الكردينال ساكو يطالب المسؤولين العراقيين بعدم الاستحواذ على وظائف المسيحيين      السيدان لويس مرقوس ايوب ولؤي كمال اوراها يشاركان في ورشة بشأن تطبيقات قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1325      وفد من جمعية حدياب للكفاءات يزور رئيس الجامعة الكاثوليكية في أربيل      غبطة البطريرك يونان يستقبل اللجنة المنظّمة للقاء العالمي الأول لشبيبة الكنيسة السريانية الكاثوليكية      المديرية العامة للدراسة السريانية تشارك في ندوة حول "مضار التدخين "      باحثون: المسيحييون المضطهدون ليسوا "ضحايا سلبيين"      المهرجان السينمائي الدولي في الدار البيضاء يستضيف كامل زومايا الناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يستقبل رئيس جمعية الكتاب المقدّس في سوريا      البطريرك ساكو يبعث رسالة الى رئيس واعضاء مجلس النواب العراقي الجديد      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تصدر تقريرها نصف السنوي الاول لعام 2018 بشأن اوضاع حقوق الانسان في العراق      تأجيل موعد بدء العام الدراسي الجديد بإقليم كوردستان إلى ما بعد الانتخابات      "7 ضحايا" بينهم أطفال بإطلاق نار جديد في الولايات المتحدة      وفاة قائد عسكري عراقي.. "العالم مدين له" بهزيمة داعش      اليوم التاسع لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      نيجيرفان البارزاني يستقبل سفير نيوزيلندا في العراق      العراق ثاني أكثر دول العالم "اكتئاباً"      المسح الديموغرافي لإقليم كوردستان: دخل الأربيليين أعلى من دخل أهالي السليمانية      مقتل شخصين بإطلاق نار في دار للمسنين في الولايات المتحدة      البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في مؤتمر حول كراهية الأجانب والعنصرية في إطار الهجرة العالمية الحالية      اليوم الثامن لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة
| مشاهدات : 917 | مشاركات: 0 | 2018-07-12 04:10:54 |

البطريرك الكردينال ساكو: علينا أن نعيش الزهد الانجيلي في ظروف شعبنا القاسية

 

عشتارتيفي كوم - اعلام البطريركية/

 

لدى إستقباله الجمعية العامة الحادية والتسعين لهيئة “رواكو” المعنية بمساعدة الكنائس الشرقية في 22 حزيران 2018،  قال البابا فرنسيس: “ثمة في الشرق الأوسط خطيئة عدم التوافق بين الحياة والإيمان. خطيئتنا تكمن بوجود بعض – ربما ليسوا كثيرين ـ كهنة وأساقفة ومؤسسات رهبانية ممّن يدّعون الفقر، لكنهم يعيشون الثراء. ولهذا أتمنى من هؤلاء “الأغنياء المترفين: epuloni” .. سواءً كانوا كهنةً أو أساقفة أو بعض جماعات رهبانية أو مسيحيين عاديين ـ أن يتخلّوا عن بعض  ثيابهم لصالح اخوتهم واخواتهم”.

بصراحة، أن كنيستنا الكلدانية والكنائس العراقية الأخرى عاشت على امتداد تاريخها فترات إضطهاد وزهد وفقر، فلا توجد لدينا حتى اليوم بطريركيات ومطرانيات شبيهة بالقصور والبلاطات التي نجدها في الغرب، كما ليست لنا كاتدرائيات وبازيليكات، هي أشبه ما تكون بالمتاحف. مقراتنا بسيطة وكنائسنا متواضعة. حتى أننا لا نملك الى اليوم بناية بطريركية، لأن مقرنا الحالي تعود ملكيته الى الراهبات بنات مريم، وكان مدرسة. حالياً لنا بناية للمقر البطريركي قيد الانشاء منذ سبع سنوات أنجزت الدولة حتى الآن 70% من البناء وتوقف بسبب عدم وجود المال. أتمنى أن يحوَّل البناء الى مشروع خدمي للصالح العام.

نحن ككنيسة لا سُلطة سياسية لنا ولا ثروة ولا بهرجة. قد تكون ثمة حالات جشع فردية. أساقفتنا كانوا رهباناً مكرَّسين  الى القرن السابع عشر والمطرانية كانت تسمى ” القلّاية”، أي الصومعة. و لم نكن نسمى بأمراء الكنيسة، وإنما خُدّامها. كنا نعيش على هِبات الناس الى ما قبل  أربعين عاماً، حيث بدأنا في الموصل تعميم  الخدمة المجانية للأسرار الكنيسة، ثم انتشرت في عموم العراق، وأتذكر كنا نستلم سبعة دنانير فقط كراتب شهري  في عام 1974، واليوم نستلم مليون ومائة ألف دينار عراقي،  أي نحو $850 دولاراً شهريا.  

كلام البابا فرنسيس هو تحذير لنا، وأضم صوتي بقوّة الى صوته، لنبقى أمينين للإنجيل، ولدعوتنا الكهنوتية لنسلك بحرية في حياتنا اليومية “في سبيل الروح” (غلاطية 5: 16-25). وينبغي لنا ككهنة بكل مراتبنا ومؤسساتنا الرهبانية أن نعيش الزهد الإنجيلي في ظروف اقتصادية قاسية يعيشها حالياً مواطنونا: كحالات  فقر، مرض، بطالة، تردي الخدمات، وجود ايتام وارامل….. معاناة كبيرة جداً، تُتعب مواطنينا وتقلقهم وتدفعهم الى الهجرة.

لذا، يتوجب علينا في هذا الوقت ان نشعر بهم  ونساعدهم على البقاء والرجاء بمشاريع تخدمهم، بدلاً من ان ننشغل في  خلق مشاريع كبيرة استثمارية لصالح  مؤسساتنا الكنسية. من جهة أخرى، لا بد ان اُشيد بما حققته الكنيسة أثناء محنة تهجير سكان  الموصل وبلدات سهل نينوى من إحتضان، وما قامت به من ترميم لبيوتهم ومساعدتهم للعودة اليها.

ختاماً، أؤكد على أهمية عيش الزهد والتجرد ومجانية الخدمة بفرح لتأتي شهادتنا المسيحية مؤثرة ومعبِّرة عن إيماننا فنكون علامة رجاء، كما يؤكد البابا فرنسيس: “وهذا هو من صلب الحياة الروحية التي يجب عيشها”.








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.1821 ثانية