البطريرك ساكو يعلّق على نبأ زيارة البابا للعراق العام المقبل      موقع إخباري: محدّدات الأمن والخدمات تعيق عودة المسيحيين إلى الموصل      غبطة البطريرك يونان وآباء السينودس يزورون البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي لتقديم التعزية بوفاة البطريرك نصرالله بطرس صفير – بكركي      قداسة البطريرك افرام الثاني يحتفل بالقداس الإلهي في كنيسة مار جرجس في كوردوبا      إعادة افتتاح كنيسة في مدينة البصرة العراقية بعد اكتمال تأهيلها      في حفل تخرج دورة لغة سريانية حبيب افرام: سنقاوم ابادتنا بالصمود بالهوية باللغة بالانتماء!      صلوات وطقوس يقيمها مسيحيون في اقدم كنيسة بكربلاء      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يزور المجلس التشريعي في بوينس آيرس      النص الكامل للكلمة الإفتتاحية لغبطة البطريرك يونان في الجلسة الإفتتاحية للسينودس المقدس      بالصور .. الذكرى 104 السنوية لــ شهداء الابادة السريانية سيفو/ كنيسة ام النور - عنكاوا      تقرير أسترالي: العراق ثالث أقل الدول أماناً في الشرق الأوسط      برشلونة تحرك بالفعل من أجل نيمار.. وحدد السعر وتفاصيل الصفقة      هل فعلا اخترع ماشدوتس الأبجدية الأرمنية سنة 406.. أم أنها كانت موجودة أصلا؟      فضيحة مونديال قطر.. من الاجتماع السري إلى اعتقال بلاتيني      كوردستان تضبط شحنة هيروين ضخمة قادمة من إيران      توقعات بأجواء ربيعية بعدد من مناطق العراق في هذه الايام      ترامب يعلن البدء في إجلاء ملايين المهاجرين غير الشرعيين من الولايات المتحدة      مسؤول حكومي: 20 قرية حدودية شرق اربيل مهددة بالاخلاء بسبب القتال بين PKK والجيش التركي      صور الأقمار الصناعية تكشف ما تفعله تركيا في مياه المتوسط      وزير الكهرباء يرد على تصريحات مقتدى الصدر
| مشاهدات : 568 | مشاركات: 0 | 2018-09-22 01:33:51 |

العراق بعين طفل

خالد الناهي

 

 

ثلاث اطفال، أحدهم عراقي، اشتركوا بمسابقة للرسم، طلب من كل طفل ان يرسم صورة لوطنه على جدار، بعدما وضعوا لهم أدوات للرسم " فرشاة وألوان، سكين" وعلى المتسابق ان يختار ما يناسبه.

بدأت المسابقة واخذ كل طفل الشيء الذي يحب إن يرسم به، فاخذ الطفلان غير العراقيان فرشاة وألوان، وراح كل واحد منهم يرسم وطنه، فالأول رسم أشجار، إمطار وأطفال يلعبون تحت المطر، وهم يشعرون بسعادة كبيرة.

في حين راح الطفل الثاني يرسم بنايات شاهقة وتطور عمراني، وأطفال يركبون سفن فضاء، وهم يلبسون نظارات، دليل على ذكائهم وحبهم لعملهم وحرصهم عليه.

اما الطفل العراقي بعدما نظر لأدوات الرسم" قطعا القارئ العراقي، سيتصور أن الطفل العراقي اختار السكين" والسؤال لماذا؟! ذهب تفكير الجميع للسكين؟ لوجود شيء غير صحيح في تفكيرنا ونظرتنا عن العراق وأطفاله.
للأسف كان تفكير الجميع صحيح، اختار أن يرسم بالسكين، فراح ينحت ما مطبوع في ذاكرته عن بلده، ماذا تتوقعون انه رسم؟ لا ليس كما تتصورون فهو لم يرسم انفجارات ولصوص ومتسولين في الطرقات.
كذلك لم يرسم أخوة" شيعي وسني" يتقاتلون، ولا نهري دجلة والفرات قد جفا، ولا مدارس فيها المئات من التلاميذ يتشاجرون، والمعلمة ممسكة بهاتفها الخلوي، تراسل صديقاتها، لأنها غير مقتنعة بدخلها الشهري.

لم يرسم بعض السياسيين وهم يتشاجرون فيما بينهم، ليس للدفاع عن مصالح البلد، أنما للدفاع عن مصالح بلدان أخرى في بلده، ولا موت الحياة في البصرة من المياه المالحة والأمراض السرطانية المنتشرة، ان تفكيركم ذهب بعيد جدا.
رسم بكل براءة بسكينته الحادة، صورة نحن الإباء قد رسمناها في أذهان أطفالنا، حيث رسم شخص يلبس العلم وكتب عليه العراق، يرتقي مشنقته من نخله تحمل ثمر كثير، يأكل منها أشخاص عدة يلبسون أعلام بلدانهم المختلفة، وهم غير أبهين بالعراقي!

طفل عراقي يرسم بلده، ولشدة اندماجه بالرسم، جرحت السكين يده، لأكثر من مرة، وهو لا يشعر بذلك، أو غير مهتم لتلك الجروح. 
السؤال هنا .. ما الذي جعل الطفل العراقي يرى بلده بهذه الصورة؟ الدولة؟ المجتمع؟ الأسرة؟ أم كل ذلك؟!

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.6592 ثانية