بدعوة من التحالف التقدمي في البرلمان الاوروبي الباحث النفسي رفيق حنا (كادر قناة عشتار الفضائية) يشترك في مؤتمر عن الاقليات ومستقبلهم و التنوع الديني في العراق      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري تزور قرية دشتتاخ      في محاضرة لها بجامعة كامبريج باسكال وردا : الاقليات العراقية مهددة بالانقراض نتيجة العنف المسلح والجماعات الارهابية وسياسة الاحتواء      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس الإلهي في ميونيخ، ألمانيا      صحفية لبنانية من الفاتيكان: الشرق الأوسط بحاجة إلى إعلام بنّاء ومتفائل وملهم      قسم الدراسة السريانية لتربية نينوى يختتم الدورة التطويرية لمعلمي ومدرسي التربية الدينية المسيحية      مجلس الشيوخ الأمريكي يصوت بالإجماع على قانون H.R. 390 لتقديم الإغاثة والمساءلة لضحايا الإبادة الجماعية في العراق وسوريا      البابا فرنسيس يحمِّل الشاب صفا الألقوشي رسالة تشجيع إلى شباب العراق      مسيحيّون بقوا في العراق للحفاظ على وجود مكوّنهم في البلد      راهبة دومنيكية اثناء اجتماع في لندن: اللاجئون المسيحيون من منطقتي عاشوا في بيوت الحاويات (الكرفانات) لمدة ثلاث سنوات      قطع الكهرباء الوطنية لمدة 3 ايام في اقليم كوردستان      إعادة إحياء المواقع التراثية بتقنية ثلاثية الأبعاد      اليوم.. أسود الرافدين وجهاً لوجه أمام الأخضر السعودي      البابا فرنسيس يترأس القداس الإلهي ويعلن خلاله قداسة سبعة طوباويين بينهم بولس السادس وأوسكار روميرو      مفوضية انتخابات كوردستان ستفتح الصناديق المعلمة بالأشرطة الحمراء      المحور الوطني يعد "نافذة" عبد المهدي "بدعة": لا تستقيم مع الحياة البرلمانية      فيديو.. ترامب يستقبل القس برانسون ويفاجئه بسؤال غير متوقع      "بند قاتل" في عقد ميسي يمكّنه من مغادرة برشلونة مجانا      العثور على مجمع مقابر أثري وبداخله كنيسة في مصر      نافذة السينودس: لتساعد الكنيسة والعائلة الشباب ليكونوا نورًا في الظلمة
| مشاهدات : 373 | مشاركات: 0 | 2018-10-10 02:08:52 |

جمال خاشقجي لعبة الغميضة

هادي جلو مرعي

 

 

     تابعت جمال خاشقجي في حواراته، وأثناء حضوره لندوات سياسية تمارس ضغطا إعلاميا وسياسيا وتأثيرا مزدوجا مع صعود نجم الأمير محمد بن سلمان الذي لم يعد من شك في أنه الملك المقبل الذي يقود حملة إصلاحات بدأت برجال دين متشددين رفضوها، وإنتقدوا الإجراءات التي إقترنت بها، والحقيقة إن العديد من المواطنين والمثقفين وأوساط سياسية سعودية لم تكن مرتاحة لسلوك بعض الشخصيات الدعوية التي مارست دورا غير مرغوب فيه، ومن شأنه تعطيل حركة الإصلاحات تلك.

      الصحفي جمال خاشقجي الذي يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية والذي إختفى أثناء وجوده في تركيا سيشغل الرأي العام الدولي لفترة طويلة بعد أن تداخلت قضيته مع جملة مشاكل تعصف بالشرق الأوسط فهو سعودي إختفى في دولة تواجه أزمة مع المملكة، ولها تحالفات مع دول على خلاف مع الرياض كإيران وقطر، إضافة الى وجوده في واشنطن كمقيم، وقد وصل الى إستنبول التي تعود التنقل بينها والعاصمة الأمريكية لتمضية معاملة رسمية للزواج من خطيبته التركية خديجة، وهو من عائلة معروفة في المملكة، إضافة الى عمله كمستشار لشخصيات بارزة من العائلة الملكية، ورئيسا لتحرير صحيفة الوطن، لكنه إختفى مطلع إكتوبر 2018 بعد دخوله القنصلية السعودية، وأبلغت الخطيبة السلطات عن غيابه المقلق.

     أول الأمر قيل: إن خاشقجي ضحية لجريمة سياسية بعد أن عثر على جثته مقطعة في أحد أحياء إستنبول، لكن تصريحات مسؤولين أتراك، ومنهم الرئيس رجب طيب أوردوغان توحي بأمر ما، وكأن خاشقجي مايزال حيا، ولم يقتل، ثم إعلان السفير السعودي في واشنطن الأمير خالد بن سلمان عن إن كل تلك الإدعاءات باطلة، وإن قصة خطف، أو قتل خاشقجي غير صحيحة، وإن الصحفي السعودي كان يتواصل معه، وهو صديق له، وإنه كان يراجع السفارة السعودية في واشنطن، منوها الى إن إدعاءات علاقة المملكة بخطف وقتل خاشقجي لها مبررات عديدة يمكن فهمها من خلال حديث الأمير خالد:

     وشدد الأمير خالد بن سلمان على أن الإشاعات التي أفادت باختفائه في القنصلية أو خطفه من قبل المملكة أو قتله «زائفة»، قائلاً: «أعرف أن الكثيرين هنا في واشنطن والعالم قلقون حول مصيره، لكنني أؤكد لكم أن التقارير كافة التي أشارت إلى أن جمال خاشقجي اختفى في القنصلية في اسطنبول، أو أن سلطات المملكة احتجزته أو قتلته زائفة تماماً ولا أساس لها من الصحة»، لافتاً إلى أن أولى التقارير التي صدرت من تركيا أشارت إلى أنه «خرج من القنصلية ثم اختفى». لكن بعد فترة وجيزة، وعندما أصبحت السلطات المختصة في المملكة معنية في التحقيق في القضية، تغيرت الاتهامات، لتصبح أنه «اختفى داخل القنصلية»، ثم بعد السماح للسلطات التركية ووسائل الإعلام بتفتيش مبنى القنصلية بكامله، تغيرت الاتهامات مجدداً إلى الادعاء الفاضح بأنه «قتل في القنصلية، خلال ساعات العمل»، ومع وجود عشرات الموظفين والزوار في المبنى، مضيفاً: «لا أعرف من يقف وراء هذه الادعاءات، أو نواياهم، ولا يهمني صراحة.

هل خطف خاشقجي، أم قتل، ومن فعل ذلك ومن المستفيد، وهل يمكن إثبات التهمة على الرياض أم تبرأتها؟

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.1421 ثانية