بيان صادر عن بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس      البطريرك ساكو يستقبل السيد مارك كرين مسؤول المساعدات الامريكية للأقليات في العراق      مسيحيو لبنان رقم صعب عام 2040      إدلب... "النصرة" الإرهابية تستولى على عقارات مسيحيين      البطريرك ساكو: أهمية السينودس تكمن في الروح والأمل الذي سيقدمه للشباب      مدير المرصد الآشوري لحقوق الانسان يشارك في ذكرى شهداء حزب القوات اللبنانية في لينشوبينغ السويدية      لويس مرقوس نائب رئيس منظمة حمورابي يتداول مع رئيس صندوق اعمار المناطق المتضررة بشأن الخدمات في قضاء الحمدانية " بغديدا"      رئيس أرمينيا آرمين ساركيسيان يقبل استقالة حكومة نيكول باشينيان      منظمة بيث نهرين بالتعاون مع مكتب سورويو تيفي العراق تقيم دورتها الاولى في تعليم اسس التصوير والاعلام في بغديدا      بعد اعادة التعمير، نوح يرجع للعيش تحت سقف بيته من جديد في كرمليس      محمد بن سلمان يفكِّر في شراء مانشستر يونايتد الإنكليزي.. وأسهم النادي تشهد ارتفاعاً كبيراً      البابا يستقبل فضيلة الإمام الأكبر شيخ جامع الأزهر أحمد الطيب      نيجيرفان بارزاني والحلبوسي يبحثان جهود تشكيل الحكومة العراقية الجديدة      رئيس الوزراء العراقي يعلن تشكيل الحكومة الإثنين المقبل      المتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان: لن نبقي على الأدوية المزورة في أسواق الإقليم      "جنرال إلكتريك" مرجحة للفوز بعقد ضخم في العراق بعد تدخل واشنطن      كندا.. تشريع القنب الهندي للترفيه يدخل حيز التنفيذ      توقعات بالاتفاق على اسماء المرشحين للوزارات اليوم وترجيحات بـ”شغور” بعضها      ماذا سيحدث للإنسان لو أطلق رصاصة واحدة في الفضاء؟      برشلونة يسعى لترميم دفاعه بـ"صاحب الـ34 عاما"
| مشاهدات : 544 | مشاركات: 0 | 2018-06-07 06:27:52 |

عندما تتوحد المصالح .. يتفق المتخاصمون

خالد الناهي

 

 

تناغم، غزل وتفاهم بين جانبي الدولة التشريعي والتنفيذي، لم يحدث منذ خمسة عشر عام الا مرة واحدة، عندما حصل الاتفاق على تعريف الكتلة الأكبر في البرلمان، التي تكلف بتشكيل الحكومة، اتفق اليوم البرلمان والحكومة على نسف العملية السياسية من جذورها، ابتداء من مجلس المفوضين، وانتهاء بالطعن والتشكيك بالنتائج
لكن ما يميز هذا التوافق الأن، انه متفق على الطعن بالعملية الديمقراطية برمتها، أي انه فتح الباب على مصراعيه لدى الناخب، في الطعن بالعملية الديمقراطية برمتها، منذ عام 2003 ولغاية الانتخابات الأخيرة، بعبارة أخرى أطلق رصاصة الرحمة على من يعتقد بوجود ديمقراطية في العراق، والمقصود هنا ( 40%) الذين اشتركوا بالانتخابات الأخيرة
أن الانتخابات السابقة المقصود هنا انتخابات (2014) كانت تؤشر الى حدوث نسب كبيرة من التزوير، ما حدث في مناطق محددة من بغداد مثل أبو غريب، خير دليل على التزوير، مع ذلك قبل الجميع بالنتائج، وجعل العملية الديمقراطية تسير الى الأمام، السؤال هنا لماذا قبلوا النتائج السابقة، ولم يقبلوا بالحالية؟ هل كان الخاسرين او المتضررين من التزوير في الانتخابات السابقة، أكثر وطنية وحرصا من اقرانهم في الانتخابات الحالية؟ أم ان الأسماء التي خسرت هذه المرة، أسماء لا يمكن ان تمضي من دونهم العملية السياسية؟ من يدير اللعبة الآن؟ السياسيين الكبار في البلد، أم الدول الكبيرة المؤثرة في البلد؟
نظام الانتخابات الإلكتروني، بالرغم من مساوئه، الا انه قد اعطى كل ذي حق حقة، وحددت بنسبة كبيرة التدخلات التي كانت تحدث، من هذه الدولة او تلك، او هذا البلد او ذاك في التأثير بالنتائج، وبالتالي اللعبة الانتخابية.

نتائج الانتخابات افضت الى تقارب غير مسبوق في الانتخابات, بالإضافة الى كثرة الكتل الفائزة بالانتخابات, في نفس الوقت عاقب الشعب, اغلب الأسماء الكبيرة, التي كانت موجودة في العملية السياسية, منذ سقوط النظام لغاية الأن, وبالتالي اصبح من الصعب تسويق هذه الأسماء مرة أخرى, لتكون موجودة في العملية السياسية, وهذا ما لا يرضي الخاسرين شخصيا, كونهم يعتقدون انفسهم انهم واجهة طائفة معينة, وبالتالي ليس من السهل التخلي عن هذا الأمر, طول بقاء هذه الأسماء في الواجهة, جعل الدول التي لها مصالح في العراق, تجسر معهم علاقات, وتعتبرهم واجهتها أو من يمثل الفيتو لحماية مصالحها في العراق, وبالتالي من الصعوبة بمكان قبول نتائج خسارتهم.

نستطيع القول ان الخصوم اتفقوا هذه المرة على مصالحهم ومصالح الدول الداعمة لهم, ونسوا مصلحة البلد, وبذلك يكونون قد اطلقوا رصاصة الرحمة على الديمقراطية في العراق.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.1949 ثانية