باحثون: المسيحييون المضطهدون ليسوا "ضحايا سلبيين"      المهرجان السينمائي الدولي في الدار البيضاء يستضيف كامل زومايا الناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يستقبل رئيس جمعية الكتاب المقدّس في سوريا      البطريرك ساكو يبعث رسالة الى رئيس واعضاء مجلس النواب العراقي الجديد      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تصدر تقريرها نصف السنوي الاول لعام 2018 بشأن اوضاع حقوق الانسان في العراق      جامعة سان دييغو في كاليفورنيا تستضيف حفلا لجمع التبرعات للمسيحيين العراقيين      حمله البابا فرنسيس بين يديه وقبّله: بقايا إنجيل أحرقه داعش في العراق يصل إلى روما      مقبرة تؤرخ لمئة عام من الوجود الأرمني في القاهرة      وفد من مجلس عشائر السريان / برطلي يحضر ورشة عمل تشاورية لرسم خارطة طريق للخطة الوطنية القادمة 2019 – 2022 لقرار مجلس الامن الدولي 1325      بالصور.. القداس الاحتفالي بمناسبة عيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      نيجيرفان البارزاني يستقبل سفير نيوزيلندا في العراق      العراق ثاني أكثر دول العالم "اكتئاباً"      المسح الديموغرافي لإقليم كوردستان: دخل الأربيليين أعلى من دخل أهالي السليمانية      مقتل شخصين بإطلاق نار في دار للمسنين في الولايات المتحدة      البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في مؤتمر حول كراهية الأجانب والعنصرية في إطار الهجرة العالمية الحالية      اليوم الثامن لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      مسرور بارزاني: يجب ألا يتم تهميش أي من مكونات العراق      شرطي يبسط وحيداً سلطة القانون بمنطقة صحراوية شاسعة في أستراليا      الولايات المتحدة الأمريكية تعلن عن استراتيجية للدفاع البيولوجي      اول "خلاف" بين الحلبوسي والعبادي بعد يوم من لقائهما
| مشاهدات : 840 | مشاركات: 0 | 2018-07-09 01:22:09 |

البابا فرنسيس: كل مسيحي مدعو إلى التعمق في الانتماء ليسوع وإنجيله والشهادة له

 

عشتار تيفي كوم - اذاعة الفاتيكان/

تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم صلاة التبشير الملائكي في ساحة القديس بطرس، وفي كلمته قبل الصلاة إلى الحجاج والمؤمنين توق عند إنجيل اليوم الذي يحدثنا فيه القديس مرقس عن يسوع في وطنه الناصرة (مر 6، 1-6)، حين عاد إلى الناصرة وأخذ يعلِّم السبت في المجمع. وذكّر البابا فرنسيس بأن يسوع ومنذ أن غادر الناصرة كان يعظ في القرى والبلدات القريبة ولم يعد إلى وطنه، وكان يُتوقع بالتالي أن تجتمع المدينة كلها للاستماع إلى ابن الشعب الذي ذاع صيته في الجليل، وما يتجاوزه، كمعلم حكيم وشافي. إلا أن ما كنن يُفترض أن يكون نجاحا، تابع البابا فرنسيس، تحول إلى رفض كبير حتى أن يسوع "لَم يَستَطِعْ أَن يُجرِيَ هُناكَ شَيْئاً مِنَ المُعجزات، سِوى أَنَّه وَضَعَ يَديَهِ على بَعضِ المَرْضى فَشَفاهم" (مر 6، 5). وذكّر البابا برد فعل أهل الناصرة الذين استمعوا إلى يسوع أولا ثم تساءلوا مندهشين ((مِن أَينَ له هذا؟ وما هذهِ الحِكمَةُ الَّتي أُعطِيَها حتَّى إِنَّ المُعجِزاتِ المُبِينَةَ تَجري عن يَديَه؟ (مر 6، 2) ثم أصبح لهم حجر عثرة حين تعرفوا فيه على النجار ابن مريم الذي شاهدوه يكبر (2-3). ثم تأتي إجابة يسوع التي أصبحت مثلا "لا يُزدَرى نَبِيٌّ إِلاَّ في وَطَنِهِ وأَقارِبِهِ وبَيتِه" (4).

وتوقف البابا فرنسيس للتأمل في تصرف أهل الناصرة أبناء مدينة يسوع، فقال إنهم قارنوا بين الأصل المتواضع ليسوع وما أصبح يملك من قدرات، فهو نجار، لم يتلق التعليم، لكنه يعلِّم أفضل من الكتبة ويصنع المعجزات. وتابع البابا فرنسيس إنهم، وبدلا من أن ينفتحوا على الواقع، يندهشون ويصبح هذا لهم حجر عثرة، فبالنسبة لأهل الناصرة الله أكبر من أن يتنازل ويتكلم من خلال شخص بسيط مثل يسوع. وواصل قداسته متحدثا بالتالي عن التجسد كحجر عثرة، هذا الحدث المحير، الله الذي صار جسدا، يفكر بعقل البشر، يعمل ويتصرف بيدَي إنسان، يحب بقلب إنسان، إله يتعب ويأكل وينام كواحد منا. تابع بالبابا فرنسيس إن ابن الله قد قلب التركيبات البشرية، فلم يكن التلاميذ مَن غسل قدمَي الرب، بل الرب هو الذي غسل أقدامهم (راجع يو 13، 1-20) وهذا حجر عثرة وسبب اندهاش في كل حقبة وحتى اليوم.

تحدث قداسة البابا بعد ذلك عن قلب يسوع للأمور هذا، والذي يفرض على تلاميذ أمس واليوم القيام بعملية مراجعة شخصية وجماعية. وأشار بالتالي إلى الأحكام المسبقة التي يمكن أن تكون لدينا اليوم أيضا وتعيق استقبالنا للواقع. الله يدعونا في المقابل إلى الإصغاء المتواضع والانتظار المطيع لأن نعمته غالبا ما تظهر لنا بشكل مثير للدهشة لا يتماشى مع توقعاتنا. وأراد الحبر الأعظم هنا إعطاء مثل فذكَّر بالأم تيريزا، تلك المرأة الصغيرة التي كانت تسير على الطرقات باحثة عن الموشكين على الموت لتمكنهم من أن يموتوا بشكل كريم، وتابع أن هذه الراهبة الصغيرة بالصلاة والعمل قد صنعت أمورا عظيمة وأن صغر هذه المرأة قد أحدث ثورة في أعمال المحبة في الكنيسة، وأضاف أن هذ مثَل من زمننا. ثم عاد إلى الحديث عن نعمة الله فقال إن الله لا يتشبه بالأحكام المسبقة، وعلينا بالتالي أن نبذل الجهد كي نفتح قلوبنا وعقولنا لاستقبال الواقع الإلهي الذي يقابلنا، ويعني هذا أن يكون لدينا إيمان. وشدد قداسته بالتالي على أن غياب الإيمان هو عقبة أمام نعمة الله، وتابع مشيرا إلى أن كثيرين من المعمَّدين يعيشون وكأن الله غير موجود، يكررون علامات الإيمان بدون أن يقابلها التصاق فعلي بيسوع وإنجيله. وأمام هذا فإن كل مسيحي، واصل قداسته، مدعو إلى التعمق في هذا الانتماء الأساسي ومحاولة الشهادة له بأسلوب حياة مترابط، محوره المحبة.

تضرع البابا فرنسيس بعد ذلك إلى الرب طالبا شفاعة مريم العذراء، كي يذيب تيبس القلوب وضيق الأذهان لنكون منفتحين على نعمته وحقيقته ورسالته، رسالة الطيبة والرحمة الموجهة إلى الجميع بدون أي استثناء.

وعقب تلاوة صلاة التبشير الملائكي أراد قداسة البابا فرنسيس تذكير المؤمنين والحجاج في ساحة القديس بطرس بلقائه أمس في مدينة باري مع بطاركة الكنائس في الشرق الأوسط وممثليهم، وذلك في يوم صلاة وتأمل من أجل السلام في هذه المنطق. ووجه الشكر لله على هذا اللقاء الذي كان علامة بيِّنة لوحدة المسيحيين، وأشار من جهة أخرى إلى المشاركة المتحمسة لشعب الله في هذا اليوم. جدد بعد ذلك الشكر إلى الأخوة قادة الكنائس في الشرق الأوسط وممثليهم وواصل مشيدا بأفعالهم وشهاداتهم، كما وجه شكره لرئيس أساقفة باري والمتعاونين معه وجميع المؤمنين الذين رافقونا ودعمونا بالصلاة والحضور الفرحِ حسب ما ذكر. ذكّر قداسة البابا أيضا بالاحتفال اليوم بأحد البحر المخصص للبحارة والصيادين، وأكد صلاته من أجلهم ومن أجل عائلاتهم والمرشدين والعاملين في الخدمة الرعوية لمن يعمل في البحر، حيا قداسته أيضا مَن يعملون من أجل تخليص البحار من التلوث. ثم خصص بالتحية الحجاج والمؤمنين القادمين من دول عديدة ومن مناطق إيطالية مختلفة، متمنيا للجميع أحدا سعيدا، راجيا منهم ألا ينسوا أن يصلوا من أجله.  








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.9340 ثانية