كلارا عوديشو تلتقي بالدكتور بشير الحداد للتحادث حول استيلاء امانة بغداد على نادي سومر العائلي      احتفالية رعية السريان الارثوذكس بعيد السعانين / عنكاوا      بالصور .. قداس القيامه المجيدة في كنيسه سلطانة السلام / عنكاوا      قام المسيح ... حقا قام      وفد أمريكي يزور بلدة القوش التأريخية      الرعية الكلدانية في الاردن تحتفل بعيد السعانين      مسيرة الشعانين في برطلة      نيجيرفان بارزاني للمسيحيين في عيد القيامة: شكراً لمشاركتكم في بناء كوردستان اكثر أماناً      رسالة الرئيس بارزاني بمناسبة عيد قيامة السيد المسيح      حزب اتحاد بيث نهرين الوطني يصدر بيانا بمناسبة عيد القيامة المجيد      خمسة أسباب وراء فوز يوفنتوس بالدوري      وكأنهم أرادوا تفجير العاصمة.. العثور على 87 جهاز تفجير بموقف الحافلات الرئيسي بسريلانكا      تلميح أمريكي بإجراءات ضد العراق في حال لم يلتزم بالعقوبات على ايران      نيجيرفان البارزاني: تأخر تشكيل الحكومة أمر طبيعي وحريصون على إعطاء الوقت اللازم للمفاوضات      أهم بنود البيان الختامي لرؤساء برلمانات دول جوار العراق      برشلونة أم ليفربول إلى نهائي أبطال أوروبا؟.. مورينيو يجيب      قتلى وجرحى بتفجيرات استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا      مراسيم الجمعة العظيمة في أبرشية كركوك الكلدانية      بعد تصريحه عن ميسي.. "ماض أسود" يطارد فان دايك أمام برشلونة      بعد أيام من الكارثة.. "معجزة النحل" تتحقق فوق سطح نوتردام
| مشاهدات : 407 | مشاركات: 0 | 2019-03-23 10:53:55 |

اختفاء الصدر والتغييرات الثوريّة!

جاسم الشمري

 

 

منذ أكثر من شهرين اختفى زعيم التيّار الصدريّ مقتدى الصدر عن الأنظار ومن المشهد السياسيّ العراقيّ، وبدأت التكهّنات والشائعات حول مكانه ومصيره، وآخرها أنّه أجرى عمليّة جراحيّة في بيروت.

مكتب الصدر هو الآخر التزم الصمت على غير العادة،  حيث كان الصدر شخصيّاً يردّ على مثل هذه الدعايات عبر منصّة (تويتر)، ممّا زاد من الشكوك حول وضع الصدر، أو حتّى مستقبله السياسيّ!

أحد المقرّبين من الصدر قال إنّ " الصدر - ومنذ شهر تقريباً- أجرى عمليّة جراحيّة لرفع البنكرياس في أحدى مستشفيات بيروت، ووضعه الصحّيّ مستقرّ"!

لكنّ الصورة توضّحت قليلاً حينما نفى القياديّ السابق في التيّار الصدريّ بهاء الاعرجي في لقاءٍ متلفز شائعات تعرّض الصدر لوعكة صحّيّة، تسبّبت باحتجابه عن الظهور الإعلاميّ، وأنّ الصدر  "ليس راضياً على أداء الحكومة، وأنّه قد يطرح مشروعاً مناهضاً لحكومة المهدي بعد أن كان احد داعميه"!

وفي منتصف الأسبوع الحاليّ تناقلت الوكالات العراقيّة أنباء جولة جعفر الصدر، نجل المرجع الدينيّ محمد باقر الصدر القادم من بيروت، وأنّ مقتدى الصدر هو الذي أرسله بعد هذا الغياب غير المفهوم لحسم العديد من الملفّات العالقة مع الحكومة وبعض الأطراف الفاعلة في المشهد السياسيّ!
جعفر الصدر التقى برئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، ورئيس مجلس النوّاب، محمد الحلبوسي، وغيرهما، الأمر الذي عدّه مراقبون أنّها رسائل صدريّة للضغط على المهدي، خاصّة وأنّ لقاءه بالحلبوسي كان للدفع باتّجاه إكمال الكابينة الحكوميّة وإنهاء إدارة الدولة بالوكالة، بحسب مكتب الحلبوسي.

وهذا الحراك الصدريّ الداخليّ يدعم التكهّنات القائلة باحتماليّة وجود مرحلة عراقيّة جديدة!

وفي نهاية الأسبوع الماضي، أكّد النائب السابق عزت الشابندر بأنّه نسّق "اجتماعًا بين الصدر وقاسم سليماني، بضيافة الأمين العامّ لحزب الله حسن نصر الله، في بيروت، استمرّ لخمسة ساعات، توصّل إلى شبه اتفاق لحسم أزمة حقيبة وزارة الداخليّة"!

وكان آخر موقف للصدر هو رسالته التي وجهها لرئيس حكومة بغداد عادل عبد المهدي، في مطلع كانون الأول/ ديسمبر الماضي، ذكّره بأنّه رُشّح للمنصب نتيجة استقلاليّته، ودعاه إلى عدم الانصياع لما يجري خلف الكواليس، وأمهله ستّة أشهر إلى سنة، ليثبّت جدارته في إصلاح ملفّات الخدمات، والفساد وغيرهما.

وبالمجمل فإنّ رسائل الصدر دفعت القوى السياسيّة الأخرى، ومنها تحالف هادي العامري للتصريح بأنّهم متمسّكون بالمهدي، ولن يسمحوا بعودة العبادي لرئاسة الوزراء!

ومع هذا الغياب غير المفهوم، والتصريحات التي تشير لموقف صدريّ ثوريّ مرتقب، بودّي أن أتساءل كمواطن عراقيّ:

-هل تعتقد يا سيّد مقتدى أنّ خلاص العراق يكون عبر عمليّة سياسيّة سبق لك أن انسحبت منها، ووصفتها بنعوت مختلفة تؤكّد أنّها لم تعد صالحة للتطبيق؟

- هل تعتقدون أنّ العبادي هو الحلّ، أم المشكلة في أصل العمليّة السياسيّة؟

-هل يمكنكم قلب الطاولة على السياسيّين، وما هي قدراتكم، ومنْ هي القوى الداعمة لكم؟

- أظنّ أنّ لقاءكم مع سليماني في بيروت كان ايجابيّاً - وربّما رتب الأمور ثانية بينكم وبين إيران، الدولة غير مرغوب بها شعبيّاً كما تعلمون- فكيف يمكنكم تفسير هذه الخطوة؟

- أخيراً يا سيّد مقتدى أعتقد أنّكم سمعتم بضحايا غرق عبارة الموصل، يوم أمس الخميس، التي سحقت أكثر من (100) مواطن عراقيّ، وكلّ ذلك بسبب الفساد الإداريّ والمكاتب الاقتصاديّة التابعة لبعض المليشيات، فماذا سيكون موقفكم العمليّ، أم ستكتفون ببيان شجب واستنكار؟

الحلّ في العراق يا سيّد مقتدى لن يكون بترقيع حكومة المهدي، التي لم تقدّم حتّى الساعة ما يؤكّد قدرتها على مكافحة ملفّات كبرى، ومنها انتشار السلاح خارج إطار القوّات المسلّحة الرسميّة، وتغول حيتان الفساد، وإعادة إعمار المدن المدمّرة وغيرها من الملفّات الكبرى التي لم نر أيّ خطوة عمليّة لعلاجها سوى بعض التصريحات الإعلاميّة الهشّة!

يا سيّد مقتدى:

نتمنّى أن لا تكون خطوتكم الثوريّة مجرّد جولة جديدة من المفاوضات مع الكتل السياسيّة لا تقدّم الأمن والخبز والدواء والخدمات والإعمار لعموم الشعب؟

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.7395 ثانية