البطريرك ساكو يعلّق على نبأ زيارة البابا للعراق العام المقبل      موقع إخباري: محدّدات الأمن والخدمات تعيق عودة المسيحيين إلى الموصل      غبطة البطريرك يونان وآباء السينودس يزورون البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي لتقديم التعزية بوفاة البطريرك نصرالله بطرس صفير – بكركي      قداسة البطريرك افرام الثاني يحتفل بالقداس الإلهي في كنيسة مار جرجس في كوردوبا      إعادة افتتاح كنيسة في مدينة البصرة العراقية بعد اكتمال تأهيلها      في حفل تخرج دورة لغة سريانية حبيب افرام: سنقاوم ابادتنا بالصمود بالهوية باللغة بالانتماء!      صلوات وطقوس يقيمها مسيحيون في اقدم كنيسة بكربلاء      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يزور المجلس التشريعي في بوينس آيرس      النص الكامل للكلمة الإفتتاحية لغبطة البطريرك يونان في الجلسة الإفتتاحية للسينودس المقدس      بالصور .. الذكرى 104 السنوية لــ شهداء الابادة السريانية سيفو/ كنيسة ام النور - عنكاوا      تقرير أسترالي: العراق ثالث أقل الدول أماناً في الشرق الأوسط      برشلونة تحرك بالفعل من أجل نيمار.. وحدد السعر وتفاصيل الصفقة      هل فعلا اخترع ماشدوتس الأبجدية الأرمنية سنة 406.. أم أنها كانت موجودة أصلا؟      فضيحة مونديال قطر.. من الاجتماع السري إلى اعتقال بلاتيني      كوردستان تضبط شحنة هيروين ضخمة قادمة من إيران      توقعات بأجواء ربيعية بعدد من مناطق العراق في هذه الايام      ترامب يعلن البدء في إجلاء ملايين المهاجرين غير الشرعيين من الولايات المتحدة      مسؤول حكومي: 20 قرية حدودية شرق اربيل مهددة بالاخلاء بسبب القتال بين PKK والجيش التركي      صور الأقمار الصناعية تكشف ما تفعله تركيا في مياه المتوسط      وزير الكهرباء يرد على تصريحات مقتدى الصدر
| مشاهدات : 402 | مشاركات: 0 | 2019-03-20 09:55:28 |

الأحداث المعاصرة وكيفية تدوينها

عباس البخاتي

 

 

لا يمكن للباحث التغافل عن تدوين اللحظات المفصلية والمهمة في حياة الأمة.. خصوصا مع إدراك أهمية الأحداث  التاريخية في بعدها السياسي والإجتماعي لبلد متنوع الثقافات والمذاهب والقوميات واللغات مثل العراق.

مهما تسارعت وتيرة الأحداث في المنطقة، فان ذلك لا يعني التعامل معها كمفردة ثقافية بعيدة عن الهم السياسي المتعلق بالشأن العراقي .

بناء على ما ذُكِرَ أعلاه،فإن( الصخب) الإعلامي والثقافي المعاصر لتلك الأحداث وسرعة الإتصال وسهولة الحصول على المعلومة لا يعني الإحاطة بالأحداث وحيثياتها مالم يؤخذ بنظر الاعتبار أصالة القضية والإلمام بجذرها التاريخي .

تعتبر المتغيرات الإجتماعية والسياسية المصاحبة لعملية التغيير، أحد أهم مسببات التعامل السطحي من قبل الجيل المعاصر، خلافاً عما كان عليه الأمر سابقاً، وعليه لابد من العمل على إيضاح  عدة مفاهيم بالإشارة إلى مصاديقها وتفهم الحاجة الماسة لمعرفة خلفيات الأحداث وتأثيرها في الحاضر والمستقبل .

يتحمل الأداء السياسي السيء مسؤولية ولادة تصور سلبي لدى البعض عن الحقبة المعاصرة، وكأن جميع الفعاليات المتصدية والشخوص الفاعلة غير معنية بالهم الوطني، فشاعت ثقافة الإتهام والتخوين لتشمل جميع المتصدين، فصور الكل باحثا عن مصلحته الخاصة، وهذا يعد إجحاف بحق البعض ممن حمل لواء القضية وبرهن على أصالة موقفه في سلوكه السياسي وتعاطيه مع الحدث .

التاريخ ليس سرداً لأحداث فحسب _ بل لابد من تحليلها بعيداَ عن الخلفيات السياسية والعقائدية للمهتمين بهذا الشأن، خصوصاً وإن البعض منهم في قلب الحدث الأمر الذي يجنبه إسقاطات الفاصلة  الزمنية  وتأثيرها  على دقة المعلومة وإبعاد الدوافع الذاتية للاشخاص الذين تتعلق بهم .

إعتاد المتلقي وعلى مدى العقود الماضية تقبل المعلومة وأُرغِمَ على الأخذ بها، فقد كانت لمسات السلطات الحاكمة واضحة على تدوين الحدث التأريخي بغية ربط قناعات الأفراد بهذه السلطة أو تلك، من خلال فرض رؤيتها الخاصة الأمر الذي عكس تاريخاً مشوها عن الواقع العراقي لمقاطع زمنية مهمة .

شهدت العقود الثلاث الأخيرة من القرن الماضي احداثاً مثيرة إنعكست على المنطقة برمتها، وهي بحاجة الى تدوين محترف خصوصاً فيما يتعلق بالشأن العراقي، ودور التشكيلات السياسية القائمة بغض النظر عن مستوى نجاحها من عدمه .

رغم تعدد التوجهات التي ساهمت برسم المشهد السياسي في العراق وإختلافها آيدلوجياً، إلا أن للبعد العقائدي اثره الواضح في هذا الصراع فأصبحت المرجعية الدينية_ السياسية حاجة ملحة لتشخيص المصلحة وإتخاذ القرار المناسب في المنعطفات الصعبة .

لابد من ربط الأحداث بأصولها الفكرية بإعتبارها إمتداداً لتلك الجذور وترسيخ ثقافة الإعتزاز بالمنجز الوطني المنبثق من المدرسة العقائدية التي كانت دماء رموزها مداداً يؤصل الإنتماء التأريخي لهذا العطاء الخالد الذي تعمل على تشويه ملامحه الارادات المتصارعة .

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.1953 ثانية