كلارا عوديشو تلتقي بالدكتور بشير الحداد للتحادث حول استيلاء امانة بغداد على نادي سومر العائلي      احتفالية رعية السريان الارثوذكس بعيد السعانين / عنكاوا      بالصور .. قداس القيامه المجيدة في كنيسه سلطانة السلام / عنكاوا      قام المسيح ... حقا قام      وفد أمريكي يزور بلدة القوش التأريخية      الرعية الكلدانية في الاردن تحتفل بعيد السعانين      مسيرة الشعانين في برطلة      نيجيرفان بارزاني للمسيحيين في عيد القيامة: شكراً لمشاركتكم في بناء كوردستان اكثر أماناً      رسالة الرئيس بارزاني بمناسبة عيد قيامة السيد المسيح      حزب اتحاد بيث نهرين الوطني يصدر بيانا بمناسبة عيد القيامة المجيد      خمسة أسباب وراء فوز يوفنتوس بالدوري      وكأنهم أرادوا تفجير العاصمة.. العثور على 87 جهاز تفجير بموقف الحافلات الرئيسي بسريلانكا      تلميح أمريكي بإجراءات ضد العراق في حال لم يلتزم بالعقوبات على ايران      نيجيرفان البارزاني: تأخر تشكيل الحكومة أمر طبيعي وحريصون على إعطاء الوقت اللازم للمفاوضات      أهم بنود البيان الختامي لرؤساء برلمانات دول جوار العراق      برشلونة أم ليفربول إلى نهائي أبطال أوروبا؟.. مورينيو يجيب      قتلى وجرحى بتفجيرات استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا      مراسيم الجمعة العظيمة في أبرشية كركوك الكلدانية      بعد تصريحه عن ميسي.. "ماض أسود" يطارد فان دايك أمام برشلونة      بعد أيام من الكارثة.. "معجزة النحل" تتحقق فوق سطح نوتردام
| مشاهدات : 1155 | مشاركات: 0 | 2019-02-10 14:46:39 |

صوم نينوى

 

عشتارتيفي كوم/

 

هو تذكار صوم سكان مدينة نينوى بحسب ما جاء في سفر يونان حيث كان استمر النبي يونان في بطن الحوت لمدة ثلاثة أيام يصلي حتى أستجاب الله له.

ويبدأ صوم نينوى هذا العام في يوم 11 من شهر شباط/ فبراير للمسيحيين الغربيين و18 من شباط/ فبراير للمسيحيين الشرقيين.

 

هل كان يونان النبي رمزا إلى المسيح؟

قال الرب يسوع (لأنه كما كان يونان آية لأهل نينوى، هكذا يكون ابن الإنسان لهذا الجيل) (لوقا11:30)،

وقال: (لأنه كما مكث يونان ثلاثة أيام وثلاث ليال في جوف الحوت، كذلك يمكث ابن الإنسان ثلاثة أيام وثلاث ليال في جوف الأرض) (متى12:40).

كان يونان النبي آية لأهل نينوى، لأنه بمناداته وإنذاره لهم بالغضب الإلهي علي خطاياهم، صدقوه وأطاعوه، وتابوا عن خطاياهم وتابوا إلي الله، صائمين ضارعين بصلوات وابتهالات، وبكاء ودموع، فأشفق الله عليهم، ورفع غضبه عنهم، وأوقف قضاءه بهلاكهم، فنالوا الخلاص والنجاة، وعبروا من الموت إلي الحياة.

 

ماذا حدث؟

كان يونان في السفينة هاربًا من وجه الرب، فلما حدث نوء عظيم في البحر حتى كادت السفينة تنكسر... وكان البحر يزداد اضطرابًا...  وعرف النوتية من يونان أنه بسببه حدث هذا النوء العظيم... أخذوا يونان وطرحوه في البحر، فوقف البحر عن هيجانه... وأما الرب فأعد حوتا عظيما ليبتلع يونان، فكان يونان في جوف الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليال (يونان1:4-17) ثم أمر الرب الحوت فقذف يونان إلي البر (يونان2:10).

 

الفرق بين يونان والمسيح

إن الفارق عظيم بين يونان وبين المسيح. فقد كان يونان هاربًا من وجه الرب، فأعد الرب له حوتًا عظيمًا ليبتلعه، فدخل يونان الحوت مقهورا، ولكن المسيح بذل ذاته للموت بإرادته، فداء عن البشرية، قال المسيح (سأبذل نفسي عن خرافي... إذ أبذل نفسي كي استردها. ما من أحد ينتزعها مني، وإنما أبذلها أنا وحدي من ذاتي. فلي سلطان أن أبذلها، ولي سلطان أن استردها) (يوحنا10:15-18).

 

أكلة الـ "بوخن" وعلاقتها بصوم نينوى

إن لدى الاشوريين عادات بعضها اكتسب طابعاً غيبياً اسطورياً، ومنها ما يعرف باللغة الآشورية بـ (بوخن)، وهي بالاصل مادة غذائية تتكون من تحميص سبعة انواع من الحبوب الشائعة الاستعمال تطحن معاً ثم تملح وفي الليلة الاخيرة من صوم يونان تؤخذ كمية منها يتم تقديرها عن طريق وضع ابهام اليد ثلاث مرات في الـ(بوخن) وتحميل ظهر الابهام (الظفر) بها ثم دفعها تحت اللسان والركون الى النوم بأمل الحلم بأحلام تحقيق آمالهم المستعصية.

وجانب الطرافة في هذا الطقس يقوم على كون مادة (البوخن) مملحة وتسبب العطش وجفاف الفم وهما مصدر احلام الشبان والشابات العازبين الذين يعتقدون بأنهم سيحلمون بشخص يروي عطشهم ويكون فارس المستقبل او عروس الغد.

------------

المصادر:

- مواعيد صيام المسيحيين، موقع محتوى.

- صوم يونان، نيافة المتنيح الأنبا غريغوريوس، موقع القديسة تقلا.

- صوم نينوى عند الاشوريين، أبرم شبيرا، موقع بيت نهرين.










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.8353 ثانية