اعلان صادر عن السينودس الكلداني 7-13 اب 2018      شاهد .. وجود أكثر من خمسين دير اثري في النجف      في الموصل- تكريم لشخصيات مسيحية منها الاب ثابت حبيب في مهرجان الشباب      شاهد .. كنيسة اللاتين الأثرية في الموصل تثبت الوجود المسيحي بالمدينة      منظمة شلومو للتوثيق تثمن مواقف الأستاذ سركيس اغاجان في دعمه المستمر لتوثيق ما تعرض له شعبنا من إبادة جماعية      البيان الختامي لسينودس الأساقفة الكلدان 2018      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يستقبل باحث من مركز الدراسة النمساوية      مهرجان استذكار ليوم التهجير القسري للمسيحيين من سهل نينوى في برطلي      وفاة الحقوقي سمير اسطيفو شبلا اثر غرقه في احد المصايف بمحافظة دهوك      البطريرك اسحاق ابراهيم..الان الإرهاب ..يستهدف المسيحيين      المحكمة الاتحادية تؤجل جلسة حسم "دستورية بيع نفط إقليم كوردستان مباشرةً"      لا يكفي ألا أفعل الشر لأكون مسيحيًا صالحًا؛ إذ ينبغي أن أفعل الخير      بعد 45 عامًا.. (مازنجر) أول سوبر روبوت عملاق يعود من جديد      مع "الدواء العجيب".. كل ما شئت ولن تسمن      الدوري الإسباني "مباشرة ومجانا" في 8 دول      الاتصالات تؤكد إصلاح مسار ضوئي بين إقليم كوردستان وبغداد      ملفات سياسية وعسكرية واقتصادية على طاولة اجتماع أردوغان والعبادي اليوم      البيشمركة: لا مفاوضات بشأن العودة لكركوك قبل تشكيل الحكومة      قصة البطل العراقي الذي تمكن من حماية أمن بغداد      ابتكار ملابس تتيح إمكانية التنفس تحت الماء
| مشاهدات : 879 | مشاركات: 0 | 2018-06-10 01:39:42 |

مؤسسة بابوية تطلق مبادرة ’أنا أيضًا‘ لمناهضة العنف باسم الدين

 

عشتار تيفي كوم - ابونا/

ضمت امرأة إيزيدية كان رجال داعش قد اختطفوها خلال احتلال التنظيم للمنطقة، صوتها إلى صوت جمعية عون الكنيسة المتألمة البابوية مطالبة حركة ’أنا أيضًا‘ (#MeToo)، التي تهدف إلى لفت انتباه العالم لفضيحة التحرش الجنسي للنساء، وفي عالم الترفيه بشكل خاص، قائلة ’إعطونا صوتًا وايقظوا المجتمع الدولي‘.

وفي تصريحات لجمعية عون الكنيسة المتألمة البابوية (ACS)، أضافت الشابة اليزيدية دلال (21 سنة)، وهي لا تستطيع أن تحبس دموعها، أنه ’لم يمر يوم في فترة الأشهر الـ9 التي أمضيتها في السجن دون أن أتعرض فيه للاغتصاب والضرب‘.

في آب 2014، عندما غزا تنظيم داعش شمال العراق، كانت دلال تبلغ من العمر 17 عامًا وتعيش في حردان، وهي قرية في سنجار. كانت تحلم بأن يصبح محامية، تتزوج وتنجب أطفالاً. بدلاً من ذلك، اختطفها بعض رجال داعش مع والدتها وشقيقتيها وأخويها و20 شخصًا آخرين من القرية. نجا والدها بنفسه فقط لأنه كان في قرية أخرى لأسباب تتعلق بالعمل.

وقالت "لقد فصلوا النساء عن الرجال، وتم بيعنا كعبيد، في حين أجبروا، حتى الأطفال، على القتال، ولم يتوقفوا عن إهانتنا قائلين إننا كفارًا". ومنذ ذلك اليوم بدأت محنة دامت تسعة أشهر، يتم خلالها بيع الفتاة لتسعة رجال مختلفين وإجبارها على التحول الى الإسلام، حيث "قالوا لنا على الفور بأننا كنا مسلمات، أجبر زوجي الأول زوجاته على الصلاة باتجاه مكة (القبلة)، وإن أبينا فعل ذلك كان يضربنا بقوة ويحرمننا من الطعام"، وفق ذكرها.

وتابعت "كان الألم والرعب ثابتين ولا يمكن وصفهما. عندما لم يغتصبونني، كنت أشاهد عمليات اغتصاب فتيات أخريات"، لقد "كان مذهلا أن يتم اغتصابنا وبيعنا، لكن إجبارنا على الصلاة كان لا يطاق. لأنني في قلبي، عشت وما أزال أعيش ديني".

وقد استعادت دلال الحرية بفضل الرجل التاسع الذي اشتراها. فبعد أن وجدها قد تعبت من العيش في ظل داعش، ساعدها على الهرب. لكن الشابة دفعت ثمنًا باهظًا مقابل هذه الحرية، لأن التنظيم انتقام منها بقتل أحد أشقائها. وتمكن شقيق آخر لدلال يبلغ من العمر 12 عامًا وشقيقتها في سن 14 من الفرار في كانون الأول 2017. في حين لا تزال والدتها وشقيقتها الأخرى في أيدي رجال داعش.

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4430 ثانية