في أرومية، انطلاق اعمال المؤتمر الشبابي السادس لكنيسة المشرق الآشورية في ايران      اليوم الاول لمهرجان الشبيبة السنوي لكنائس ابرشية دير مار متى / برطلي      الرئيس الألماني يفتتح مؤتمر ’أديان من أجل السلام‘ بنسخته العاشرة      الإعلان في الإمارات عن تأسيس لجنة عليا لتحقيق أهداف وثيقة الأخوّة الإنسانية      غبطة البطريرك يونان يستقبل مستشار رئيس حزب القوات اللبنانية ورئيس مكتب التواصل مع المرجعيات الروحية      إيبارشية القاهرة للكلدان ورهبانية الكلمة المتجسد يوقعان عقد إنشاء دير العذراء مريم سيدة فاتيما      عودة 70عائلة نازحة من المسيحيين الى ايمن الموصل      بالصور .. اليوم الثالث للسوق الخيري الذي اقامته لجنة سيدات السريان على قاعة كنيسة ام النور/ عنكاوا      البطريرك ساكو يستقبل الرئيسة العامة الجديدة لرهبانية بنات قلب يسوع الأقدس      أبرشية كركوك الكلدانية تحتفل بعيد الانتقال      حكومة كوردستان تتعهد بتعزيز القطاع الزراعي      "انفجار غامض" آخر في العراق بمستودع أسلحة      أستراليا تنضم إلى القوة البحرية بقيادة الولايات المتحدة لتأمين الملاحة في مياه الخليج      ميسي أو رونالدو؟.. دراسة علمية تحسم "لقب الأفضل"      دب يسحب "عاشق الطبيعة" بعيدا.. ويفترسه حتى الموت      البابا فرنسيس يكتب مقدمة لكتاب حول الحركات الشعبية      "فيفا" يوافق على إقامة مباريات العراق بتصفيات المونديال في البصرة      الرئاسة العراقية: نعمل على معالجة ملفات الموازنة والرواتب والنفط بين أربيل وبغداد      توقعات مثيرة لشتاء العراق المقبل.. تعرف على الأمطار والحرارة      هل سيعود العراق لـ "العملة المعدنية" القديمة ..؟!
| مشاهدات : 742 | مشاركات: 0 | 2019-07-14 10:01:07 |

العراق: مطاردة عسكرية في الصحراء حتى القبض على البغدادي

جميع القوات العسكرية اشتركت في العملية (أحمد الربيعي/فرانس برس)

 

عشتارتيفي كوم- العربي الجديد/

 

تواصل القوات العراقية المشتركة عملية "إرادة النصر"، التي أطلقتها الأحد الماضي، في محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار، وصولاً إلى الحدود السورية، وسط تقدّم واضح لها في مجرى العمليات، فيما تستمر القيادة العسكرية العراقية بالإعلان عن حصادها، من قتل واعتقال إرهابيين وتدمير مخابئ ومخازن أسلحة متنوعة.

ويُشارك طيران التحالف الدولي، عبر مقاتلات أميركية، في العملية. حتى أنه، وبحسب البيانات الرسمية للسلطات العراقية، يمثل غطاءً جوياً كاملاً للقوات العراقية البرية، ومنها فصائل من "الحشد الشعبي"، وهي تجري بالتنسيق بين الطرفين الأميركي والعراقي، الذي تعد قيادات "الحشد" جزءاً منه. ووفقاً لبيانات متتالية صدرت عن الجيش العراقي وقيادة "الحشد الشعبي"، فإن القوات العراقية حققت تقدّماً واضحاً في تطهير مناطق صحراوية وجبلية في المحافظات الثلاث التي تبلغ مجموع مساحتها أكثر من 42 في المائة من مساحة العراق الإجمالية. وتمثل الصحراء الغربية وحدها نحو 23 في المائة من مساحة البلاد.

ي هذا السياق، قال المتحدّث باسم قيادة العمليات المشتركة يحيى رسول، لـ"العربي الجديد"، إن "العملية مستمرة من أجل تحقيق أهدافها في تفتيش صحراء العراق التي تربط ثلاث محافظات، هي صلاح الدين ونينوى والأنبار، وصولاً إلى نقطة النهاية، وهي الحدود مع سورية". وأوضح أن "جميع القوات العسكرية في العراق، اشتركت في هذه العملية، لتعقب عصابات داعش. وخلال الأيام الثلاثة الماضية تمكّنت من تدمير العديد من الأنفاق والكهوف، بالإضافة إلى مواقع لوجستية للإرهابيين والسيطرة على المركبات المفخخة ووثائق مهمة، وقتل واعتقال إرهابيين". وأشار إلى أن "القوات العراقية وصلت إلى مناطق مهجورة منذ سنين، كان التنظيم الإرهابي يستغلها قبل أحداث 2014، وكانت مركزاً مهماً للتدريب والتخطيط، ومن هناك انطلقت العلميات الإرهابية في كثير من مدن العراق، وبسببها سقطت المدن واحدة تلو الأخرى بيد تنظيم داعش"، موضحاً أن "الغاية من العمليات هي التطهير، وإرسال رسالة إعلامية دقيقة وواضحة لعصابة داعش، بأن العراقيين مستمرون بملاحقة الإرهاب. وحتى الآن قطعت قواتنا أكثر من نصف الصحاري ضمن عملية إرادة النصر".

من جهته، أشار القيادي في "الحشد الشعبي" (محور الشمال) علي الحسيني، في تصريح لـ"العربي الجديد"، إلى أن "عملية إرادة النصر، واسعة جداً، والقطعات العسكرية المشاركة فيها، لها مواقع محددة، ومحورنا بعيد عن محاور الجيش والتشكيلات العسكرية الأخرى، والتغطية الجوية ليست كما يُشاع بأنها من طيران التحالف الدولي، إنما من طيران القوة الجوية العراقية"، مضيفاً "بالأصل نحن لا نريد حماية جوية، لأن عملنا على الأرض يتمثّل بالتطهير وليس الحرب، مع العلم أننا لم نطلب الدعم الجوي في العملية الحالية، على اعتبار أن نشاطنا بري".

إلى ذلك، قال القائد في حشد عشائر الأنبار طارق العسل، في اتصال هاتفي مع "العربي الجديد"، إن "هناك مبالغة من قبل القيادة العسكرية بأنها وصلت إلى مناطق لم تصل إليها قوات الجيش العراقي السابق، لأن هذه المناطق كان النظام السابق (صدام حسين) قد وصل إليها وكان يحميها. ولكن هذه المناطق لم تصل إليها القوات العراقية بعد العام 2003، والإعلام العراقي أعطى أهمية كبيرة لهذه العمليات لأنها ضمنت مشاركة جميع أصناف القوات العسكرية، وهذه العملية لن تنتهي حتى إلقاء القبض على زعيم داعش (أبو بكر البغدادي)". وأكمل أن "عملية تصفية وتطهير صحراء الأنبار، لا يمكن لها أن تنجح من دون ضبط الحدود العراقية السورية، لأن إغلاق وضبط الحدود أهم من تمشيط الصحاري، لأن سورية دولة لا حكومة فيها وتضم مليشيات وفصائل مسلحة".










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.6001 ثانية