صلوات في جميع كنائس بغداد الكلدانية من اجل ضحايا الموصل      اتحاد النساء الاشوري ضمن "وقفة حداد وترحم " على ارواح شهداء فاجعة العبارة في الموصل      نيافة الأسقف مار عبديشوع أوراهام يمثل كنيسة المشرق الآشورية في العلاقات الكنسية في هولندا      غبطة البطريرك يونان يتفقّد مشروع كنيسة ومركز مار أفرام البطريركي في ضهر صفرا، محافظة طرطوس، سوريا      رئيس السرياني العالمي التقى اساقفة زحلة      بيان منظمة حمورابي لحقوق الانسان بشأن كارثة العبارة في الموصل      أساقفة الموصل يعزون أهاليهم بفاجعة غرق العبارة في نهر دجلة      سكرتير الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية يزور قناة عشتار الفضائية      فيديو.. العشرات من المسيحيين في قضاء الحمدانية وبلدة كرمليس يصلون من اجل اخوانهم ضحايا العبارة في الموصل      البطريرك ساكو يحضر مجلس عزاء ضحايا العبارة في الموصل      إعصاران يضربان شمالي أستراليا      انواء الاقليم: عودة الثلوج والامطار الى كوردستان      زيدان وزجته فيرونيك يحتفلان بمناسبة هامة في حياتهما!      بعد سقوطه بالعراق وسوريا.. وثائق تكشف خطة داعش الجديدة      اللقاء المسكوني العالمي للشبيبة 2019: الغلبة ’للقيامة‘ وصنع السلام!      مصدر: عبد المهدي يقيل محافظ نينوى نوفل العاكوب      إعلان النصر النهائي.. سقوط آخر معاقل داعش بسوريا      أستراليا تقر تغييرات قانونية تقضي بخفض أعداد المهاجرين      المكسرات.. مفعول سحري على الوظائف الإدراكية      ميسي ورونالدو.. عودة دولية "مخيبة"
| مشاهدات : 956 | مشاركات: 0 | 2018-07-10 05:07:16 |

في الذكــرى المئويــة لميــلاده: وصفــي طاهــر ... بيـن تموزيّــن

رواء الجصاني

 

   تأتي الكتابات عن المناسبات الشخصية لدوافع معنوية عادة، ولأبداء بعض وفاء للراحلين الاعزاء... وفي حالتنا التي نكتب عنها ثمة دوافع أخرى ومنها، وهي الابرز: جوانب من توثيق للتأريخ، ولا سيّما لأولئك الذين سعوا وبذلوا على طريق ما كانوا يؤمنون به من مبادئ، وقيّم وطنية بشكل رئيس، ذلك فضلاً عن مساعٍ لأشاعة العبر، بهدف ان يستفيد منها القادرون، والهادفون.

    وهذه الكتابة عن وصفي طاهــر، ذلك الرجل من العراق، تأتي بمناسبة الذكرى المئوية لولادته بتاريخ العاشر من تموز عام 1918 في رصافة بغداد، حيث نشأ ودرس، وأستلهم ومضى بكل عنفوان، متميزا في طريق النضال الوطني، وذلكم واحد من "التموزيّن" الذي يَشي بهما عنوان هذه التأرخة.

    أما التموز الاخر، الثاني، الذي عناه العنوان، فهو الشهر الذي تأسست فيه الجمهورية العراقية الاولى، في الرابع عشر من تموز عام 1958 بديلاً عن الحكم الملكي، وعلى أمل النهضة بالوطن، والارتقاء بكل ما يقود نحو الحريات والحقوق الاساسية في ذلك العهد من الزمان. ولقد كان لوصفي طاهر – كما هو معروف - دوره المحوري في ذلك الوضع، بشهادة الجميع، ممن اتفق معه، او اختلف ، وتلك ميزة ندعي بأنها ليست متاحة بشكل كبير، في مجتمعاتنا على الاقل. ونعني بذلك الاجماع السائد عن دوره الرئيس في قيادة تنظيم الضباط الاحرار، الذي تولى مهام  ثورة / حركة تموز، التي قادت الى تأسيس الجمهورية الاولى، كما سبق القول.

   لقد إنكفأت– وفق كل المراقبين والمتابعين – مسيرة تلك الثورة / الحركة، وتعقدت الآمال التي خُطط لها، وعُمل من أجلها، بسبب تراكمات عديدة، أستغلها البعثيون الدمويون، وقادتهم وزعاماتهم، وأعوانهم، ليعودوا بالتأريخ الى الوراء ولتشهد ما شهدته البلاد من كوارث وضحايا في انقلاب شباط المشؤوم عام 1963 والذي أستشهد خلال مقاومته وصفي طاهــر، دفاعاً عن المبادئ التي آمن بها، والقيّم التي تبناها، دون انتظار مقابل ما، أو حسابات شخصية .     

   وكما اسلفنا في البدء فأن الأستذكار يبقى جانباً أحادياً في ضرورته ومعانيه، ورموزيته، ولكن الاهم من كل ذلك هو أستلهام العبر والدروس، وبخاصة في مثل الظروف والاوضاع التي تعيشها البلاد العراقية منذ سنوات. اي استلهام دروس الماضي،  للأفادة منها في الحاضر القائم، والزمن القادم، من اجل توفير اجواء الأمن والبناء،  وليزدهر خلالها الوطن، ويرفل في افيائها العراقيون – كل العراقيين- بخيرات بلادهم، وحقوقهم  الانسانية، وتلك بعض ما كان يطمح له  الزعيم (العميد)وصفي طاهــر، والعديد العديد من رجال العراق، وأبطاله، الذين قدموا حياتهم، من اجل الاهداف والمطامح، وليس المطامع ..

-------------------------------------------------

* للمزيد ثمة تفاصيل منشورة لنا عن وصفي طاهر، وحوله، في وسائل الاعلام المختلفة، وكذلك كتابنا الصادر عام 2015 والموسوم: "وصفي طاهر ... رجل من العراق" المشترك مع السيدة نضال،  بكـر الشهيد الخالد وصفي طاهر.










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.3705 ثانية