اعلان صادر عن السينودس الكلداني 7-13 اب 2018      شاهد .. وجود أكثر من خمسين دير اثري في النجف      في الموصل- تكريم لشخصيات مسيحية منها الاب ثابت حبيب في مهرجان الشباب      شاهد .. كنيسة اللاتين الأثرية في الموصل تثبت الوجود المسيحي بالمدينة      منظمة شلومو للتوثيق تثمن مواقف الأستاذ سركيس اغاجان في دعمه المستمر لتوثيق ما تعرض له شعبنا من إبادة جماعية      البيان الختامي لسينودس الأساقفة الكلدان 2018      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يستقبل باحث من مركز الدراسة النمساوية      مهرجان استذكار ليوم التهجير القسري للمسيحيين من سهل نينوى في برطلي      وفاة الحقوقي سمير اسطيفو شبلا اثر غرقه في احد المصايف بمحافظة دهوك      البطريرك اسحاق ابراهيم..الان الإرهاب ..يستهدف المسيحيين      المحكمة الاتحادية تؤجل جلسة حسم "دستورية بيع نفط إقليم كوردستان مباشرةً"      لا يكفي ألا أفعل الشر لأكون مسيحيًا صالحًا؛ إذ ينبغي أن أفعل الخير      بعد 45 عامًا.. (مازنجر) أول سوبر روبوت عملاق يعود من جديد      مع "الدواء العجيب".. كل ما شئت ولن تسمن      الدوري الإسباني "مباشرة ومجانا" في 8 دول      الاتصالات تؤكد إصلاح مسار ضوئي بين إقليم كوردستان وبغداد      ملفات سياسية وعسكرية واقتصادية على طاولة اجتماع أردوغان والعبادي اليوم      البيشمركة: لا مفاوضات بشأن العودة لكركوك قبل تشكيل الحكومة      قصة البطل العراقي الذي تمكن من حماية أمن بغداد      ابتكار ملابس تتيح إمكانية التنفس تحت الماء
| مشاهدات : 771 | مشاركات: 0 | 2018-07-16 01:33:59 |

’بالفقر والتواضع‘ تعلن رسالة الإنجيل، لا كمثل ’مشاهير الفن ورجال الأعمال‘

 

عشتار تيفي كوم - ابونا/

تلا البابا فرنسيس، ظهر الأحد، صلاة التبشير الملائكي مع وفود الحجاج والمؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان، حيث توقف عند نص إنجيل هذا الأحد الذي يخبرنا كيف أرسل الرب الاثني عشر بعد أن دعاهم فردًا فردًا ليكونوا معه؛ فقد أرسلهم اثنين اثنين إلى القرى التي كان متوجهًا إليها، وحاول أن يدربهم على ما ينبغي أن يفعلوه بقوة الروح القدس بعد القيامة.

ولفت إلى أن هذا المقطع من الإنجيل يتوقف عند النمط الإرسالي والذي يمكن أن يُلخّص بنقطتين: محور الرسالة، ووجهها. وأكد أن شخص يسوع هو محور ومركز الرسالة لأن الاثني عشر وعندما أرسلهم الرب قاموا بنشاط وكأنه إشعاع ينطلق من المركز، كما أن الرسل لم يكن لديهم شيء يعلنوه من ذواتهم، ولم يفعلوا ذلك بقدراتهم الشخصية، بل تصرفوا كمرسلين، كرسل للرب. وأشار إلى أن هذا العمل الإرسالي يعني جميع الأشخاص المعمدين، لا الكهنة وحسب، لأن الكل مدعوون إلى الشهادة لإنجيل المسيح في مختلف بيئات الحياة لافتًا إلى أن هذه الرسالة هي رسالة الكنيسة وليست مبادرة شخصية يقوم بها الأفراد أو الجماعات. وقال البابا إن المعمد الذي لا يشعر بالرغبة في إعلان الإنجيل ليس مسيحيًا صالحًا.

وتوقف البابا عند الميزة الثانية للعمل الإرسالي ألا وهي وجه الرسالة الذي يتمثل بفقر الأدوات، وهذا ما يتبين من خلال المهمة التي أوكلت إلى الاثني عشر الذين لم يحملوا معهم شيئًا. فقد أرادهم المعلّم أن يكونوا أحرارًا من كل القيود، ويرتكزوا فقط إلى محبة الشخص الذي أرسلهم، ويتقووا بكلمته التي ذهبوا ليعلنوها. وأكد أن رسل ملكوت الله هم أشخاص متواضعون وفقراء، وليسوا من رجال الأعمال النافذين أو كبار الموظفين أو مشاهير الفن. وقال إنه يفكر ببعض قديسي أبرشيته روما، كالقديس فيليبو نيري والقديسة فرنشيسكا رومانا وغيرهما، الذين لم يكونوا رجال أعمال بل كانوا عاملين متواضعين في الملكوت. كما لفت البابا فرنسيس إلى أن الشخص المرسل يمكن أن يختبر الفشل، وهذا أيضًا بُعد من أبعاد الفقر، مذكرًا بأن خبرة يسوع الذي نُبذ وصُلب تعكس مصير الأشخاص الذين يرسلهم، ومن خلال اتحادنا مع الرب المائت والقائم من الموت يمكننا أن نجد الشجاعة اللازمة للكرازة بالإنجيل.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.0402 ثانية