القضاء العراقي يعيد كتاباً أثرياً مقدساً إلى متحف كنيسة مارتوما للسريان الكاثوليك      البطريرك ساكو يحتفل بالقداس في كنيسة الصعود حي الأمين      غبطة البطريرك يونان يقيم لقاءً يبارك فيه اللجان التي عملت على تنظيم وتنفيذ اللقاء العالمي الأول للشبيبة السريانية الكاثوليكية      باسكال وردا رئيسة منظمة حمورابي تلبي دعوة المسؤولين في GIZ (المنظمة الالمانية للتطوير ) عن ورشة تدريبية بشان موضوع اللامركزية وتوزيع السلطات      السيد محمد الحلبوسي رئيس مجلس النواب العراقي الجديد يزور مقر البطريركية الكلدانية      هؤلاء هم القدوة في الزمن الصعب      قداسة البطريرك افرام الثاني يفتتح المؤتمر الأول لرجال الأعمال السريان في العالم - ألمانيا      مجهولون يعتدون على ناشط مسيحي في قامشلو      الفاتيكان يعلن التوصل لاتفاق تاريخي أولي مع الصين لتعيين أساقفة      عماد ججو المدير العام للدراسة السريانية يزور المديرية العامة للاعداد والتدريب      من هو فؤاد حسين مرشح الحزب الديمقراطي الكوردستاني للرئاسة العراقية؟      ضربة أميركية بالحرب التجارية.. وبكين ترد بخطوة "انتقامية"      بعد مصر.. سيمنس تبحث تطوير "كهرباء العراق"      الحشد الشعبي يتهم الدنمارك بقصف أحد معسكراته غربي الانبار      مأساة إنسانية عمرها 49 يوما بالمحيط.. ونهاية أقرب للمعجزات      رونالدو يعلن "فعليا" خسارة جائزة أفضل لاعب في العالم      البابا فرنسيس يلتقي الكهنة والمكرّسين والإكليريكيين في ليتوانيا      نيجيرفان البارزاني يجتمع مع كبار المسؤولين الحكوميين وقياديي الأحزاب والقوى العراقية ببغداد      مجلة أمريكية تتحدث عن إمكانية عقد مفاوضات مع تنظيمي القاعدة وداعش      "الوحش" كويكب بحجم لندن 3 مرات يهدد الأرض
| مشاهدات : 958 | مشاركات: 0 | 2018-04-12 10:15:40 |

55 عامًا على صدور رسالة ’السلام في الأرض‘.. وما أشبه الأمس باليوم!

 

عشتار تيفي كوم - ابونا/

في مثل هذه الايام ولخمس وخمسين سنة خلت، وبالتحديد في 11 نيسان عام 1963، صدرت الرسالة العامة الشهيرة للبابا الراحل يوحنا الثالث والعشرين "السلام في الأرض".

في هذه الرسالة العامة الثامنة للبابا أنجيلو رونكالّي شاء هذا الأخير أن ينفتح على تطلعات العالم المعاصر والتي استشعر بها هذا البابا من خلال قراءته لعلامات الأزمنة وكانت الرسالة العامة الأخيرة ليوحنا الثالث والعشرين الذي كان يعاني من مرض عضال في تلك الفترة من حياته. وقد رأى الكثير من المراقبين في "السلام في الأرض" الوصية الروحية للبابا رونكالي التي تركها للكنيسة وجميع الرجال والنساء من ذوي الإرادة الصالحة، وكانت المرة الأولى التي تُوجّه فيها رسالة عامة إلى المؤمنين وغير المؤمنين على حد سواء، لأن يوحنا الثالث والعشرين كان يعتبر أن الكنيسة الكاثوليكية مدعوة للنظر إلى عالم لا يعرف حدوداً وليس مقسّماً نتيجة الجدران والستار الحديدي، عالم لا ينتمي لا إلى الشرق ولا إلى الغرب.

الرسالة العامة "السلام في الأرض" تتمحور حول موضوع أساسي ألا وهو عدم اللجوء إلى السلاح والحروب، وتطالب الجميع بالسعي إلى بناء مسارات للسلام، هذا المطلب الذي يتوق إليه أفراد العائلة البشرية برمتها خصوصا وأن الوثيقة صدرت في مرحلة كان فيها العالم يعاني من تبعات الحرب الباردة والتوترات التي تسببت بها هذه الحرب خصوصا في أوروبا التي كانت منقسمة إلى معسكرَين يفصل بينهما ما كان يُعرف بالستار الحديدي. وكان العالم كله تابعاً لتكتلين: رأسمالي في الغرب وشيوعي في الشرق، هذا فضلا عن الحروب التي كانت مندلعة آنذاك في فيتنام وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، ناهيك عن التهديدات باندلاع حرب نووية –في ظل أزمة الصواريخ في كوبا– وما سببه هذا السيناريو من سباق مقلق نحو التسلّح النووي. وإزاء كل هذه التطورات التي كانت تشكل مصدر قلق للكنيسة والبشرية، شددت الرسالة العامة للبابا يوحنا الثالث والعشرين "السلام في الأرض" على أن السلام ما يزال يقتصر على الشعارات الرنانة وحسب والأمر لن يتغيّر إن لم يرتكز هذا السلام إلى النهج الذي خطّته الرسالة البابوية أي إلى الحقيقة المرتكزة إلى العدالة والتي تُحييها المحبة وتُمارس في إطار الحرية.

وقد سلطت تلك الرسالة الضوء على أربع نقاط أساسية ينبغي أن توجّه البشرية نحو دروب السلام: مركزية الكائن البشري الذي يتمتع بحقوق غير قابلة للتصرف وهو أيضا صاحب واجبات؛ الخير العام الذي ينبغي البحث عنه وتحقيقه في كل الظروف وجميع الأماكن؛ الأسس الخلقية للنشاط السياسي؛ قوة العقل والمنارة المضيئة للإيمان. ولم تخلُ هذه الرسالة من الإشارة إلى أهمية التزام المؤمنين الكاثوليك في الحياة العامة والنشاط السياسي كي يساهم هؤلاء في تحقيق الخير العام.

ويرى الكثيرون أن الرسالة العامة "السلام في الأرض" وعلى الرغم من مرور خمس وخمسين سنة على صدورها ما تزال آنية في يومنا هذا لأن عالمنا المعاصر ما يزال يعاني من الكثير من التوترات والحروب والنزاعات المسلحة، وما يزال أناس زماننا يتوقون إلى السلام والعدالة والحرية.

و’ما أشبه الأمس باليوم‘.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2943 ثانية