مسعود البارزاني ونيجيرفان البارزاني يعزيان قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا بوفاة شقيقته      تحالف باشينيان يكتسح الانتخابات الأرمنية      المسيحيون يطالبون باعتماد يوم ميلاد المسيح عطلة رسمية في العراق      النائب كلارا عوديشو عضو برلمان الإقليم عن قائمة المجلس الشعبي تشارك في الذكرى السبعين للأعلان العالمي لحقوق الانسان      بيان البطريرك ساكو بمناسبة مرور سنة على دحر داعش      بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن يحذر من انخفاض الوجود المسيحي في الشرق      قائممقام قضاء الحمدانية يزور مجلس أعيان قره قوش/ بغديدا      قداسة البطريرك افرام الثاني يستقبل القائمة بأعمال الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط في دمشق      الاتحاد السرياني زحلة يفتتح مغارة الميلاد بحضور منسقي أحزاب المدينة / لبنان      اجتماع استثنائي للهيئة الادارية لمجلس عشائر السريان / برطلي      شاهد.. هربا من التفرقة الدينية .. أول أكاديمية كرة قدم مصرية لرعاية الموهوبين من المسيحيين      نادية مراد تتسلم جائزة نوبل للسلام      الصحة تحذر من تناول النباتات والأعشاب البرية      تجاوزت قطر .. أستراليا تصبح أكبر مصدّر للغاز الطبيعي المسال في العالم      كندا.. مواجهات بين معارضي الاتفاق الأممي للهجرة ومؤيديه      واشنطن تهنئ بيوم النصر وتؤكد دعمها للحكومة العراقية في تحقيق الامن والاستقرار      كارثة اقتصادية تصيب فرنسا بعد التظاهرات      موزة في اليوم.. دراسة تكشف ما تفعله في الجسم      "الكونميبول" يشكر ريال مدريد بعد نهائي الليبرتادوريس      غبطة البطريرك يونان يحتفل بقداس أحد ميلاد يوحنّا المعمدان في كنيسة القديسة مريم العذراء في الوكالة البطريركية السريانية في روما
| مشاهدات : 1335 | مشاركات: 0 | 2018-09-22 09:51:18 |

المركز الأوروبي للقانون والعدالة يلقي كلمة باللغة العربية من خلال فتاة مسيحية حول الإبادة الجماعية للمسيحيين أمام مجلس حقوق الإنسان

 

عشتارتيفي كوم - ACLJ/

ترجمة: عشتارتيفي كوم

 

قدم فريق (المركز الأوروبي للقانون والعدالة ) كلمات احتجاجية عدة في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة نيابة عن المسيحيين الذين يواجهون الإبادة الجماعية - ولكن ليس كهذه.

لقد أرسلوا نداء تنبيهيا عاجلا للعالم من أجل إنقاذ المسيحيين المضطهدين، وهذه المرة لا يمكن لأحد أن يقول إنه لم يسمعها أو يفهمها.

" إن نمط تنظيم داعش الواسع الانتشار والمنظم من حيث القتل والهمجية والهيمنة والانتهاكات الجنسية، قد أجبرت الآلاف من المسيحيين على الفرار من المنطقة، وهذا أدى بدوره إلى تدمير شامل للمسيحيين كمجموعة قائمة في المنطقة. "

هذه هي الرسالة التي أرسلوها مرارًا وتكرارًا إلى الأمم المتحدة - هذه المرة فقط، قاموا بتسليمها باللغة العربية حتى تكون الدول التي تتمتع بالأفضلية لاتخاذ الإجراءات هي المستمعة اليها.

الأزمة الإنسانية في الشرق الأوسط لم تنته بعد. لا يزال المسيحيون في العراق يعيشون تحت خطر حقيقي مميت للغاية. ويجب على المجتمع الدولي أن يتقدم ويتخذ إجراءات لحمايته.

لقد اتخذوا مرة أخرى إجراءً مباشراً في الأمم المتحدة للدفاع عن حياة المسيحيين المضطهدين في الشرق الأوسط. قدموا كلمة شفهية نقدية في الأمم المتحدة من خلال مكتبها الأوروبي - المركز الأوروبي للقانون والعدالة (ECLJ) - مطالبين العالم بالاعتراف والتدخل لإنهاء هذه الإبادة الجماعية التي دمرت الكثير من المسيحيين الأبرياء.

 في هذه المرة قدمت فتاة مسيحية باللغة العربية - وصفًا لمحنة السكان المسيحيين الأصليين في الشرق الأوسط الذين يواجهون الإبادة الجماعية. من المحتم ألا تقول أي دولة أنها لم تسمع أو تفهم مستوى الدمار الذي أحدثه جهاديو الإبادة الجماعية في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

"لقد قتل أعضاء تنظيم داعش الآلاف من المسيحيين، واستعبدوا واغتصبوا الآلاف بسبب دينهم، لقد دمروا أماكن عبادتهم، ومنازلهم، وسبل عيشهم ".

لقد قدم المركز الأوروبي للقانون والعدالة مسبقا، خطابا خطيا نقديا إلى الأمم المتحدة ليعلموه بالقصص المأساوية وانتهاكات حقوق الإنسان التي يعاني منها المسيحيون في العراق وسوريا. في العراق وحده، "ما يقرب من 90 ٪ من المسيحيين قد هجروا البلاد ." المسيحيون السوريون هُجروا بنسبة 66%.  وبهذا المعدل الخطير، لن يوجد هناك أي مسيحي في المنطقة قريبًا.

تعرض المسيحيون للذبح البربري والتعذيب والحرمان من المساعدات. وكما قالت امرأة شابة اختطفت واسرت بوحشية من قبل إرهابيي داعش، بصراحة: "التمسنا مساعدة الأمم المتحدة ... لكن لم يأت أحد لمساعدتنا. اليوم، تحيط بالقرية مقابر جماعية".

يجب أن يسمع زعماء العالم قصصهم. إنه الأمل الوحيد لعدد لا يحصى من المسيحيين الذين سيستمرون في النزوح وسيموتون على الأرجح دون مساعدة أو حماية دولية. سيكون ثمن التقاعس هذا، إراقة الدماء الجماعية الى أن يساق المسيحون الى طريق مجهول.

 

يحتاج ضحايا حملة داعش الإرهابية إلى مساعدة وحماية فورية إذا كان لديهم أي أمل لإعادة توطين وإعادة بناء مجتمعاتهم. كما أخبر فريق  (ACLJ) العالم:

"ولكي يتم بالقيام بتوطين دائم للمسيحيين في المنطقة، يجب أن نحمل تنظيم داعش مسؤولية أفعالهم. وفي النهاية، تدعو اللجنة الأوروبية لحقوق الإنسان هذا المجلس وأعضائه إلى اتخاذ الخطوة الأولى والاعتراف رسميا بأن الفظائع التي ارتكبها داعش ضد المسيحيين، هي إبادة جماعية".

يجب على المجتمع الدولي توفير الإغاثة اللازمة لضحايا الإبادة الجماعية وإيقاف الجهاديين الذين يضطهدون المسيحيين لمسائلتهم عن هذه الفظائع.

يقول فريق الـ (ACLJ): "لدينا واجب أخلاقي للعمل دفاعًا عن إخواننا وأخواتنا المسيحيين في جميع أنحاء العالم. والآن هو وقت العمل. نحن الآن بصدد توسيع مشروع  قضية الاضطهاد لحماية المسيحيين. إننا نكشف الوجه الحقيقي للشر الذي يتمثل في إبادة جماعية للعالم بأسره ، بغض النظر عن اللغة التي نحتاج أن نقولها بها. نحن بحاجة لك في هذا النضال. انضم إلى ما يقرب من 750.000 من المؤيدين الذين وقعوا عريضتنا للمطالبة بإنهاء الإبادة الجماعية وتوفير الحماية الأساسية والمساعدات للمسيحيين المضطهدين."

أدناه الكلمة التي القيت في الامم المتحدة:

إن الضرر الذي نتج عن الابادة التي قام بها داعش في سوريا قد خلقت أزمة إنسانية كبيرة. ولكي يتم إعادة توطين دائم للمسيحيين، فغنه ينبغي على هذا المجلس ان يقوم باتخاذ اتخاذ الإجراءات الفورية.

إن نمط تنظيم داعش الواسع الانتشار والمنظم من حيث القتل والهمجية والهيمنة والانتهاكات الجنسية، قد أجبرت الآلاف من المسيحيين على الفرار من المنطقة، وهذا أدى بدوره إلى تدمير شامل للمسيحيين كمجموعة قائمة في المنطقة. لقد قتل أعضاء تنظيم داعش الآلاف من المسيحيين، واستعبدوا واغتصبوا الآلاف بسبب دينهم، لقد دمروا أماكن عبادتهم، ومنازلهم، وسبل عيشهم.

ولكي يتم بالقيام بتوطين دائم للمسيحيين في المنطقة، يجب أن نحمل تنظيم داعش مسؤولية أفعالهم. وفي النهاية، تدعو اللجنة الأوروبية لحقوق الإنسان هذا المجلس وأعضائه إلى اتخاذ الخطوة الأولى والاعتراف رسميا بأن الفظائع التي ارتكبها داعش ضد المسيحيين، هي إبادة جماعية.











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.3163 ثانية