قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يقدم تعازيه لعائلة بيت شموئيل      تقرير اخباري ... الإيمان المسيحي في إيران هو الأكثر نموا في العالم      أعمال لجنة متابعة توصيات مؤتمر العلامة جبرائيل القرداحي للدراسات السريانية      ما هي خطة نائب الرئيس الأمريكي للحفاظ على الأقليات المسيحية في الشرق      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري تزور قرية بخلوجة      نيجيرفان بارزاني: المسيحيون جزء لا يتجزأ من مجتمعنا      اجراء قرعة لتحديد ارقام الكيانات المشاركة في انتخابات برلمان كوردستان بدورته الخامسة للعام 2018      انتهاء اعمال المرحلة الاولى من مشروع مركز الرحمة الالهية الرعوي في سيكانيان - كركوك      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تعقد ورشة تدريبية في الموصل لتعزيز الحريات الدينية وتحقيق الاستقرار المجتمعي والسلم الاهلي      ممثلة إتحاد النساء الآشوري تشارك في الجلسة النقاشية حول استراتيجية التطرف العنيف في نينوى      عشرة آلاف ضحية لحوادث مرورية في إقليم كوردستان خلال 15 سنة      "776 من المصنفين كإسلاميين خطيرين موجودون في ألمانيا"      حقائق مهولة عن الخسائر المالية لقطع الانترنيت في العراق      نيجيرفان البارزاني: الأيام الصعبة تشرف على نهايتها وإقليم كوردستان مقبل على أفق مضيء      الأمم المتحدة تطالب أستراليا بالكف عن فصل عائلات مهاجرين      شاهد .. ما قصة ظهور سيارة صدام حسين الـ"بنتلي" النادرة في الولايات المتحدة      متظاهرو العراق يرفعون سقف المطالب ويحددون 12 نقطة بوساطة السيستاني في 3 ايام      مشجعو كأس العالم أنفقوا أكثر من 1.5 مليار دولار في روسيا      اكتشاف موقع مسيحي قديم ومدينة جديدة في مصر ولكن بطريقة غريبة      الكنيسة المارونية في لبنان تحتفي بذخائر مارينا، أول قديسة لبنانية
| مشاهدات : 381 | مشاركات: 0 | 2018-06-23 06:21:50 |

المقصود بغضب الله وأنتقامه

وردا أسحاق عيسى القلًو

 

هل الله هو إله غضب وأنتقام ، أم إله محبة؟

لله صفاة ثابتة لا تتغير تثبت بأنه إله رحمان ، وإله مُحِب وعادل ورحوم وطويل الأناة . وكل صفاة الله تربط بالمحبة لأن الله محبة ( 1يو 16:4) فهل يمكن أن تنضح  المحبة الغضب والأنتقام؟ الجواب كلا ، لكن حكم الله تجاه الخاطىء يجب أن يكون عادلاً . فعندما يخطأ الأنسان على أخيه الأنسان ، يقول الله ( لِيَ الأنتقامُ، أنا أُجازي ، يقولُ الرَّبُ) "عب " 30:10 " وقيل ( لأن الرب يدينَ شَعبِهِ وعلى عَبيدِهِ يَشفِقُ ) " مز 14:135" . أي أن الله العادل بحكمه هو الذي يحكم بين الظالم والمظلوم بحسب  عدله الإلهي فلا يَظلِمَ أحَداً ، بل يهتم بكل شىء حتى بأصغر الأمور التي قد نحسبها نحن البشر غير مهمة ،  فالاية تقول ( أما أنتم فشعور رؤوسكم كلها محصاة ) " مت 30:10 " ، أي أنه يهتم بكل شعرة في رؤسنا ولا تسقط ورقة من شجرة بدون علمه ، فكيف لا تسهر عين الله على الأنسان لتشهد على ذنوب الخاطئين والمسيئين إلينا ، فالمحبة الإلهية عادلة وعارفة لجميع الأمور وقادرة على التحكم بالعدل والحكم الصادر علينا أن لا نفسره أنتقاماً نابعاً من غضب الله ، لأن الله لا يغضب، بل يكم بالمساوات ،فلكي نفهم بدقة عبارة ( غضب الله ) نقول :

  عندما يرفض الأنسان محبة الله المقدمة له مجاناً فأنه يعمل ضد إرادة الله ودستوره المعلن للجميع وبهذا يتمرد و يطعن الله في الصميم . فبدلاً من أن يستجيب للحب الإلهي بكل حرية يقوم برفض تلك العطية لكي يعتمد على قدراته الذاتية مما يدفع الله إلى صيغة أخرى نحوه وهي " الغيرة الإلهية " فكما أن الحب البشري مقترن بالغيرة على قدر ما يوليه للمحبوبة من أحترام وتقدير واهمية ، هكذا فالغيرة الإلهية  تطلب من الإنسان أن لا يشوِب حبه تجاه خالقه . لأن الله يريد حُباً خالصاً لا أثر للتملك فيه وحتى في وقت الضيق والآلام ،وإلا فستضعف العلاقة بين الأثنين . حب الله يحتاج إلى تضحية ، فلا يجوز أن يُفَضّل أي شىء على الله لأن الله إله غيور . فالذي يفَضِل الأهل والمال والمراكز وغيرها عليه فلا يستحقه ( طالع مت 37:10 ) . إذاً الله لا يغضب ، بل الأنسان هو الذي يقوم بتعطيل مفعول الحب الإلهي فيه نتيجة أهماله أو عدم الأعتراف به ، فالله لا يقتل ولا ينتقم من أجل التأديب ، ولم ينتقم يسوع الله المتجسد من أحد ، بل طلب الغفران حتى لصالبيه . فعلينا إذاً أن لا نشبّه الله بنا فنقول بأنه يغضب وينتقم ، فنقول ، أن الله في العهد القديم كان يبدو إلهاً منتقماً وغضوباً يبطش بالبشر ويبيد الشعوب كما فعل في الطوفان ، وفي مدينتي سدوم وعمورة وقتل أببكار المصريين واليهود الذين خالفوا قوانين موسى في برية سيناء وغيرها فغالباً مايبرر ذلك على أنها تأديب من الله للأنسان ، لكن هنا التفسير يتناقض مع الحرية التي اعطاها الله للأنسان ، فلهذا يرغمهم بالعنف للخضوع . مما يدعنا نحن أيضاً أن نحكم على الآخرين ونبطش بهم لتأكيد سلطاننا وبأسم الدين ، وبهذا نظن بأننا نقدم خدمة له . فموسى يأمر سبط لاوي بأن يقتلوا جماعة من الأسرائيلين الذين عبدو العجل الذهبي . ويشوع بن نون يبيد مدن كنعانية إبادة كاملة . وأيليا ذبح 450 كاهناً من كهنة البعل . وهكذا أبيدة شعوب في أرض كنعان وأقيمت مملكة جديدة على أشلاء جثثهم . هذه الصورة تقترن مع أقتراب عهد المسيح بصورة النار التي تحرق الأعداء ( ها هي ذي الفأس على أصول الشجر فكل شجرة لا تثمر ثمراً طيباً تقطع وتلقى في النار . .. الذي يأتي بعدي ... يأخذ المذرى بيده وينقي بيده فيجمع قمحه في الأهراء ، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفاً ) " مت 3: 10-12 " لكن المسيح في عهده الجديد لا ينتقم ، بل وضع شريعة الله الجديدة .سجن يوحنا المعمدان وكان يظن في سجنه بأن المسيح سينتقم له ، لهذا أوفد إليه بعض التلاميذ ليقولوا له ( أأنت الآتي ، أم آخر ننتظر ؟ ) " مت 11:2-3 " . يسوع أدرك مقصده فأجاب قائلاً ( أذهبوا فأخبروا يوحنا بما تسمعون وترون أن العمي يبصرون والكسحان يمشون ، والبرص يبرأون ، والصم يسمعون ، والموتى يقومون ، والفقراء تحمل أليهم البشرى ، وطوبى لمن لا يشك فيّ ) " مت 11: 4-6 " . المسيح قلب المفاهيم الشائعة عن نمط تدخل الله في الأرض وعن موضوع الغضب والأنتقام ، فبين لنا بأن الله لا ينتقم ولا يقبل الأنتقام لهذا أنتهر أبناء زبدي الذين أرادوا الأنتقام من قرية السامريين بطلب من السماء ناراً تأكلهم ، أنتهرهم يسوع وأنتقلوا إلى قرية أخرى . وهكذا نجد يسوع حين إلقي القبض عليه في بستان الزيتون كيف تصرف بحكمة بعيداً كل البعد عن أسلوب التحدي والغضب والأنتقام فعاتب بطرس الذي أراد الدفاع عنه ، فقال له ( أغمد سيفك ، فمن يأخذ السيف بالسيف يهلك ، أو تظن إني لا أستطيع أن أسأل أبي ، فيمدني في الساعة أكثر من أثني عشر فيلقاً من الملائكة ؟ ) " مت 25:26 " . كان يسوع الأله يعلو اقتداره على العنف لأنه محبة ، والمحبة تحتوي على الحب الجنوني للمحبوب إلى حد قبول وتحمل الأهانات والمعانات من أجل محبته للجميع والمحبة لا يصدر منها الأنتقام والغضب . إنه يحب الجميع ، وعلمنا لكي نحب حتى أعدائنا ونصلي لأجلهم ، فقال ( أحبوا أعدائكم ... وتكونوا أبناء العليّ ... كونوا رحماء كما أن أباكم رحيم .. ) " لو 6: 35-36 ".

فكيف نفهم غضب الله ؟ وماذا يقصد بالغضب في الآية ( من يؤمن بالأبن فله الحياة الأبدية ، ومن لم يؤمن بالأبن لا يرى الحياة الأبدية ، بل يستقر عليه غضب الله ) " يو 36:3" وهنا لا يقصد بأن محبة الله ستتحول يوماً إلى رغبة في الأنتقام من كل المخالفين لوصاياه ، بل المقصود هو أن كل من يغلق قلبه دون محبة الله المقدمة له مجاناً  ، فأنه يجعل من نفسه خارج المحبة والحياة ، وفي الأخير يصبح حب الله المرفوض منه عذاباً له ، وإن بقي على حاله سيبقى فيه العطش إلى الله الذي هو ينبوع الحياة الذي يروي الأنسان فتشمله الآية

( تركوني أنا ينبوع المياه الحية واحتفروا لهم آباراً مشققة لا تمسك الماء ) " أر 13:2 " .

كما علينا أن لا ننسب كل ظاهرة طبيعية لله ، وخاصةً عندما تكون مدمرة للطبيعة والبشر كالرعد والرياح والفيضانات والأمراض . بل علينا أن نفهم الأمور بألهام الروح الساكن فينا لكي ندرك المعنى روحياً ولا نفكر بالأنتقام والغضب ، بل بالنور والسلام والحب ، وهكذا سيتحول قلب وفكر الأنسان غلى المحبة فلا يطعن قلب الله بأصراره على أختيار طريق التمرد والموت بدل التجاوب مع نداء الحب الصادر من السماء أليه لكي يستقر فيه الفرح والحب والسرور .

رسالة المسيح الخلاصية هي للأخيار والأشرار على حد سواء ، وان الله يريد خلاص جميع الأمم ( أن الله لا يشاء موت الخاطىء ) " حز 23:8 " . إذاً الله لا ينتقم ، لا يقتل البشر في سبيل التأديب ، إنما الأنسان قد حول هذا السلطان الرهيب لكي يطعن قلب الله المحب في الصميم بأصراره على اختيار طريق الموت بدل التجاوب مع نداء الحب المجاني المعطى له من الله المحب .

ولألهنا المحب المجد والتسبيح

 

وردا أسحاق عيسى القلّو

وندزر - كندا

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.3610 ثانية