المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري يستقبل المهنئين و لليوم الثاني بذكرى تأسيسه      البطريرك ساكو يزور ايمن الموصل وبلدات سهل نينوى      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يستقبل غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو      النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية العراقية الخاصة بقوائم كوتا المسيحيين حسب مااعلنتها المفوضية العليا للانتخابات بتاريخ 15/5/2018      غبطة البطريرك يونان يزور قداسةَ البطريرك مار اغناطيوس أفرام الثاني      مقابلة اذاعة SBS مع غبطة المطران مار ميلس زيا حول تأسيس كلية نصيبين الآشورية للاهوت في سيدني      نيجيرفان البارزاني: حكومة إقليم كوردستان مستعدة للحوار مع بغداد للحفاظ على أمن واستقرار المسيحيين في سهل نينوى      توضيح من البطريركية الكلدانية عمّا ورد في وسائل التواصل الاجتماعي عن الانتخابات      المجلس الشعبي يستقبل المهنئين بمناسبة الذكرى الـ11 لتأسيسه      البطريرك ساكو يرسم اربعة كهنة في العراق      البابا فرنسيس: ليعطنا الرب النعمة لكي نسير دائمًا على درب الوحدة الحقيقيّة      رونالدو.. غلطة فينغر الكبرى في أرسنال      للمرة الاولى منذ الاستفتاء.. ماكغورك يلتقي بارزاني في اربيل      العراق.. الصدر والعبادي يقتربان من إعلان تحالف صريح      مكتب التحقيقات الأمريكي يلاحق مئات الإرهابيين بالداخل..      الصدر عن الحكومة المقبلة: لن تكون خلطة عطار      عواصف تضرب شمال شرق أمريكا وتعطل النقل وتقطع الكهرباء      أستراليا تعتزم تعديل نظام تأشيرات المهاجرين وسط تحذيرات من إقدامهم على الانتحار      جمهور ليفربول يهدد ريال مدريد      دراسة تجيب: هل قصار القامة أكثر عدوانية؟
| مشاهدات : 399 | مشاركات: 0 | 2018-05-10 12:37:57 |

لقاءان في الكرملين

صبحي ساله يى

 

  قبل ما يقرب من أربع وستين عاماً، توجه الخالد مصطفى البارزاني الى موسكو حيث الحرية والإشتراكية، تاركاً بلاده الذي كان يعاني من قساوة العنصرية المقيتة والرجعية والشوفينية والتخلف، وإجتمع في الكرملين، مركز قرار الدولة الاشتراكية الأولى في العالم، مع نيكيتا خروشوف، وهو يحمل ملف شعب كوردستان ومستقبل رفاق طريقه الطويل الملىء بالمخاطر والمفاخر والبطولات. إستمع اليه خروشوف، وتفهم مشاعره وعمق معاناة ومأساة الشعب الكوردستاني.  

  واليوم، وفي ظل ظروف إستثنائية في كوردستان والعراق والمنطقة، وتلبية لدعوة رسمية موجهة اليه من الرئاسة الروسية، للمشاركة في احتفالات الذكرى الثالثة والسبعين للنصر في الحرب العالمية الثانية، حط في ذات المكان (الكرملين) نيجيرفان بارزاني، رئيس حكومة إقليم كوردستان، حفيد مصطفى البارزاني الخالد، وإجمع مع فلاديمير بوتين، رئيس روسيا الاتحادية، وهو يتأبط العديد من الملفات المعقدة التي يود مناقشتها مع كبار المسؤولين الروس، وفي يده مفاتيح الأمان والإستقرار والسلام والتطور لإقليم بات رقعة للإزدهار في منطقة تتلاطم فيها العواصف، إقليم تواق للتقدم والبناء وتمتين العلاقات الإقتصادية والسياسية مع الجميع.

  زيارة بارزاني لموسكو، في مرحلة ما بعد الإستفتاء الذي جرى في كوردستان بشأن حق تقرير المصير، وبعد تضييق الخناق على اقليم كوردستان سياسياً واقتصادياً ودبلوماسياً، وشن الهجمات العسكرية على أراضي الإقليم من قبل القوات العراقية، وإستخدام الكثير من الأسلحة المتطورة ضد البيشمركه، وتزامناً مع شعور بوتين بالانزعاج البالغ من إنسحاب الولايات المتحدة من الإتفاق النووى مع إيران، وإعلان دونالد ترامب عن عزمه فرض المزيد من العقوبات على طهران، وتنفيذ إسرائيل لعدد من الضربات الصاروخية فى سوريا. تحمل في طياتها الكثير من العلامات، من جهة الملفات الإقتصادية التي تناقش فيها، كملف عقود شركة روزنفت الروسية العاملة في الاقليم، أو التباحث وتبادل الآراء بشأن إتفاقيات جديدة في مجالات استثمارية روسية في الاقليم. أو المجال السياسي والدبلوماسي، حيث وكما هو معلوم، بإمكان روسيا بشكل مباشر، وبشكل غير مباشر عبر تأثيرات إيران، لعب دور على المستوى السياسي في كوردستان والعراق، وتقريب وجهات النظر بين أربيل، وبلورة التسويات للعديد من القضايا العالقة بينهما، والتأثير في المعادلة السياسية العراقية. وهنا لابد من التذكير بالنقاط المضيئة في تاريخ العلاقات الروسية الكوردية، حيث توسطت روسيا في العام 1970، عبر يفغيني بريماكوف، قبل أن يصبح وزيرا للخارجية، ورئيساً للوزراء الروسي، بين بغداد والثورة الكوردستانية بقيادة البارزاني الخالد، للتوصل الى اتفاقية آذار التاريخية، وأن موسكو من أوائل الدول التي قامت بفتح قنصلية عامة لها في أربيل .   

  الأنباء التي تسربت حتى الآن عن الإجتماع بين بوتين والبارزاني، بمناسبة عيد النصر تتحدث عن العموميات، ولكن لايمكن الإقتناع فقط بما يذكر في الإعلام، لأن تطور الأحداث على نحو متسارع على الأرض في منطقة الشرق الأوسط والتحولات الكبيرة المتوقعة لخارطة المنطقة تضع الرجلين (بوتين ونيجيرفان) أمام مهمات صعبة. بل تحتم إعادة النظر في سياسات الجانبين، والنظر إلى العلاقات القديمة الجديدة بين روسيا و الكورد، لأن روسيا دولة عظمى وصديقة ويمكنها أن تؤمن الحماية الدبلوماسية وحتى العسكرية لشعب كوردستان. ولأن مواقف موسكو السياسية تجاه القضية الكوردية وحقوق شعب كوردستان المشروعة و التضحيات التي قدمها البيشمركه في القتال ضد الإرهاب الداعشي، وحماسها وتعاطفها مع الكوردستانيين، مشرفة. ولأن ورؤيتها البعيدة المدى في حفظ مصالحها الإستراتيجية في المنطقة، عقلانية. ولأن أعداء الكورد أينما كانوا يختلفون في كل شيء الا تجاه المطالب والمصالح الكوردستانية. ولأن ضمان وقوف روسيا بجانب الكورد، أو في الأقل منع الاعتداء عليهم سيحافظ على الاستقرار والسلم في المنطقة، ويسهم بشكل كبير في إقامة شراكة إستراتيجية بعيدة المدى تضمن مصالح الطرفين وتعزز العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والطاقة بينهما.

 

 

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.7681 ثانية