصورة تكاد تكون يومية، فنسمع قتل فلان مرجع، واغتيل فلان ناشط، وأعدم فلان شيخ 
ليس لشيء فقط لأنهم اختلفوا في الرؤى مع النظام 
وكان اغلب الشعب يعتقد ان هذا يحدث فقط عند الأحزاب الفاشية

لذلك بعد سقوط النظام، كنا نعتقد بأن هذة الظاهرة، قد ولت الى غير رجعة فقد زال مسببها
لكن للأسف الفرحة لم تدم طويلاً، فقد ظهرت وبشكل أكبر و أوسع، حيث أصبح العداء والقتل ليس للأشخاص فحسب، انما على اساس ديني، مذهبي وحتى قومي

ظهرت مسميات كثيرة لتمثل ألة القتل والموت للشعب، فمن القاعدة الى التوحيد والجهاد ثم داعش ولا نعلم ما هو القادم

الأفكار المنحرفة، وما تحمله من فكر ليس غريب عليها اي تصرف، فهي تقتات على الأعمال القبيحة والبيئة الأسنة.

الغريب في الأمر ان حالة القتل والموت لمن يخالفني، لم تقتصر على الأنظمة او الأفكار المنحرفة فحسب، انما هو حالة عامة، تشمل الجميع.

فما يحدث لبعض التيارات الأن من عقاب، وما تتلقاه من ضربات كونها حاولت الخروج من عباءة البعض، وقالت العراق اولاً، يفوق حد الوصف، وهذا يستدعي ان نقف مطولاً، ونعيد حساباتنا لأكثر من مرة.

يتصور البعض منا ان ما يحدث بمجمل العملية السياسية هو أمر عابر، و أن ما يحرك أغلب السياسين وما يتخذوه، يعتمد على مقدار فهمهم ومهاراتهم في العمل سواء فشلوا او نجحوا 
وهذا شيء بعيد عن الحقيقة، فأن الكثير من التحركات والقرارت لها من يحركها وهو يجلس خارج الحدود، ومتى ما فكر السياسي ان يقول له شكراً لجهودك انا لم أعد بحاجتك، عليه ان يكون مستعد لتلقي الضربات، فأن كان عوده ليس صلباً سرعان ما يكسر ويذبل ثم يزول 
وان كان عوده صلب ، قوي، يستطيع ان يقاوم وربما يصبح أقوى.

المشكلة لدينا في العراق أنك سوف تتلقى صفعات متعددة، ومن جهات متعددة، والسبب هو وجود محاور مختلفة ومتعددة، ودول مجاررة مختلفة في كل شيء، ومتفقة على ان العراق هو ساحة تصفية الحسابات.

تعدد المحاور، وأختلاف الفكر والعقيدة جعلت الكثير من الأحزاب والتيارات تتخذ او تميل الى محور معين دون الأخر، فهذا يضمن لها البقاء والحماية من المحور الأخر. 
لذلك تجدها لا تفكر بأن تترك ذلك المحور، حتى وان كان على حساب مصلحة البلد. 
ربما هذه الاحزاب قد لا تكون راضية في داخلها عن بعض التصرفات، لكنها من المستحيل ان تظهر ذلك بشكل علني، لانها تدرك انها سوف تخسر غطاؤها وحمايتها ان فعلت ذلك، فلا رحمة في الولاء

هناك تيار واحد قال نعم للوطن، وكلا للأصطفافات، ومنذ ان قال هذه الكلمة قبل اربعة عشر عام وحتى يومنا هذا يتلقى الضربة تلوا الأخرى. 
فما ان ينتهي من أتهام حتى يدخل في شبهة، وما ان يخرج من شبهة حتى يتعرض لخيانة، فهم يعبئون الشعب ضده، ويحشدون المواقف من اجله، ويحاولون استمالة قادته، لذلك الكثير من الضعفاء سقطوا منه، ولم يبقى فيه الا القوي. 
لأنه يستند على قاعدة قوية، عقيدة راسخة وايمان ثابت لا زال صامد وقوي وتتوسع قاعدته. 
والأنتخابات القادمة هي الدليل

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.0632 ثانية