"مذابح سيفو" لن ننسى      أحداث مخصصة للذكرى ال104 للإبادة الأرمنية في برشلونة، فالنسيا وتوليدو      المجلس الشعبي ينعى السيد عوديشو يعقوب والد السيدة كلارا عوديشو رئيسة كتلة المجلس الشعبي في برلمان اقليم كوردستان      المطران نجيب ميخائيل: الإيمان يبقى وإن سقطت الحجارة.. في الموصل لا يوجد حضور مسيحي بعد أصبحنا نازحين في أرضنا      السرياني العالمي احيا والرامغافار الارمني ذكرى الابادة الارمنية وسّيفو السريانية      الذكرى الـ104 للإبادة الأرمنية انطلاق المسيرة التقليدية للشباب بالمشاعل من يريفان إلى نصب تسيتسرناكابيرد تكريماً لذكرى الضحايا الأبرياء للإبادة الأرمنية      عيد الفصح في العراق... المسيحيون يعودون بعد خروج داعش ولكن كثيرين منهم آثروا البقاء بعيداً      مدير المرصد الآشوري لـ "إيلاف" في الذكرى السادسة لاختطاف مطراني حلب : نحن اليوم امام عملية تغييب حقيقة لصوتين مسيحيين بارزين في الشرق الأوسط      الناجية من الإبادة الأرمنية يبراكسيا كيفوركيان-108 عام-ترغب بزيارة نصب تسيتسريناكابيرد للإشادة بذكرى ضحايا الإبادة اليوم 24 أبريل      الغارديان: إزهاق المئات من الأرواح المسيحية البريئة سيباعد بين السريلانكيين ويبث الفرقة بينهم      بارزاني والنجيفي يتباحثان أوضاع نينوى      العراق يجدد موقفه من اعادة اللاجئين العراقيين      حيدر العبادي في الفلوجة: حراك سياسي جديد في العراق؟      بفارق رقمي مهول.. مبابي في سن العشرين يقهر ميسي ورونالدو      بعد 37 عاما.. السيول تعيد مفقودا في الحرب الإيرانية العراقية      البابا فرنسيس يهدي مسبحة الوردية إلى شباب أبرشية ميلانو لمناسبة عيد شفيعه القديس جرجس      سجين هرب إلى جزر الكناري.. ثم فعل "ما لا يتخيله أحد"      مدرب ليفربول: لا أفكر في برشلونة      بارزاني والحلبوسي يتفقان على منع تعكير العلاقة بين اربيل وبغداد      هزة أرضية تضرب إيران ويشعر بها سكان خانقين
| مشاهدات : 907 | مشاركات: 0 | 2018-03-19 16:27:54 |

ماذا حصل لداعش؟

 

عشتارتيفي كوم- أخبار الآن/

 

لقد تمَ دحرُ داعش في ساحة المعركة. ورغمَ ذلك، يشكّلُ التنظيم تهديدا خطيرا  للمواطنين أينما كانوا مختبئين.

في تحليلنا اليوم نتناولُ احدى صور الاشعة السينية  لجثةِ داعش:

بينما ينتقل داعش من حالة الهزيمة الى حالة الإلغاء اليكم 10 اشياء يجب التوقف عندها

1.يحاول فلول داعش في سوريا والعراق إنقاذ حياتهم وجلب الموت والدمار أينما ذهبوا.

2.فيما  يدّعون أنهم لا  زالوا  يتحكمون بالعديد من العراقيين والسوريين ، يواصل فلول داعش معاملة المواطنين بشكل سيء  من خلال استخدامهم كدروع بشرية وعدم السماح لهم بالفرار من ساحات المعارك.

3.لقد تخلت قيادة داعش عن مقاتليها. و هذا ترك إنطباعا مروعاً عند أنصار التنظيم. اصبحت  الرؤية لديه  اكثر وضوحا ، قيادة داعش لا يمكن الوثوق بها حتى من قِبل أفراده. ففي سفينة داعش الغارقة، كان القبطان وقادته  هم أول من قفز.

 4.يكافح داعش للحفاظ على التماسك الأيديولوجي. هذا لا يزيد بالإنقسامات داخل التنظيم فحسب  بل إنه أيضا يعطي الفرصة لأكثر الافراد  تطرفا داخل التنظيم. ففي النهاية, سياسة داعش تقوم فقط على التكفير والقتل بحجة التكفير. فعلى  مثال  آخر حركة يائسة للعقرب ، لن يكون مفاجئاً رؤية المزيد من مقاتلي داعش يقتلون بعضهم البعض بسبب التكفير.

 5.ائتلاف قوي متعدد الأعراق ومتعدد الطوائف يعمد الى اعادة بناء الحطام الذي خلّفه داعش. ورغم نجاحه  فإنه يجب الحفاظ على الزخم لمنع عودة ظهور داعش. الاستقرار وإعادة الإعمار جزء لا يتجزأ من الحرب ضد داعش.

6.أفراد أو مجموعات صغيرة من فلول داعش يحاولون شنّ هجمات أينما حلوّا. الكثير من هؤلاء الأفراد والمجموعات لديهم  تاريخ إجرامي .

  1. العديد من هجمات المجموعات الفردية أو الصغيرة غير ناجحة ، ولكن لا يوجد مجال للشعور بالرضا عن النفس.
  2. في كثير من الحالات، يقوم داعش بتحمل مسؤولية هجمات إجرامية ليس للتنظيم علاقة بها ليظهر  بذلك أقل ضعفاً مما هو عليه في الواقع.
  3. فقد داعش السيطرة على فروعه وشبكات الدعم الخاصة به، ما  أدّى الى إضعاف التنظيم بشكل كبير لكن الشبكات الإجرامية  التي خلّفها وراءه  لا تزال تحافظ على بعض القدرة على إلحاق الأذى بأمن المواطنين . قوى  التحالف تعمل بحماس على مواصلة فضح نظام دعم داعش وتفكيكه في المنطقة وخارجها.

10.أصبحت وسائل إعلام داعش غير فعالة وغير مؤثرة اكثر من اي وقت  مضى . فإذا أصبح داعش غير قادر على القيام بالدعاية للكذب على مقاتليه ومؤيديه ، فليس من الصعب رؤية مستقبل أكثر قتامة ينتظر التنظيم .

سوف يتم القضاء على داعش بالتأكيد. ومع ذلك ، فإن القتال ضده لم ينته بعد ويستلزم عزيمة و يقظة متواصلة.

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.6891 ثانية