قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يقدم روشتة الحفاظ على مستقبل المسيحيين في الشرق الأوسط      اجراءات حكومية لوقف سرقة أملاك المسيحيين في العراق      هل للمسيحيين مستقبل في الشرق الأوسط؟      بالصور.. قداس احتفالي لطائفة الارمن الارثوذكس يترأسه سيادة المطران الدكتور افاك اسادوريان في كنيسة كريكور المنور/ بغداد      رئيس الديوان يلتقي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية      غبطة المطران مار ميلس زيا، يستقبل ممثلي جمعية السلام والعتبة العباسية في سيدني      المسيحية الاخيرة: ماض أليم ومستقبل مجهول ... وثائقي يرصد مصير مسيحيي تركيا والعراق      البطريرك ساكو يزور مدينة تورينو الايطالية      مسرور بارزاني يشدد على ضرورة تهيئة الأمن لضمان عودة النازحين      المديرية العامة للدراسة السريانية تجهز مدراس كركوك بمناهج اللغة السريانية والتربية الدينية المسيحية      عملية قصف جوي تركية تودي بحياة ثلاثة مواطنين في قضاء العمادية      سكان مدينة كندية يمنعونها من استضافة الأولمبياد      ارتفاع حصيلة ضحايا الحرائق فى كاليفورنيا إلى 59 قتيلا و130 مفقودا      الكشف عن عقوبة القائم بتلف الأموال العائدة للبنك المركزي      الموت لمن يتاجر بالذهب في إيران      كاليفورنيا تواصل محاولاتها لاحتواء أشدّ الحرائق في تاريخها      حكومة اقليم كوردستان تعول على دور رجال الدين في مواجهة التطرف      يان كوبيش يحث مجلس الأمن على "عدم خذلان" العراق      عسكريون أمريكيون يبدون استيائهم من اعلان البيت الأبيض هزيمة داعش بالعراق: الخطر يزداد !      اكتشاف بيولوجي "غير مسبوق".. في عمق بحر ايرلندا (فيديو)
| مشاهدات : 816 | مشاركات: 0 | 2018-10-14 01:26:41 |

نافذة السينودس: لتساعد الكنيسة والعائلة الشباب ليكونوا نورًا في الظلمة

 

عشتار تيفي كوم - ابونا/

تميّزت أعمال الجلسة العاشرة من الجمعيّة العامة العاديّة الخامسة عشرة للأساقفة بالتأثر والإصغاء لاسيما عندما تحدّث الشباب مع رغبتهم العميقة بأن يكونوا النور في الظلمة وروادًا للإنجيل في الإطار العام. كمستعين قدموا من مختلف أنحاء العالم قدّم هؤلاء الشباب جزءًا حيًّا من واقعهم إذ سلّطوا الضوء على الحق بالسلام والثبات الذي غالبًا ما يُحرمون منه. وفي هذا الإطار شكّلت علامة بالغة شهادة شاب عراقي الذي وإذ دعا البابا فرنسيس لزيارة بلده المعذّب حيث يشكّل المسيحيون الأقليّة، تحدث عن حياة يوميّة تقوم على التهديدات والخطف والقتل والهرب تمامًا كحياة المائة والعشرين ألف مسيحيٍّ في سهل نينوى الذي يعيشون تحت تهديد داعش. وأكّد في هذا السياق أنَّ الخوف الأكبر هو إن تمَّ فقدان الثقة في المستقبل فسيبقى العراق بدون مسيحيين.

أما في مداخلات الأساقفة فقد تمَّ تسليط الضوء على تهديد الذي يشكّله التطرّف الديني والفساد الذي يسيطر على أفق إيمان ورجاء الشباب؛ وبالتالي طُرح السؤال حول كيفيّة الإجابة على رغبة العدالة المطبوعة في قلوب الشباب؛ واقترح الأساقفة أن ينطلقوا أولاً من تنشئة إنسانيّة ومسيحية صالحة منبّهين من مقاربة "غربيّة" فقط، ودعوا في هذا السياق إلى تحوّلٍ ثقافي أي لوضع اهتمام أكبر لموضوع الهجرة والفقر وفقدان الجذور الثقافيّة الذي يتعرّض له العديد من الشباب لاسيما في بلدان جنوب القارة، لأنّه من هذه البلدان بالذات ينبغي علينا أن نستقي شهادة الإيمان الفرحة إذ وعلى سبيل المثال في بعض البلدان الأفريقيّة يشكّل طموح شاب للحياة المكرّسة أو الكهنوتيّة فرحًا للعائلة والمجتمع بأسره.

بعدها سلّط السينودس الضوء على غضب الشباب إزاء الظلم والتمييز الاجتماعي والفضائح ووجّه دعوة لتنمية الحضور النسائي في الكنيسة وتعزيز راعوية مساواة؛ لأنّه بإمكان النساء في الواقع أن يساهمن في كسر "الحلقات الإكليروسيّة المغلقة" التي من الممكن أن تكون السبب في اهمال مسائل التعديات. وإحدى الشهادات حول هذا الواقع المنفتح للجميع بدون تمييز للجنس والعرق والدين تقدّمها لنا الحياة الكشفيّة. هذا وقد تمَّ التطرّق أيضًا إلى مأساة العديد من المهاجرين غير الشرعيين مع التوصية بأن تكون الكنيسة صوت الأكثر ضعفًا وهشاشة.

هذا وقد كان هناك مداخلات لممثلين عن الكنائس والجماعات المسيحيّة التي ليست بعد في شركة كاملة مع الكنيسة. فدعا المتروبوليت نيكيتاس لولياس لموجة نضارة جديدة ونفح روح قدس جديد يساعد المسيحيين على تقديم الإيمان للشباب بدون صيغ قاسية محترمين حقيقة الإنجيل. أما المطران أتناسيوس ممثل الكنيسة الأرثوذكسية في رومانيا فقد سلّط الضوء على ضرورة أن نعزز في الشباب، من خلال الصلاة والتقشّف، علاقة صداقة شخصيّة مع المسيح لاسيما في زمن نجد فيه العديد من "المعلِّمين" الذين يدّعون بأنّهم يملكون الحقيقة. أما باسم الاتحاد اللوثري العالمي فقد تحدّثت الشابة يوليا براباند مذكّرة بأنَّ الشباب ليسوا المستقبل وحسب بل هم حاضر الكنيسة أيضًا ولذلك ينبغي علينا أن ننظر في أعينهم ونصغي إليهم ونشاركهم مهماتنا، أما ممثل الشركة العالميّة للكنائس المُصلحة ماركو ألفريدو فورنيرونيه فقد نوّه بالقرب المدهش للسينودس الذي شعر به خلال هذه الأيام ووجّه دعوة للمخاطرة في الإنفتاح على الإصغاء لأنَّ الواقع أهمّ من الفكرة. هذا وقد تحّدثت أيضًا الشابة مارتينا فيكتوريي كوبيكا ممثلة المجلس العالمي للكنائس مسلِّطة الانتباه على الدعوة التي يوجّهها الله لجميع الشباب ليكونوا وسطاء وجسورًا مقتنعين أننا جميعًا أبناء محبوبون من الله. وختامًا تحدّث أسقف نيروبي للأنغليكان جويل واويرو موانغي معبّرًا عن امتنناه لإصغاء الكنسية الكاثوليكية والبابا للشباب؛ وشدّد على أهمية العائلة والمنشئين كجذور يستمدُّ منهم الشباب القوّة لينموا.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4317 ثانية