احتفالية التناول الاول في خورنة مار يوسف الكلدانية في عنكاوا      انا الراعي الصالح ... تقرير عن الانتهاكات بحقّ رجال الدين المسيحيي في سوريا منذ 25 آذار / مارس2011 وحتى اليوم      الكنائس الشرقية توقع على بيان مشترك بشأن أوضاع المسيحيين في المنطقة      الدراسة السريانية تزور مطرانية السريان الأرثوذكس في بغداد      السيدان لويس مرقوس ايوب ويوحنا يوسف توايا يشاركان في ورشة عن ادوار وطرق عمل لجان السلام المحلية      بطريرك موسكو: المسيحية في بعض بلدان الشرق الأوسط تواجه وضعًا كارثيا      البطريرك ساكو يستقبل السكرتير أول للشؤون السياسية في السفارة السويدية ببغداد      المحكمة الاتحادية العراقية تقر بدستورية تنظيم سجل انتخابي خاص بالكوتا المسيحية      البابا تواضروس في بيروت: تفريغ الشرق الأوسط من المسيحيين خطر على سلام العالم      لبنان: انعقاد المؤتمر الإقليمي "التفاهم بين الأديان والعيش المشترك"      مونديال روسيا: كرواتيا تكتفي بثلاثة أهداف في مرمى الأرجنتين وتتأهل للدور الثاني      كوردستان تتوقع ازدياد عدد النازحين وتدعو لتدخل دولي سريع      ميركل تحدد شرطاً للمشاركة باعادة إعمار العراق      "فضيحة طبية" في بريطانيا أودت بحياة 450 مريضا      صلاة مسكونية في الذكرى السبعين على تأسيس مجلس الكنائس العالمي      بيكهام يتوقع طرفي نهائي مونديال روسيا 2018      العراق: المحكمة الإتحادية العليا تقر بشرعية التعديل الثالث لقانون الإنتخابات      ترامب يوقع أمرا تنفيذيا يمنع فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم      نساء "داعش" يهربن من العراق مقابل 1500 دولار      كندا تعلن "قرارها النهائي" بشأن استخدام الماريغوانا
| مشاهدات : 978 | مشاركات: 0 | 2018-03-10 09:37:58 |

البابا يحتفل برتبة التوبة في البازيليك البطرسية مفتتحًا مبادرة ’24 ساعة للرب‘

 

عشتار تيفي كوم - اذاعة الفاتيكان/

ترأس قداسة البابا فرنسيس، عصر الجمعة، رتبة التوبة في بازيليك القديس بطرس بالفاتيكان مفتتحاً مبادرة "24 ساعة للرب"، وللمناسبة ألقى الأب الأقدس عظة استهلها بالقول: يا للفرح العظيم والتعزية اللذين تُقدِّمهما لنا كلمات القديس يوحنا التي سمعناها: إن المحبّة التي خصّنا بها الله جعلتنا نصبح أبناءه وعندما سنراه وجهًا لوجه سنكتشف أكثر فأكثر عظمة محبّته. وليس هذا وحسب وإنما محبّة الله هي على الدوام أكبر مما يمكننا تصوُّره وتمتدُّ أبعد من أي خطيئة يمكن لضميرنا أن يوبِّخنا عليها. إنها محبّة لا تعرف الحدود ولا تملك العوائق التي نضعها غالبًا أمام الأشخاص خوفًا من أن يأتوا ليسلبونا حريّتنا.

تابع الأب الأقدس يقول نعرف أنَّ حالة الخطيئة ينتج عنها البُعد عن الله، لأنَّ الخطيئة في الواقع هي أسلوب نبتعد بواسطته عنه، لكنَّ هذا الأمر لا يعني أنّه قد ابتعد عنا. إنَّ حالة الضعف والارتباك التي تضعنا فيها الخطيئة هي دافع إضافي لكي يبقى الله بقربنا. وبالتالي ينبغي على هذا اليقين أن يرافقنا دائمًا في الحياة، وكلمة الرسول هي تأكيد لكي يهدأ قلبنا ونتحلّى على الدوام بثقة ثابتة في محبّة الآب: "فإِذا وَبَّخَنا قَلبُنا فإِنَّ اللهَ أَكبَرُ مِن قَلبِنا". ونعمته لا تزال تعمل فينا لكي تعزِّز فينا الرجاء بأنَّنا لن نُحرَم أبدًا من محبّته بالرغم من أي خطيئة ارتكبناها ورفضنا بواسطتها حضوره في حياتنا.

أضاف الحبر الأعظم يقول إنَّ هذا الرجاء يدفعنا لنتيقَّن للتَّوهانِ الذي غالبًا ما يسيطر على حياتنا كما حصل مع بطرس في الرواية الإنجيليّة التي سمعناها: "فصاحَ الدِّيكُ عِندَئذٍ، فتَذَكَّرَ بُطرُسُ كَلِمَةَ يسوعَ إِذ قال: "قَبلَ أَن يَصيحَ الدِّيكُ تُنكِرُني ثَلاثَ مَرَّات"، فخرَجَ مِن ساحةِ الدَّار وبكى بُكاءً مُرّاً" (متى 26، 74- 75). إنَّ الإنجيلي واضح وبسيط، يبدو أن صياح الديك قد فاجأ رجلاً لا يزال مُضطربًا ولكنّه بعدها تذكّر كلمات يسوع وانكسر الحجاب، وبدأ بطرس يرى بين الدموع أنَّ الله يظهر في المسيح المضروب والمُهان الذي أنكره ولكنّه يتوجّه ليموت من أجله. وبالتالي يفهم بطرس الذي أراد أن يموت من أجل يسوع أنّه عليه أن يتركه يموت من أجله. لقد أراد بطرس أن يعلِّم معلِّمه ويسبقه ولكن يسوع هو الذي يذهب ليموت من أجل بطرس، وهذا ما لم يفهمه بطرس ولم يُرد فهمه.

تابع الأب الأقدس يقول يجد بطرس الآن نفسه أمام محبة الرب ويفهم أخيرًا أنّ الرب يحبّه ويطلب منه بأن يسمح له بأن يحبّه. لقد تنبّه بطرس أنّه قد رفض على الدوام أن يسمح ليسوع أن يحبّه وأنه رفض أن يسمح له بأن يخلِّصه بالكامل ولذلك لم يكن يريد أن يحبّه يسوع أبدًا. ما أصعب أن نسمح لأحد أن يحبَّنا حقًّا! نحن نريد دائمًا ألا يكون هناك أي شيء يربطنا بالامتنان لآخر، فيما نحن في الواقع مديونين لله بكلِّ شيء، لأن الله هو الأول وهو يخلَّصنا بالكامل وبمحبّة.

وختم البابا فرنسيس عظته بالقول لنطلب الآن من الرب نعمة أن يجعلنا نكتشف عظمة محبّته التي تمحو جميع خطايانا ولنسمح للحب أن يطهِّرنا لكي نتعرَّف على الحب الحقيقي!

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.0643 ثانية