بالصور.. قداس الارمن الأرثوذكس في كنيسة القديسة مريم العذراء / بغداد - الميدان      منظمة شلومو للتوثيق في لاهاي تؤكد بأن ما تعرض له شعبنا إبادة جماعية وان قانون 4 ارهاب لاينصف المسيحيين والايزيديين      ريحان حنا النائب في مجلس النواب العراقي عن قائمة المجلس الشعبي تشارك في اجتماع مهم حول كركوك في مقر بعثة الامم المتحدة ببغداد      صحيفة: نينوى هي الاعلى بجريمة الاستيلاء على منازل المسيحيين... تحويل 350 عقار تابعة للمكون المسيحي لأسماء جديدة      البابا فرنسيس أسف لتزايد عدد المسيحيين القتلى في العالم      كتلة الحزب الديموقراطي الكوردستاني في البرلمان العراقي: وزارة الهجرة ستذهب إلى الأقليات (المسيحية)      جهود لاستعادة أملاك المسيحيين بالموصل      هكذا صنع مسيحيو المشرق دورهم التنويري      محمد الحلبوسي رئيس البرلمان العراقي يبعث برقية جوابية الى غبطة الكاردينال ساكو      جمعية الثقافة الكلدانية في القوش تستقبل وفداً أمريكياً      الرئيس البارزاني: ستبقى كوردستان مركزاً للتعايش بين كافة القوميات والأديان      الحداد يؤكد من اجتماع الناتو العمل على استقرار العراق وبداية مرحلة الأعمار والبناء      الولايات المتحدة تواصل بناء جدار مع المكسيك لمنع قافلة المهاجرين      لأول مرة بعد الانتخابات.. وفد الديمقراطي الكوردستاني يجتمع بالاتحاد لبحث ملفين      كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء في 30 عاما      الطواحين تسقط أبطال العالم وترسل ألمانيا الى المستوى الثاني      اكتشاف مسيحي نادر في إسرائيل…خبيرة الأثار صعقت فكان ينظر إلى عينيها      البيان الختامي للدورة الثانية والخمسين لمجلس البطاركة والاساقفة في لبنان      زلزال كروي.. كيف سيؤثر "البريكست" على "البريميرليغ"؟      متحدث حكومة كوردستان: الفرصة مواتية لحل المشاكل مع بغداد
| مشاهدات : 508 | مشاركات: 0 | 2018-06-14 02:28:15 |

صراع التنين..أقنعة جديدة لوجوه قديمة!

سيف اكثم المظفر

 

من غير المنطقي في وضع مثل العراق، ان يتكهن أحد بمشهد التحالفات القادم، بعد انتخابات 12 أيار 2018، أفرز قوى متقاربة بالقوة ومتعددة التوجهات، مما شكل عقبة كبيرة في رسم منحنى التحالفات، في منطقة تشهد صراعاً اقليميا ودوليا على اوجه، خصوصا بعد خروج واشنطن من الاتفاق النووي الايراني، قابله خطوات ايرانية متعددة كان العراق مركزها.

صراع التنين، بين انفجار كدس للعتاد في مدينة الصدر، واحتراق مخازن وزارة التجارة الذي تستخدمه المفوضية الانتخابات كمخازن لصناديق الاقتراع، يعكس مشهد تصاعدي للصراع المحتدم بين الفرقاء السياسيين، وطريقة تعاطيهم مع المشهد السياسي العام، من خلال الضغوط الشعبية والسياسية.

التحالف الذي أعلن عن بيانه الاولي، و الذي جمع الوطنية والحكمة وسائرون، ثم أعقبه إعلان فتح وسائرون، جعل الصورة التحالفية أكثر وضوحا، والذي جسد انها؛ لن تختلف كثيرا عن الحكومات السابقة، وقد تؤدي الى سياق المحاصصة بثوب جديد.

تسارع الأحداث في رمال السياسة المتحركة، لن يقف عند محطة واحدة، قطار متحرك على خطين متوازيين الأول امريكي والثاني إيراني، من الصعب أن يستقر، فالذي يصعد من اليمين قد يفقد آخر من اليسار، فالمحطات تعددت والقطار واحد.

تشكيل الحكومة المقبلة، سياخذ ثلاث سيناريوهات:

-الاول هو الحكومة الوطنية الابوية، وهذه بدات تفقد تحركاتها، بعدما فقدت البوصلة الوطنية الخالصة واصبحت تخلط بين الاذرع المتخاصمة، لتكون تحالف لا يختلف كثيرا عن التحالف الشيعي السابق(التحالف الوطني).

-الثاني هو التحالف العابر للطائفية، والذي يرتكز على القوى الكبيرة من جميع المكونات والتي تتحد مقابل معارضة من جميع المكونات، وهذا حلم نتوق لتحقيقه، لكنه صعب المنال.

-الثالث هو معارضة بقيادة الحكمة وبعض القوى الوطنية، يقابلها حكومة محاصصة مفصلة على تفصيلة بول بريمر الذي وزع المناصب على المكونات بشكل طائفي لن يخدم العراق، حيث ولد تحالف كردستاني مقابل تحالف سني لمواجهة التحالف الشيعي، وهذا هو السيناريو الاقرب للواقع و لاربع سنوات قادمة بأقنعة جديدة لوجوه قديمة وصراع تسقيطي لن ينتهي.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4017 ثانية