شاهد .. المسيحيون في بغداد يحيون قداس تذكار مريم العذراء      قرى الآشوريين في سوريا "خاوية على عروشها"      غبطة البطربرك يونان يحتفل بقداس عيد انتقال العذراء بالنفس والجسد إلى السماء في دير الشرفة      سالت على أرضها دماء الأبرياء وشهدت على كابوس داعش وها هي اليوم تعلو فيها أصوات الترانيم من جديد بينما سار أبناؤها في زياح ممجدين الله      حبيب افرام رئيس ​الرابطة السريانية: دور المسيحيين في لبنان ليس حصص في السلطة بل منارة ثقافية في الشرق      البابا فرنسيس يعبّر عن قربه من عائلات ضحايا انهيار جسر في مدينة جنوة الإيطالية      66 كنسية ومنشأة قبطية دمرها الإخوان يوم فض رابعة.. الجماعات الإسلامية استهدفت منشآت فى 9 محافظات ونهبت منازل الأقباط.. المنيا المحافظة الأكثر عنفا بـ17 عملية.. وفشل اقتحام 20 كنيسة أخرى بعد حصارهم      نائب لبناني تعليقا على تدني أعداد السوريين المسيحيين بسوريا:هل من أولوية أهم من عودة النازحين؟      بلد عربي يغلق الكنائس ويضيّق على المسيحيين      المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري يتقدم باحر التهاني الى الحزب الديمقراطي الكوردستاني      بارزاني يوجه دعوة للأمم المتحدة : نحن نرفض تاجيل الانتخابات      الدولار يغيّر نهج العراق      مدينة ملبورن الأسترالية تخطط لبناء "نسخة عصرية" من حدائق بابل المعلقة      حالة طوارئ في كندا بعد اندلاع أكثر من 500 حريق      رسميًا.. إقامة مباريات الدورى الإسبانى فى الولايات المتحدة وكندا      احتفال كبير في كنيسة انتقال مريم العذراء في سيدني      حكومة إقليم كوردستان توزع رواتب المتقاعدين قبل حلول عيد الأضحى      البابا تواضروس يعزي شعب الكنيسة في رحيل الأنبا أرسانيوس      علماء يكتشفون أثر قدم عمرها 3000 عام      7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو
| مشاهدات : 570 | مشاركات: 0 | 2018-06-06 01:28:18 |

حٌلمْ امرأة عاشقة

بولص الاشوري

 

________________

 

أستيقظتْ فجأة من الحّلمْ

الجميل،

تترنم باغنية نجاة الصغيرة

ايظن باني لعبة بين يديه

لا بٌدّ ان اصنع لي حبيبا

ليطرد وحشتي الكبيرة

رأيته في أمسية شاعرية 

يترنم بكلمات حٌب عسلية

نعم هذا هو حبيبي

ساصيده كما تصيد الحوريات 

البحرية

واجلبه معي الى عشي الجميل

اداعبه كانه لعبة ناطقة 

ساواعده في لقاءات خاصة

ربما ساقطف منه قبلة يتيمة

او لمسة شاعرية

واشرب من كلماته خمرا معتقا

يأخذني بعيدا،

بعيدا،

في طيران حول العالم

نجوب الكرة الرضية وننظر

الى البنايات العالية

ومداخن،وجسور،وسيارات

تطير في الفضاء

نتسابق للوصول الى ،،،

وفي مواعدنا المتكررة

تحت نخلة عراقية

والغسق يضيء اسفل التلول

وانا معه ربما سوف اخذ

كفيه بين كفي

ولكنني اخاف من الرعشة 

الكهربائية

او اضع شفتاي فوق خدوده

واخاف من حرقته النارية

او ساخذه بين احضاني 

لكي يخفف عني النار الازلية

او ربما. او ربما. 

اّهٍ ماذا افعل !

وانا ارغب في احتضانه

واذوب روحي فيه

وانسى كل احلام الحب الوردية

التي لازمتني مرات عديدة

اهٍ.   قولوا لي ماذا افعل! 

وانا الفراشة للنار عاشقة

وأحترق لكي أولد كطير 

العنقاء مرة اخرى 

في الحياة الثانية

________________

٥/٦/٣٠١٨/تورونتو/كندا








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2954 ثانية