منظمة حمورابي لحقوق الانسان تستقبل وفد من منظمة IVY اليابانية المدنية الحقوقية      عماد سالم ججو المدير العام للدراسة السريانية يزور الدراسة التركمانية      كمال يلدو: عن احوال بلدة تللسقف ومستقبل شبابها مع الناشط المدني ايمن نجيب عكو      الكردينال ساكو يطالب المسؤولين العراقيين بعدم الاستحواذ على وظائف المسيحيين      السيدان لويس مرقوس ايوب ولؤي كمال اوراها يشاركان في ورشة بشأن تطبيقات قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1325      وفد من جمعية حدياب للكفاءات يزور رئيس الجامعة الكاثوليكية في أربيل      غبطة البطريرك يونان يستقبل اللجنة المنظّمة للقاء العالمي الأول لشبيبة الكنيسة السريانية الكاثوليكية      المديرية العامة للدراسة السريانية تشارك في ندوة حول "مضار التدخين "      باحثون: المسيحييون المضطهدون ليسوا "ضحايا سلبيين"      المهرجان السينمائي الدولي في الدار البيضاء يستضيف كامل زومايا الناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات      جوجل تطلق تحديث لتطبيق Family Link للأطفال والمراهقين      اليوم العاشر لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      البابا فرنسيس يوجّه رسالة بمناسبة زيارته الرسوليّة إلى ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا      تأجيل موعد بدء العام الدراسي الجديد بإقليم كوردستان إلى ما بعد الانتخابات      "7 ضحايا" بينهم أطفال بإطلاق نار جديد في الولايات المتحدة      وفاة قائد عسكري عراقي.. "العالم مدين له" بهزيمة داعش      اليوم التاسع لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      نيجيرفان البارزاني يستقبل سفير نيوزيلندا في العراق      العراق ثاني أكثر دول العالم "اكتئاباً"      المسح الديموغرافي لإقليم كوردستان: دخل الأربيليين أعلى من دخل أهالي السليمانية
| مشاهدات : 334 | مشاركات: 0 | 2018-09-13 03:12:27 |

الإصلاح والتغيير وتحدي المحاصصة

جاسم الحلفي

 

عندما نشخص ازمة النظام السياسي على انها متشابكة ومعقدة وخطيرة، فاننا نعنى بذلك ان الحلول الجزئية لها والبسيطة غير مجدية، ما يتطلب استبعاد كل فكرة لا تعالج جذر الازمة، ووضع سياسات بديلة ترتقي الى مستوى التشابك والتعقيد والخطورة في المشهد السياسي.

وفي الوقت الذي نرى فيه ان ازمة النظام السياسي ازمة بنيوية وهيكلية، وان بنية المحاصصة الطائفية هي حجر اساس الفشل والكوارث التي حلت بالبلاد، فان علينا ادراك ان لا مفر من وقوع ازمة كارثية ، ذات وقع اقوى واعم واشمل من كل ما شهدناه، اذا لم تتم قطيعة كاملة مع نهج المحاصصة.

عندما نحمّل المتنفذين مسؤولية نشوء الازمة وإعادة انتاجها، وترسيخ نهج المحاصصة التي صار سلما يصعده اتباعهم لبلوغ اعلى الدرجات الوظيفية، فان علينا تغيير الوجوه، وعدم التجديد لكل من تصدر الحكم وفق منهج المحاصصة البغيض، وأمسك بالسلطة وأسهم في صناعة الفشل والإحباط وفقدان الامل.

فلا مخرج من الازمة الا عبر مثلث التغيير والإصلاح والتجديد! والسؤال هو: هل افرزت نتائج الانتخابات قوة قادرة على ذلك؟

حينما نحلل النتائج ونتابع سير تشكيل الكتلة الأكبر، وما يرافق ذلك من تشبث واضح بإعادة انتاج منهج المحاصصة مع تخفيف لونه وشكله، مع الإبقاء على الجوهر، ندرك صعوبة إحداث الشرخ المؤمل في جدار المحاصصة الطائفية.

ويتضح جليا ان حركة الإصلاح المجتمعية، التي تعبر عن الحاجة الى التغيير والتجديد عبر حركة احتجاج واسعة متعددة الوسائل ومتنوعة الأساليب، هي اكبر بكثير من تمثيلها السياسي الملموس. بكلمة أخرى، ان حجم التمثيل البرلماني لحركة الإصلاح، اضعف مما هو ضروري لاحداث اصلاح حقيقي! ومن الممكن ان يكبر هذ الفارق يوما بعد اخر، بفعل تشبث المتنفذين بمنهج المحاصصة، في مواجهة شعب غاضب يتطلع الى الإصلاح بوتيرة اسرع من حركة السير نحو الاستحقاقات الدستورية! 

السؤال هنا كيف يمكن تفادي عجز البرلمان عن المضي في انتخاب رئاسة مجلس النواب، ورئاسة الجمهورية واختيار مرشح لرئاسة مجلس الوزراء! وتفادي الوقوع في ازمة الجلسة المفتوحة غير الدستورية،  ليس بسبب عدم حسم موضوع الكتلة الأكبر فقط، بل ان حمى التنافس المحاصصاتي وصلت هذه المرة الى مستويات خطيرة، حتى بلغ عدد المرشحين لرئاسة مجلس النواب اكثر من 9 شخصيات! فيما سيكون التنافس في اشده على موقعي نواب رئيس مجلس النواب. وسيسري هذا على مناصب رئيس الجمهورية ونوابه ورئيس مجلس الوزراء!

كيف نجنب البرلمان خرقاً دستورياً ونتجنب عدم البقاء في دوامة جلسة غير دستورية مفتوحة لا احد يتكهن بموعد انتهائها؟ جلسة يديرها رئيس السن الذي لا صلاحية له غير الاشراف على أداء القسم الذي انجز، وعلى فتح الترشيحات وانتخاب رئاسة البرلمان.

ان ما نتطلع اليه، وقبل فوات الأوان، هو ان يصعّد الحراك السياسي لحركة الإصلاح والتغيير ضغوطه على القوى المتنفذة، حتى يمكن تحقيق الخروج من المحاصصة وفرض طريق الإصلاح والتغيير والتجديد.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص2

الخميس 13/ 9/ 2018

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.1666 ثانية