العلامة الكبير الاب البير ابونا في ذمة الخلود      الفاتيكان: ثلاثة مشاريع لأجل المسيحيين المضطهدين بسورية ولبنان والهند      البابا يختتم زيارته إلى قبرص بلقاء المهاجرين: لسنا أرقامًا وأفرادًا يجب تصنيفهم      الرئيس اللبناني ميشيل عون : المسيحيون لا يعرفون اليأس والإحباط      البطريرك ساكو يفتتح مهرجان كنيسة البشارة في بغداد      بالصور .. عيد القديسة بربارا في كرمليس      البابا فرنسيس من الكاتدرائية المارونية في نيقوسيا: أشعر بمعاناة الشعب اللبناني      ‎قداسة البطريرك افرام الثاني يستقبل سعادة سفير جمهورية أبخازيا في سورية      توضيح حول ما ورد عن تنظيم الفاتيكان حجاً الى اور التاريخية      مبيت لكشاف نورشوبينغ في رعية مار متى في مدينة نيشوبينغ السويدية      واشنطن تندد بهجوم مخمور وتبدي قلقها إزاء تنامي داعش في العراق      "نصيحة هامة" من الصحة العالمية بشأن أوميكرون      الاتفاق النووي الإيراني: تعثر المحادثات في فيينا      لصحة جيدة.. 5 عادات ذهبية في الأكل لا تتجاهلها      كلوب يتحدث أخيرا عن "أنانية" صلاح.. وهذا رأيه      البابا فرنسيس: لنجدد اللقاء مع يسوع ولنخرج من ذواتنا بدون خوف لكي نشهد له      شجرة الميلاد تصل الى ساحة القديس بطرس في الفاتيكان      هكذا رأيت المستشارة انجيلا ميركل ....تحية احترام وتقدير لك سيدتي      ارتفاع عدد شهداء هجوم داعش على البيشمركة في مخمور      وصول 430 مهاجراً من الكورد قادمين من بيلاروسيا إلى العاصمة أربيل
| مشاهدات : 2629 | مشاركات: 0 | 2010-05-30 02:03:41 |

المجلس الشعبي في الدنمارك يقدم مذكرة احتجاج الى البرلمان الدنماركي

نص المذكرة المقدمة من قبل لجنة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في الدانمارك الى البرلمان الدانماركي، في لقاءه معهم الثلاثاء بتاريخ 25 5 2010 .

 

وتم تقديم نسختين، الاولى الى كارين يسبرسن ممثلة عن حزب اليسار الحاكم، رئيسة لجنة التشريعية للاجانب والاندماج في البرلمان، وهي ممثلة عن الاحزاب الحاكمة في السلطة، والمذكرة الثانية الى كمال كريشي ممثلاً عن حزب الاشتراكي الشعبي، ممثلاً عن احزاب المعارضة في البرلمان الدانماركي في ما يخص شوؤن الاجانب واللاجئين.

 

الى

البرلمان الدانماركي

لجنة سياسة الاجانب والاندماج.

رئيسة أللجنة: كارين يسبرسن

 

من: لجنة المجلس ألشعبي الكلداني السرياني الاشوري في الدانمارك.

 

عزيزتنا كارين يسبرسن.

منذ أن شاركت الدانمارك في أجتياح العراق مع قوات التحالف الاخرى، ومن ضمنهم أمريكا، بريطانيا، أصبح وضع المسيحيين في العراق بين فكي كماشة، ومروا في أوضاع سيئة جداً بسبب ديانتهم التي هي نفس ديانة الحلفاء. لقد تم قتل المسيحيين، التمثيل بهم، وتعذيبهم وطردوا من بيوتهم وتم سرقة ومصادرة اموالهم وحاجياتهم.

وتم أختطاف، قتل، ذبح وأغتصاب،  كهنتنا، شمامستنا، شبابنا ونسائنا وأطفالنا.

والهجوم الاخير كان بتاريخ 02 05 2010 حيث تم تفجير سيارتين مفخختين وسط سبعة باصات نقل لطلبة مسيحيين التي كانت تنقل 188 طالب وطالبة من سهل نينوى الى جامعاتهم في الموصل.

وبعد ان كان هناك أعتداءات متكررة ضدهم سابقاً في الطريق الى الجامعة عند تنقل الطلبة الاحادي، حصل الطلبة على مساعدة من الوزير السابق لمالية اقليم كردستان لاجل توفير باصات نقل خاص للطلبة لحمايتهم من قنص وأختطاف الارهابيين عند التنقل فرادى.

وهذه المرة لم يكن هذا الاعتداء الاول ضد الطلبة المسيحيين ولكن الاكبر من نوعه. وألشكر للمواطن رديف الذي حدس ان السيارة الملغومة الاولى لم تكن الا للتمويه، والقنبلة الحقيقة ستلحقها قريباً. ولذلك كان هناك بعض الحظ لآن تلحق الباصات ان تبتعد قليلاً من مكان الحادث قبل ان تنفجر القنبلة الثانية التي كانت جداً كبيرة، حيث أخذت رديف معها في الهواء.

وبعد ايام توفت الطالبة اليافعة ساندي المولودة في 1991 بسبب جراحها المثخنة. ومازال هناك 186 طالب وطالبة تحت العلاج في مستشفيات مختلفة منها أربيل، ضواحي موصل، السليمانية. والبعض منهم ذوي الاصابات الخطيرة تم ارسالهم الى تركيا من قبل القنصل التركي المتواجد بشكل ثابت في الموصل والذي تربطه علاقة جيدة مع محافظ الموصل أثيل النجيفي الذي يمثل قائمة الحدباء، ونحن نعتقد أن البعثيين أعضاء فيها وعلى علاقة جيدة مع القاعدة في العراق.

 

رجال الشرطة والحرس الوطني أللذين كانوا قد حضروا الى مكان الحادث لم يسمحوا بتقديم المساعدات الاولية من قبل المواطنين، وقاموا بضربهم بشدة لكل من مد يد المساعدة. ولم يسمحوا للمواطنين اللذين تبرعوا بنقل الطلبة الجرحى بسياراتهم. ولم يسمحوا للمواطنين بأعطاء الماء للجرحى. وتركوهم على الارض لساعات ربما على امل ان يتوفى منهم الكثير قبل ان تصل المساعدة لهم من قبل أسعافات الدولة. وأستهزأوا بهم وضحكوا عليهم وأفزعوهم من خلال اطلاق العيارات النارية على رؤوسهم. وكانوا يمعنون النظر الى الطالبات الجريحات بغير ود.

 

وقد كنا ألتقينا سابقاً بالبرلمان الدانماركي في 2008 و 2009 ورفعنا المذكرات لنفس الشأن وهذه هي المرة الثالثة، وبدون ان تجلب زياراتنا هذه اي نتيجة حتى الان، رغم الوعود التي قطعتها ألدولة العراقية لكم عبر وزارتكم الخارجية أستناداً الى المذكرات المرفوعة من قبلنا، من أنها ستقوم باللازم وتصدر التعليمات للحفاظ على ارواح وحقوق المسيحيين في العراق.

 

ولذلك نريد ان نكون اكثر وضوحاً هذه المرة ونركز على مطاليبنا وشروطنا، وليعلم البرلمان الدانماركي من ان الوضع لم يصبح أفضل منذ أن شاركت الدانمارك في الحرب، والكرونات ( جمع كرون العملة الدانماركية) الثمينة القيمة المستقطعة من ضرائب المواطنين الدانماركيين لم يتم أستخدامها لخدمة وصالح المواطن العراقي. بل العكس تماماً أنها ساهمت معاً في خلق الظلم والاجحاف، المأسي والمجازر.

 

وتلك الكرونات الدانماركية القيمة يجب ان تساهم معاً مرة اخرى لتعديل البعض من الفشل والخيبة ألتي خلفتها في العراق.

 

شبابنا وطلبتنا من الاصول العراقية في كامل الدانمارك وأبتداءاً من ألبورك وضواحيها ونزولاً الى كوبنهاغن والمدن الدانماركية الاخرى ممتعضون جداً وغاضبون، ويريدون أن يظهروا أمتعاضهم ذلك لكم، عدم رضاهم وغضبهم، ورغبتهم في ان يحصلوا على وعد من البرلمان الدانماركي والحكومة لدعم أقرانهم الشباب المسيحي ـ الكلداني السرياني الاشوري في سهل نينوى لاجل أن يحصلو على جامعة لهم. وأن يتم منحهم الضمان بالامان، الحماية، أن يتاح لهم أنهاء دراساتهم، وأن تتوفر لهم فرص متساوية في التعيين مع ضمان التعيين أسوة بالاحزاب التي تمسك بزمام الامور والتي تطغي وتسيطر على العراق.

 

ونريد أيضاً أن يدعم الاتحاد الاوروبي مشروع ممكن أن نطلق عليه الجامعة الصيفية، حيث سنقوم بتحفيز كافة الطلبة والشباب المسيحي (ك س أش) والخريجين في دول الاتحاد الاوروبي أن يشاركوا في مشروع الجامعة الصيفية في سهل نينوى. والمشروع سيحتاج الى دعم من الدانمارك والاتحاد الاوروبي. المشروع سيعود أيضاً بالفائدة مستقبلاً لبلدان الاتحاد الاوروبي.

 

ونطلب من البرلمان التدخل لمساعدة المسيحيين (ك س أش) في العراق لاجل ان لايفقدوا جذورهم، لاجل ان يكون ممكناً لهم البقاء. ولاجل ان يكون ممكناً لنا في يوم ما أن نعود أيضاً الى وطننا. ونطلب من البرلمان أن يكون معنا في تحقيق النقاط التالية:

 

1 . أن يطالب معنا بالحماية الدولية للمسيحيين في سهل نينوى.

2 . أن يكون معاً لتدويل قضية معاقبة دول الجوار التي تقوم بتصدير الارهاب الى وطننا وتضخ المال السياسي لتقوم بالتغيير الديموغرافي في منطقة سهل نينوى من خلال ممارسة الارهاب ضد المسيحيين وحيث في النهاية يختار الكثير منهم أن يبيعوا بيوتهم ويتركوا العراق. وحيث ان المسيحيين وبسبب التهديد المستمر لايقوموا بشراءها بسبب عدم أستقرارهم نتيجة التهديدات لهم، فيقوم ألمسلمين من أصول شبكية اللذين يعيشون في قرى صغيرة حول سهل نينوى بعرض مبالغ طائلة لشراء بيوت المسيحيين الذين يبيعونها. وتصل بعض الاحيان الى عشرة اضعاف سعر البيت الحقيقي. النقود تأتي للشبك من عدة مناطق من أيران، السعودية، الحركة الوهابية وتركيا التي تدعم قائمة الحدباء ورأسها أثيل النجيفي في الموصل. أنه لمن الغريب والعجيب أن يكون القنصل التركي حاضراً دائماً في صورة المدينة مع أثيل النجيفي.

ولتركيا مشروع الذي تطمح من خلاله التغلفل مرة أخرى الى ولاية الموصل لتوأمة الموصل وسهله مع المدن التركية، حيث تم التحدث عن هذا المشروع سابقاً من خلال الصحف واثيل النجيفي كان عدة مرات في تركيا.

ومازال هناك تذمر كبير في الحكومة التركية منذ سقوط الامبراطورية العثمانية وحتى يومنا هذا، حيث الاتراك طالبوا بضم الموصل وكركوك الى تركيا بعد أن خسروا الحرب. وتركيا حتى يومنا هذا غير راضية من الطريقة التي قام بها ألحلفاء (الكتلة الفائزة) بتوزيع تركة الامبراطورية العثمانية بها.

وفي الوقت الذي قامت تركيا بمعالجة بعض الجرحى من الطلبة ذوي الاصابات الاكثر خطورة لذر الرماد امام العيون، كانت في الجانب الاخر تقصف كامل الشريط الحدودي الشمالي لوطننا على تخوم كردستان بالاشتراك مع الجارة أيران.

 

نحن قلقين من أنه ربما هذه المجزرة الجديدة ضد الطلبة المسيحيين الابرياء في الموصل كانت نوع من ألثأر لتركيا ضد الاقرار بمجازر سيفو في البرلمان السويدي ضد المسيحيين في تركيا حينها، وضد تطور مثل هكذا مواقف مشابهه ضد تركيا في الاتحاد الاوروبي، حيث أنه الكثير من البلدان الاوروبية تعني أنه على تركيا الاعتراف بالمجازر السابقة ضد المسيحيين في امبراطورية العهد الماضي التركية قبل ان يتم قبولها عضوة في الاتحاد الاوروبي.

 

وأيران تزج نفسها في وسط وجنوب العراق من خلال القوى الشيعية وقريباً لن يكون هناك سوى بعض المئات المتبقية من المسيحيين في الجنوب، وبعض مئات الالاف منهم في بغداد وضواحيها. وممكن القول أن ايران هي التي تقوم بقيادة العراق في الواقع بالتشاور والتعاون مع كل من سوريا وتركيا واللذين يقسمون مناطق القوة وألنفوذ بينهم.

 

3. ونطالب ان يكون الاتحاد الاوروبي والدانمارك معاً لبناء قرى عصرية على تخوم القرى المسيحية المتواجدة حالياً في شمال العراق وسهل نينوى، وأن تضمن من أن هذه القرى ستكون في ديمومة وذو وظائف ويكون لها أدارة، دراسة، تعليم، وطبابة، أن تكون منتجة وخصبة صالحة للزراعة وتضمن الجانب الامني، لاجل ان تقوم بنقل اللاجئين المسيحيين المتواجدين في دول الجوار وتوطينهم في القرى العصرية الجديدة، وبأشراف كامل من الامم المتحدة، ألاتحاد الاوروبي الى أن يتم تهيئة كادر محلي مسيحي لادارة الوحدات الجديدة.

 

4 . أن يقوم الاتحاد الاوروبي بدعم مشروع طويل الامد لاجل تأهيل كادر متعلم وذو خبرة، لاجل ان يكون بمقدورهم قيادة الوحدات القروية العصرية الحديثة بشكل مستقل، فعال وتقني عالي.

5 . أن يقوم الاتحاد الاوروبي والدانمارك بدعم المؤسسات والاحزاب المسيحية المتواجدة على الساحة، لاجل ان يكون بمقدورهم الاخذ على عاتقهم زمام أمورهم بأنفسهم.

 

6 . أن يقوم الاتحاد الاوروبي والدانمارك بدعم مشروع تعليم وتأهيل كادر من الحراس ووحدات دفاعية التي ستقوم بحماية القرى وحراستها.

 

7 . أن يضمن الاتحاد الاوروبي والدانمارك حصة المسيحيين (ك س أش) من أجمالي الدخل الوطني العراقي والذي سيجري أستخدامه لاجل تمويل وأعادة تأهيل حياة ألمسيحيين مرة أخرى في سهل نينوى وشمال العراق و كردستان، وفي كافة الاماكن وباقي المناطق من العراق حيثما يوجد وكان المسيحيين متواجدين فيها.

8. أن يضمن الاتحاد الاوروبي والدانمارك بأن يتم تعويض كافة المسيحيين اللذين هُجروا من بيوتهم ومنازلهم ووظائفهم وأراضيهم وفقدوا أعضاء في العائلة في عموم العراق.

 

9 . أن يقوم الاتحاد الاوروبي والدانمارك بالضغط على الحكومة العراقية لتقوم بتخصيص نسب ثابتة للمسيحيين من حقوق الملكية العامة للارض في كافة المدن والقصبات والضواحي والقرى في عموم العراق وخصوصاً في المناطق خارج اقليم كردستان. وأعادة تأهيل نسيجها ومحتواها ألقومي (كلداني سرياني أشوري) المسيحي مرة أخرى.

 

10 . أن يقوم الاتحاد الاوروبي والدانمارك بدعم مشروع طويل الامد لبناء جسر بين المسيحيين (ك س أش) في المهجر والوطن  لمساعدتهم للعودة الى وطنهم مستقبلاً، من خلال تحفيزهم للمشاركة في مشاريع أعادة البناء، وفي نفس الوقت أن يحتفظوا بحقهم في العودة الى بلدان الاتحاد الاوروبي تلك التي حصلوا على اللجوء فيها سابقاً، أذا لم يحالفهم الحظ في أن يندمجوا ويتأقلموا مرة اخرى في وطنهم الام خلال 10 سنوات على سبيل المثال.

 

ولذلك قبلنا بعرضكم في اللقاء معكم الثلاثاء 25 5 2010

 

وعليه سنقوم بتأجيل فعاليتنا التي كنا نزمع القيام بها والتي كانت تتضمن تسيير قطار من اقصى الشمال الدانماركي وعبر كافة المدن الدانماركية الرئيسية وصولاً الى العاصمة كوبنهاغن وهناك حيثما تقيم الجالية المسيحية والعراقية للتحشيد والدعم ضد أعمال الارهاب التي تطالنا.

وخطتنا كانت عندما نصل الى كوبنهاغن أن نقوم بمسيرة الى البرلمان وسنعتصم لثلاث الى اربع ساعات في البرلمان الى ان نحصل على وعد من أن البرلمان الدانماركي سينظر بجدية الى مطاليبنا ورغباتنا وأن يقوموا بطرحها في الاتحاد الاوروبي، وأن يتم منحنا الضمان لتنفيذ مطاليبنا، من أن الاتحاد الاوروبي سيقوم بأيجاد حل لحماية المسيحيين في العراق.

وسيتوقف القطار في كل محطة ومدينة من 5 ـ 15 دقيقة وسيعتمد على الشباب اللذين سيلتحقون بقطار التضامن مع الشعب المسيحي (ك س أش)  من كل مدينة، وسنقوم بتوزيع المناشير على ارصفة القطار وهكذا سينطلق القطار الى المحطات الاخرى.

وسنقوم بتحريض الشعب الدانماركي، الطلبة والشباب الى التظاهر وألعصيان ضد الصمت المطبق الذي يلتزمه كامل الغرب والدانمارك ضد مجازر المسيحيين. أذ انهم حتى ولايرفعون أي أصبع تلويح بوجه تلك البلدان التي تقف وراء مجازر المسيحيين في العراق.

وسنقوم بدعوة الصحف ومحطات التلفزيون. وسنقوم بنقل وقائع التظاهرة مباشرة من القطار عبر الفيس بوك ونطلب تضامن ودعم الجميع. وسندعي من 1 ـ 3 قسسة معاً. وسنقوم بالصلاة، وترتيل المدائح وغناء أغانينا القومية والوطنية.

وسيشارك طلبة عراقيين ودانماركيين وتلاميذ وكبار في يوم التضامن هذا.

 

ألدانمارك جزء من قوات التحالف، ويعرف جيداً تلك البلدان التي تدعم الارهاب المنظم في العراق.

 وقوات التحالف التي شنت الحرب على العراق باتوا يعرفون جيداً ماهو المخزى من هذه الرسائل التي يرسلها أعداءهم وغرمائهم اليهم من خلال العمليات الارهابية في العراق عبر الاجساد والدماء المسيحية.

 

لذلك نود سماع رأيكم في مطاليبنا قبل التهيئة للتظاهر والاعتصام.

وقد تم وعدنا من أن مذكرتنا سيتم طرحها على كامل أعضاء اللجنة الخارجية في البرلمان التي ستتبنى حلول ومقترحات وتقوم بعد ذلك بطرحها على كامل اعضاء البرلمان في جلساته المنعقدة للتصويت، وسيتم رفعها الى الاتحاد الاوروبي.

وأوضح الاخ كمال قريشي من أن الحزب الاشتراكي الشعبي الذي هو في المعارضة، كانوا دائماً ضد الحرب منذ بدايتها، وحذروا من مغبة عواقبها ومن ان الامور لاتُحل بالحرب.  

 

مع تحيات

المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في الدانمارك

25 5 2010

       



















أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.7657 ثانية