ندوة تعريفية لمرشحي قائمة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري ذي الرقم 344 في مقر المجلس الشعبي بدهوك      مجلس الوزراء العراقي يمدد تنسيب الموظفين المسيحيين العاملين في دوائر اقليم كوردستان      القامشلي: إغلاق المدارس السريانية من جديد بعد فشل المفاوضات بين مطرانية السريان وحزب الاتحاد السرياني      عماد ججو المدير العام للدراسة السريانية يزور كلية اللغات لجامعة بغداد      قداسة البطريرك افرام الثاني يحتفل بالقدّاس الإلهي للمشاركين في المؤتمر الأول لرجال الأعمال السريان المنعقد في ألمانيا      مرشحو قائمة مجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري ذي الرقم 344 يزورون قرى ليفو وبيرسفي ومركز هيزل في قضاء زاخو      مرشحو قائمة مجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري 344 يزورون قرى ابناء شعبنا (فيشخابور وديرابون وقره وللا) / زاخو      وزير الخارجية المجري يحث الأمم المتحدة على مساعدة المسيحيين المضطهدين      البطريرك ساكو يلتقي مع نواب “الكوتا” المسيحيين      القضيتان الآشورية والايزيدية على طاولة مؤتمر حقوق الإنسان السنوي في وارسو      بلدة بريطانية تعيش صدمة رهيبة…اغتصاب 1500 فتاة من صاحبات البشرة البيضاء      "سومو" العراقية تتطلع الاستحواذ على صهاريج تخزين نفط في اسيا      اليوم الاول من الدور الثاني لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      البابا فرنسيس: على المسيحيين “مساندة” الكنيسة عندما تعصف بها “الأزمات”      "حملة اغتيالات" تطال ضباط جهاز مكافحة الإرهاب في العراق      رئيس وزراء إقليم كوردستان يفتتح عدداً من المشاريع الاستراتيجية في دهوك      لوكا مودريتش "الأفضل" في العالم لعام 2018      "داعش" يحاول إنشاء مركز دعم جديد لما يسمى بـ"الخلافة"      بيان من الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني بمناسبة الذكرى الاولى لاجراء الاستفتاء التاريخي على تقرير المصير      من هو فؤاد حسين مرشح الحزب الديمقراطي الكوردستاني للرئاسة العراقية؟
| مشاهدات : 1003 | مشاركات: 0 | 2018-05-12 07:43:51 |

’شموع السلام‘ تضاء في موقع معمودية السيد المسيح - المغطس

 

عشتار تيفي كوم - ابونا/

رعت وزيرة السياحة والآثار السيدة لينا عنّاب الاحتفالية ’إضاءة شموع السلام‘ التي أقيمت مساء الجمعة، في كنيسة المعمودية في موقع معمودية السيد المسيح، على ضفة نهر الأردن، وذلك في اطار أمسية عنوانها: ’الأردن أرض السلام‘.

وشارك في الاحتفالية التي نظمتها وزارة السياحة والآثار، بالتعاون مع موقع المغطس، ومشاركة جوقة ينبوع المحبة، عدد من رؤساء الكنائس وسفراء الدول الصديقة، وشخصيات عامة، وجمهور عريض من المشاركين القادمين من مختلف الكنائس والمناطق في الوطن الحبيب.

وقالت الوزيرة عنّاب: "أقف أمامكم لأؤكد لكم وللعالم بأن الأردن، ملكًا وحكومة وشعبًا، يحمل رسالة السلام والمحبة وجمع الشمل، وقد اخترنا أن يتزامن احتفالنا هذا مع الشهر المريمي، وأيضًا الاحتفال بقدوم شهر رمضان الفضيل الذي سيحلّ بعد أيام قليلة، لنقول للعالم بأن الأردن بلد مقدس يحتفل بتعدديته، ويحمل رسالة الأخوة الشاملة، والاحترام المتبادل بين أهله جميعًا".

كما استذكرت في كلمتها الأب ميشيل بتشيرلو الفرنسيسكاني، الذي كان من أوائل العاملين لإعادة اكتشاف موقع المعمودية، وقالت: "كم نتمنى أن يكون معنا اليوم الأب بتشيرلو، رحمه الله، الذي فارق قبل عشر سنوات، والذي يعود له الفضل الكبير على موقع المغطس. الأب الفاضل الذي أحب الأردن في حياته، والذي أوصى بأن يدفن في الأردن بعد مماته".

وختمت وزيرة السياحة والآثار كلمتها بتقديم الشكر لكل من ساهم في العمل على إحياء الاحتفال، خاصة بالذكر جوقة ينبوع المحبة التي تحتفل هذه السنة بعامها الخامس عشر على تأسيسها، كما شكرت "لكل إنسان يعمل على نشر ثقافة السلام في العالم الذي هو بأمس الحاجة لنا بأن نقف متكاتفين ومحبين لبعضنا البعض".

من جهته، قال المتحدث باسم اللقاء مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والاعلام، الأب رفعت بدر: "في أيار 2009، حين وقف سيّد البلاد إلى جوار رئيس الكنيسة الكاثوليكية البابا بندكتس السادس عشر لوضع حجر لهذه الكنيسة. وحين وضع ملك عربي هاشمي حجر أساس كنيسة، فقد كان الإعلان النصي والصريح على أن يقين العالم قد زاد بأننا أمام حالة فريدة هي المملكة الأردنية الهاشمية أو الأردن أرض السلام... وأننا أمام قيادة حكيمة هي القيادة الهاشمية ذات الشرعية الدينية والتاريخية. وان ملكنا ملك الحوار والسلام".

وأضاف: "وها نحن بعد تسع سنوات على ذلك الاعلان، وبعد ثمانية عشر عامًا على أول حج في العصر الحديث لهذا المكان المقدس، وبعد أربع زيارات للبابوات، نقف في هذا المكان ونتذكر: كان النهر عام ١٩٦٤ متدفقًا فوقف البابا بولس السادس أمامه وصلى الصلوات المسيحية التقليدية "أبانا والسلام والمجد"، وأكمل طريقه نحو القدس الشريف. وفي عام ألفين، عام اليوبيل الكبير، حج البابا يوحنا بولس الثاني وصلى عند مطل مار الياس، وفي عام 2009 تم وضع حجر الأساس كما ذكرت من البابا بندكتس، وفي عام 2014 صلى البابا فرنسيس مع اخوتنا المرضى والمهجرين هنا".

هذا وتضمنت الاحتفالية أداء جوقة ينبوع المحبة باقة من الترانيم والأناشيد الروحية، وترنيمة "حان الآن وقت السلام" بالتعاون مع جمعية الكاريتاس الأردنية. كما تم عرض عرض فيلم وثائقي عن زيارات البابوات وكبار الشخصيات السياسية والدينية إلى هذا الموقع، من إنتاج المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام.

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4299 ثانية