اختتام مهرجان الشبيبة السنوي لكنائس ابرشية دير مار متى      بالصور... لقاء عينكاوا للشباب AYM( المسيح يحيا) بيومه الثاني في كنائس ابرشية اربيل /عينكاوا      غبطة البطريرك يونان يلتقي رئيس الديوان وكبير الموظَّفين في البيت الأبيض بالوكالة السيّد مايك مالفيني      كهنة وراهبات من كنيسة ملابار- الهند للخدمة في الكنيسة الكلدانية      انطلاق لقاء عنكاوا للشباب السنوي AYM في كنائس أبرشية أربيل الكلدانية تحت شعار ( المسيح يحيا )      رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح يستقبل البطريرك ساكو في قصر السلام      الأب باتون: النسبة الكبرى من مسيحيّي سوريا غادروها وباتوا لاجئين      غبطة البطريرك يونان يحضر ويشارك في القداس الإفتتاحي للمؤتمر السنوي العاشر للشبكة الدولية للمشرّعين الكاثوليك، مدينة فاتيما - البرتغال      اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا أعمال العنف القائمة على أساس الدين أو المعتقد      ضمن فعاليات اليوم الثاني من أعمال مؤتمر "الأديان في خدمة السلام"، "خاتم من أجل السلام" في مدينة لينداو الألمانية      العراق يبدأ عملية عسكرية جديدة في الانبار بدعم من التحالف الدولي      روسيا تبدأ بتطوير أسلحة على مبادئ فيزيائية جديدة      حرائق "رئة الأرض" تستعر.. وتحذير من الأسوأ      ليفربول يقترب من صفقة تاريخية لـ"تغيير ملابسه"      كوردستان تطمئن "المضطهدين" وتخاطب العالم بـ"رسالة انسانية"      مرجع ديني عراقي يصدر فتوى بشأن وجود القوات الأمريكية ويأمر بمواجهتها      "ميسي اليابان" خارج خطط زيدان      وكالة نوفوستي الروسية: اكتشاف كنيسة أثرية في القرم      في مقابلته العامة مع المؤمنين البابا يتحدث عن أهمية المقاسمة      مقتل 22 إمرأة في إقليم كوردستان منذ مطلع العام
| مشاهدات : 2268 | مشاركات: 0 | 2019-01-18 19:21:54 |

حسب موقع "نورديك مونيتور" السويدي: هل تم تصفية المطرانين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم على يد الارهابي "أبو بنات" أم مازالوا احياء؟

المطرانين المخطوفين يوحنا إبراهيم وبولس اليازجي

 

عشتارتيفي كوم- العين الاخبارية/

 

كشف موقع "نورديك مونيتور – Nordic Monitor" السويدي أن الاستخبارات التركية "إم آي تي" تعاونت لفترة طويلة مع عنصر إرهابي مسؤول عن قتل راهبين وذبح العديد من الأبرياء في سوريا، الأمر الذي ساعده في الحصول على عقوبة مخففة عقب اعتقاله من قبل الشرطة التركية بعد هروبه من سوريا. 

وقال الموقع إن محمد محمد زاكيروفيتش عبد الرحمانوف، المعروف باسم "أبو بنات" هو مواطن روسي سافر إلى سوريا عبر تركيا في عام 2012 للانضمام إلى الإرهابيين، وشكّل جماعة "أبو بنات" الإرهابية هناك، والتي أصبحت جزءاً من تنظيم داعش في وقت لاحق، وخلال شهادته أمام المحكمة، تحدث "أبو بنات" عن تعاونه مع المخابرات التركية في سوريا، وتلقيه الأموال، والأسلحة، والسيارات منها.

ويُعتقد أن "أبو بنات" قتل اثنين من رجال الدين المسيحي في سوريا في أبريل/نيسان 2013، حسبما ذكر "نورديك مونيتور".

وأدرجت الولايات المتحدة الإرهابي الروسي على قائمة "الإرهابيين العالميين المحددين بشكل خاص" في 29 أكتوبر/تشرين الأول 2015، كما أدرج في قائمة عقوبات مجلس الأمن الدولي في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2015.

وعلى الرغم من الأدلة الموثوقة التي أظهرت تورطه في جرائم قتل مُروعة، لم يحاكم "أبو بنات" بتهم القتل، وبدلاً من ذلك، حكم عليه بالسجن لمدة سبع سنوات بتهمة الانضمام لجماعة إرهابية فقط، وأمضى ستة أشهر في السجن قيد الاستئناف.

وأوضح الموقع السويدي أن "أبو بنات" ألقي القبض عليه في 20 يونيو/حزيران 2013، في بلدة تابعة لمدينة قونية التركية خلال عملية تفتيش روتينية على سيارة تحمل لوحة ترخيص "06 BF 9649"، وكان معه أربعة أشخاص داخل السيارة؛ بينهم تركيان، وروسي يدعى أحمد رمضانوف، وسوري.

وأحالت الشرطة المواطنين الأجانب إلى دائرة الأجانب في إدارة الشرطة المحلية في قونية، وأطلقت سراح التركيين بعد الاستجواب.

وعل الرغم من إدارج اسميهما على قائمة الممنوعين من دخول البلاد، قدم "أبو بنات" ورمضانوف طلب لجوء بموجب الحماية الدولية للاجئين، قبل أن يُطلق سراح الاثنين ويتوجها إلى إسطنبول.

ولفت الموقع إلى أن الشرطة التركية لم تعرف في هذا الوقت أن "أبو بنات" متورط في قتل المطرانين يوحنا إبراهيم وبولس يازجي، اللذين اختطفا في سوريا في 22 أبريل/نيسان 2013، وعندما بثت قناة الجزيرة القطرية فيديو مروعا في 28 يونيو/حزيران 2013 يظهر عملية ذبح المطرانين، أدركت الشرطة التركية أن الرجل الذي ظهر في الفيديو يشبه "أبو بنات"، ليتم اعتقاله مرة أخرى في إسطنبول في 4 يوليو/تموز 2014.

وخلال استجوابه، اعترف "أبو بنات" بأنه الرجل الذي ظهر في فيديو الذبح، وأنه كان يحصل على وحدات الاتصال اللاسلكية من رجل يعمل في المخابرات التركية يدعى أبوجعفر.

وفي 6 أغسطس/آب 2013، قالت الخارجية التركية إن جريمة قتل المطرانين تعد شأناً داخلياً لسوريا، وهو ما يتناقض مع موقف وزير الخارجية آنذاك، أحمد داوود أوغلو، عندما زار مطران سرياني في إسطنبول يدعى يوسف تشيتن في 19 يوليو/تموز 2013، وقال له إن هذه الأنواع من الأفعال بحق رجال الدين تعد جرائم ضد الإنسانية..

ولكن بعد أسبوعين من هذه الزيارة، رفضت الخارجية التركية التحقيق في اتهام "أبو بنات" بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وقال داوود أوغلو إن "أبو بنات" لا علاقة له بقتل المطرانين. وفي 26 أغسطس/آب 2013، قال وزير العدل إن تركيا لم تتكبد أي أضرار من قتل المطرانين في سوريا، ورفضت طلب المدعي العام بتوجيه تهم إضافية.

وقال "نورديك مونيتور" الدافع وراء هذا الرفض هو خوف تركيا من كشف معلومات سرية حول أردوغان وجهاز استخباراته الذي تعاون مع "أشخاص بغيضة مثله لسنوات". 

وأضاف أن "أبو بنات" استخدم أوراقه جيداً خلال محاكمته، وأن الحكومة التركية أدركت الرسالة وهرعت إلى عقد صفقة معه، ليتراجع "أبو بنات" عن تصريحاته السابقة وينفي ظهوره في فيديو الذبح، وقال إنه كان يقاتل ضد الرئيس السوري، بشار الأسد، وأن الاستخبارات التركية لم تكن ستساعده في حالة قتل المطرانين.

 

الإرهابي "أبو بنات" سافر إلى سوريا عبر تركيا في 2012


يُعتقد أن "أبو بنات" قتل اثنين من رجال الدين المسيحي في سوريا في أبريل/نيسان 2013، حسبما ذكر "نورديك مونيتور"











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.1019 ثانية