وفد مجلس عشائر السريان في برطلي يزور قناة عشتار الفضائية      غبطة البطريرك يونان يستقبل صاحب النيافة مار ثيوفيلوس جورج صليبا مطران جبل لبنان وطرابلس للسريان الأرثوذكس      19 شباط ذكرى ميلاد الشاعر الأرمني هوفهانيس تومانيان      نتعلّم معاً لنِعلّم السلام: ورشة تدريبية حول تعليم السلام لمدراء المدارس في برطلة      برطلة.. ممثلو المسيحيين في ادارة البلدة يدعون النازحين للعودة الى مناطقهم      بالصور.. صلاة اليوم الاول من صوم نينوى في كنيسة مارت شموني للسريان الارثوذكس/ برطلة      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني: جئنا إلى ميونيخ لحشد الدعم للمسيحيين الذين أصبحوا ضحايا للإرهاب      باختتام مؤتمر ميونيخ: ندوة عن الأمن في الشرق، وقداس البطريرك ساكو للرعية في منطقة ميونيخ      زيارة المطران مار ميخائيل نجيب راعي ايبارشية الموصل الى تلكيف      السعودية توافق على تصوير فيلم وثائقي حول الآثار والكنائس المسيحية الموجودة فيها      السفارة الامريكية في بغداد تعلن استعداد القوات الامريكية للانسحاب اذا طلبت الحكومة العراقية ذلك      مركز الحمدانية لمنع النزاع يقيم احتفالية جماهيرية لتتويج فريق نادي قره قوش الرياضي لحصوله على المركز الأول في بطولة الدوري الممتاز      موجة جديدة من تدنيس الكنائس … ماذا يحصل في فرنسا؟      عضو منتخب أرمينيا لألعاب القوى ليفون أغاسيان يحرز بطولة البلقان بإسطنبول في قفز الخطوة ال3 متفوقاً على ممثلي أذربيجان وتركيا      الذكرى السبعين ليوم الشهيد الشيوعي في سيدني      مهنة الصحافة تهددها الروبوتات.. كيف؟      الديمقراطي الكوردستاني وحركة التغيير يوقعان على الاتفاق السياسي المبرم بينهما      تفاصيل "محاولة انقلاب" في البيت الأبيض.. كيف نجا ترامب؟      عشرات الدواعش من الاتراك والاوروبيين يستسلمون في سوريا      زيدان يضع شروطه لتدريب تشلسي.. 260 مليون دولار ولاعب
| مشاهدات : 492 | مشاركات: 0 | 2018-09-22 01:33:51 |

العراق بعين طفل

خالد الناهي

 

 

ثلاث اطفال، أحدهم عراقي، اشتركوا بمسابقة للرسم، طلب من كل طفل ان يرسم صورة لوطنه على جدار، بعدما وضعوا لهم أدوات للرسم " فرشاة وألوان، سكين" وعلى المتسابق ان يختار ما يناسبه.

بدأت المسابقة واخذ كل طفل الشيء الذي يحب إن يرسم به، فاخذ الطفلان غير العراقيان فرشاة وألوان، وراح كل واحد منهم يرسم وطنه، فالأول رسم أشجار، إمطار وأطفال يلعبون تحت المطر، وهم يشعرون بسعادة كبيرة.

في حين راح الطفل الثاني يرسم بنايات شاهقة وتطور عمراني، وأطفال يركبون سفن فضاء، وهم يلبسون نظارات، دليل على ذكائهم وحبهم لعملهم وحرصهم عليه.

اما الطفل العراقي بعدما نظر لأدوات الرسم" قطعا القارئ العراقي، سيتصور أن الطفل العراقي اختار السكين" والسؤال لماذا؟! ذهب تفكير الجميع للسكين؟ لوجود شيء غير صحيح في تفكيرنا ونظرتنا عن العراق وأطفاله.
للأسف كان تفكير الجميع صحيح، اختار أن يرسم بالسكين، فراح ينحت ما مطبوع في ذاكرته عن بلده، ماذا تتوقعون انه رسم؟ لا ليس كما تتصورون فهو لم يرسم انفجارات ولصوص ومتسولين في الطرقات.
كذلك لم يرسم أخوة" شيعي وسني" يتقاتلون، ولا نهري دجلة والفرات قد جفا، ولا مدارس فيها المئات من التلاميذ يتشاجرون، والمعلمة ممسكة بهاتفها الخلوي، تراسل صديقاتها، لأنها غير مقتنعة بدخلها الشهري.

لم يرسم بعض السياسيين وهم يتشاجرون فيما بينهم، ليس للدفاع عن مصالح البلد، أنما للدفاع عن مصالح بلدان أخرى في بلده، ولا موت الحياة في البصرة من المياه المالحة والأمراض السرطانية المنتشرة، ان تفكيركم ذهب بعيد جدا.
رسم بكل براءة بسكينته الحادة، صورة نحن الإباء قد رسمناها في أذهان أطفالنا، حيث رسم شخص يلبس العلم وكتب عليه العراق، يرتقي مشنقته من نخله تحمل ثمر كثير، يأكل منها أشخاص عدة يلبسون أعلام بلدانهم المختلفة، وهم غير أبهين بالعراقي!

طفل عراقي يرسم بلده، ولشدة اندماجه بالرسم، جرحت السكين يده، لأكثر من مرة، وهو لا يشعر بذلك، أو غير مهتم لتلك الجروح. 
السؤال هنا .. ما الذي جعل الطفل العراقي يرى بلده بهذه الصورة؟ الدولة؟ المجتمع؟ الأسرة؟ أم كل ذلك؟!

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.5590 ثانية