الوكالة الاميركية للتنمية الدولية (USAID) تعقد الاجتماع الثاني مع ممثلي المؤسسات الاعلامية الخاصة بالأقليات / اربيل- عنكاوا      منظمة شلومو للتوثيق تلتقي بالسيد كريم خان المستشار الخاص للأمم المتحدة ورئيس فريق التحقيق للمساءلة عن جرائم داعش (UNITAD)      رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي الثاني للفقراء      أبرشية دمشق السريانية الكاثوليكية تستقبل غبطةَ البطريرك يونان استقبالاً شعبياً حاشداً في مستهلّ زيارته الرسولية الرسمية الأولى إلى الأبرشية      دورة تدريبية في عمّان لتعلّم رسم الايقونات، ومشاركة لاجئين عراقيين      بالصور.. قداس الارمن الأرثوذكس في كنيسة القديسة مريم العذراء / بغداد - الميدان      منظمة شلومو للتوثيق في لاهاي تؤكد بأن ما تعرض له شعبنا إبادة جماعية وان قانون 4 ارهاب لاينصف المسيحيين والايزيديين      ريحان حنا النائب في مجلس النواب العراقي عن قائمة المجلس الشعبي تشارك في اجتماع مهم حول كركوك في مقر بعثة الامم المتحدة ببغداد      صحيفة: نينوى هي الاعلى بجريمة الاستيلاء على منازل المسيحيين... تحويل 350 عقار تابعة للمكون المسيحي لأسماء جديدة      البابا فرنسيس أسف لتزايد عدد المسيحيين القتلى في العالم      وزارة كهرباء إقليم كوردستان ترفع إنتاج الطاقة على مراحل      الأوبزرفر: نتائج تحقيق السي أي إيه حول مقتل خاشقجي مدمرة لمحمد بن سلمان      الشاي بعد الغداء.. ماذا يفعل في جسمك؟      رسميا.. العلماء يتفقون على إعادة تعريف الكيلوغرام      البرتغال تعبر إيطاليا إلى قبل نهائي أمم أوروبا      الرئيس البارزاني: ستبقى كوردستان مركزاً للتعايش بين كافة القوميات والأديان      الحداد يؤكد من اجتماع الناتو العمل على استقرار العراق وبداية مرحلة الأعمار والبناء      الولايات المتحدة تواصل بناء جدار مع المكسيك لمنع قافلة المهاجرين      لأول مرة بعد الانتخابات.. وفد الديمقراطي الكوردستاني يجتمع بالاتحاد لبحث ملفين      كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء في 30 عاما
| مشاهدات : 747 | مشاركات: 0 | 2018-07-11 06:58:05 |

أردوغان ارجعنا الى سنة 1915

الحقوقي سمير شابا شبلا

 

هكذا لا يستحق من تربع على عرش تركيا الحديثة / القديمة بصلاحيات تريالتورية  لم يسبق لها مثيل في تاريخ الانسانية في العصر الحاضر، أن نكتب عن بحث أو دراسة لان ذلك يكون تكبير شأن ليس الا، وبما انه قدم خطوة الى الأمام و رجع عشرات الخطوات الى الوراء بسحقه للتوجه الديمقراطي / العلماني الذي يتشدق به وخاصة عندما كان ينوي الانضمام الى الاتحاد الأوروبي حينها!! فعندما رأى استحالة ذلك رجع الى أصوله التاريخية من أجل إحياء ذكرى امبراطوريته العثمانية التي قامت ببقر بطون حاملات شعبنا الاصيل الارمني بشكل خاص وبعض الاشوريين والكلدان معهم  في 24 نيسان 1915 تحديدا، ومعها مذابح سيفو وهلم جرا، لكنه لحد اليوم لم يعترف بالمجازر التي قام بها أسلافه خوفا من انتقام شعبه الأعزل ومن جانب آخر إدانته وحكومته من قبل الحكومات العالمية وخاصة الاتحاد الأوروبي، وكانت هذه الاسباب وغيرها الكثير هي التي سببت برفض انضمامه الى الاتحاد الاوروبي / شبه الديمقراطي

 

هُجِرنا من مناطقنا الأصلية  من قرى وبلدات جنوب تركيا والعراق (تخوما -  الى داخل العراق وسكننا في القوش والموصل وسهل نينوى ، خبرتنا وتاريخنا يؤكد على مر العصور اننا وكنيستنا الشهيدة الشاهدة تعرضت لاضطهاد ممنهج من قبل اقزام أردوغان وأسلافه انه الارشيف التركي يتكلم يا ناس حول هذه الجريمة البشعة بحق شعبنا الاصيل (وهنا أسجل بعض الأرقام وكما وردت في الوثيقة الرسمية العثمانية التركية والتي عرضها البروفيسور كاوند)الأرمن الغريغوريين عدد السكان 60 ألف وقتل منهم 58 ألف وتكون النسبة للقتلى97 % ، الأرمن الكاثوليك العدد 20020 ألف وقتل منهم 11010 بنسبة 92 % ، الكلدان 11020ألف قتل منهم 10100 بنسبة 90 % ،السريان الأرثوذكس العدد 84725 ألف قتل منهم 60725 ألف وبنسبة 72% ، البروتستانت العدد 725 وقتل منهم 500 وبنسبة 69 %(( .أن والي ديار بكر رشيد بك الطبيب العسكري والذي كان من دعاة الطورانية المتشددين حيث تم تنفيذ المذابح تحت أمرته المباشرة، http://www.gazire.com/cms/new/s/27794 للتفاصيل  )لم يتعبوا ولم تبس اياديهم عندما فعلوا بوحشية لا انسانية ونفذوا هذه الجريمة خلال أيام وليست شهور باعترافهم في وثائقهم هم وأردوغان يرجعنا الى تاريخه الاسود اليوم تحت أنظار العالم الذي يدعي الديمقراطية وحقوق الانسان؟، التي اصبحت وبقت كفكرة / نظرية ليس الا! بدليل احتلاله لشمال العراق وقواته تهدد محافظة!! سنجار من ناحية بعشيقة  تحت بصر الحكومة الرشيدة التي باعت ابار النفط مؤخرا الى جيرانها وهم يقطعون الكهرباء والماء عن شعبنا الجريح والعطشان

هذه الجرائم لم تكن لتحدث لولا حكومتنا اليوم واتفاقاتها السرية مع جيراننا الستة التي تنهش بجسد العراق وتثلم (ثلم)سيادته كل يوم - انهم اخطر من الارهاب الداعشي القذر - لذا كانت المقاومة الشريفة والتصدي لكل انتهاك لحقوق الانسان سلميا على الاقل اليوم (الساكت عن الحق ،،،،،) فكيف ان باعوا العراق والعراقيين ايضا؟ ماذا نسميهم؟

11 / تموز 2018

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.5763 ثانية