المطران الدكتور افاك اسادوريان رئيس طائفة الارمن الارثوذكس في العراق يلقي موعظه في قداس كنيسة الصليب المقدس في عنكاوا      بحضور ورعاية سيادة المطران مار بشار متي وردة ... أمسية تراتيل الميلاد (شلم ليخ) في كنيسة ام المعونة/ عنكاوا      بوتين يتعهد بحماية مسيحيي الشرق الأوسط      قداسة البطريرك افرام الثاني يزور الأردن بمناسبة عيد الغطاس الشرقي      رئيس الوزراء باشينيان يزور كنيسة الأربعين شهيد الأرمنية بميلانو ويلتقي ممثلين من المجتمع الأرمني      توفيق بعقليني رئيس "منظمة الدفاع عن المسيحيين": لبنان الملاذ الآمن الأخير للمسيحيين في الشرق الأوسط      رئيس طائفة الارمن الارثوذكس في العراق المطران الدكتور آفاك اسادوريان يقوم بزيارة رعوية الى محافظة كركوك      ’عون الكنيسة‘ تواصل ’صبغ‘ العالم بالأحمر لأجل المسيحيين المضطهدين      وفد من المكون الإيزيدي يزور البطريركية الكلدانية      غبطة البطريرك يونان يستقبل وفداً من جماعة عائلة قلب يسوع الأقدس في سوريا      عائلات تركية تنتحر بالسم "السريع".. ما الأسباب؟      البيت الأبيض: ترامب يريد محاكمة في مجلس الشيوخ      تعرف إلى أصغر خريج جامعة يرتقبه العالم      مارادونا "فعلها" بعد يومين فقط      اللبن الزبادي وسرطان الرئة.. دراسة "بالغة الأهمية" للمدخنين      البابا فرنسيس: جميعنا تلاميذ مرسلون عندما نقرّر أن نكون جزءًا حيًّا من عائلة الرب      الكشف عن تفاصيل جديدة تتعلق بإقالة بوتشيتينو من توتنهام      العلماء يعثرون على الطريق المؤدية إلى جبل الهيكل والتي بناها بيلاطس البنطي      البابا فرنسيس يصل إلى تايلاند المحطة الأولى من جولته الآسيوية      العراق.. انتشار للجيش قرب المدارس لمنع المظاهرات
| مشاهدات : 634 | مشاركات: 0 | 2019-06-16 12:32:34 |

ثنائية الأقطاب يصب في صالح الدول المارقة ويؤدي الى الحرب الباردة

قيصر السناطي

 

مما لا شك فيه ان الفارق بين الدول العظمى والدول النامية كبير جدا من حيث القوى العسكرية والتكنلوجية والأقتصادية ومن حيث التأثيرعلى الأحداث في العالم، وهذا الفارق يجعل من الدول الصغيرة المارقة تحتمي بالدول العظمى التي تمتلك قدرات كبيرة من حيث التاثير على سير الأحداث في العالم، واليوم والعالم يعيش في تعقيدات كثيرة بسبب المصالح الأقتصادية وبسبب التكتلات الدولية والأقليمية، التي تهدد بحروب وكوارث على العالم.

لذلك نشاهد ان دول المارقة تقوم بتهديد السلم العالمي من خلال محاولة امتلاك اسلحة دمار شامل كما هو الحال الأن مع كوريا الشمالية ومع أيران، ومع ان جميع الدول العظمى تدرك مدى خطورة امتلاك هذه الدول للسلاح النووي ، ولكن تقوم بحمايتها من العقوبات الدولية لأسباب كيدية وتخريبية من اجل الحصول على مكاسب اقتصادية ومن اجل الحصول على مساحة اكبر للنفوذ، وهذا هو الحاصل الأن مع كوريا الشمالية التي تساندها الصين ومع ايران التي تساندها روسيا وهذه المحاور اصبحت متحالفة الى حد ما من اجل افشال الضغط الأمريكي على هاتين الدولتين لمنعهم من الحصول على السلاح النووي، اما اوروبا الحائرة بين المصالح الكبيرة مع الولايات المتحدة وخطر الصواريخ والسلاح النووي الأيراني في المستقبل، فأن موقفها متردد وغير واضح، من جهة لا ترغب ان ترى ايران نووية ومن جهة ثانية لا تريد خسارة صداقتها مع امريكا الحليفة في الناتو، وفي هذه الأيام اصبح تقارب جديد بين الصين وروسيا وأيران.

اما تركيا تريد ان تتقارب مع الروس من اجل مكاسب في سوريا اضافة الى رغبة اردوغان في اللعب دور السلطان العثماني محاولا ان يلعب دور اقليمي اكبر وكذلك لكي يكون زعيم اسلامي اخواني وهذا ما لا تسمح به الولايات المتحدة الأمريكية،لذلك فأن محاولة انشاء قطب اخر موازي الى القطب الأمريكي جاري على قدم وساق.ان الرئيس دونالد ترامب يستطيع ان يوقف تكوين محور معادي للولايات المتحدة الأمريكية، عن طريق حل المشاكل التجارية مع الصين وتحسين العلاقة مع الروس، لكي يتم حل مشكلة السلاح النووي الكوري  الشمالي.

اما ايران سوف ترضخ للمطالب الأمريكية عندما تفقد الدعم الروسي والصيني،وكذلك يمكن حل المشاكل الدوليىة الحالية والمستقبلية.ان عقلاء الدول العظمى يدركون جيدا ان السماح للدول المارقة بأمتلاك اسحلة الدمار الشامل يعني ان السلم العالمي سوف يكون في خطر كبير، والدليل ان صدام قبل ان يمتلك السلاح الذري اخذ يهدد بحرق نصف اسرائيل، اما ايران فقد هددت بتمدير اسرائيل وهي تتدخل في الدول الأقليمية بشكل سافر وكبير، وكذلك كوريا الشمالية التي هددت اليابان والولايات المتحدة بالصواريخ العابرة للقارات قبل لقاء ترامب مع الرئيس الكوري الشمالي،ان بوادر الحرب الباردة قادمة اذا لم يتم حل بعض المشاكل مع الدول العظمى.وأن ثنائية الأقطاب قد تتكون على المدى المتوسط او البعيد اذا غاب التفاهم بين امريكا مع الدول العظمى،ان لقاء رؤساء دول العشرين في اليابان نهاية هذا الشهر سوف تتوضح الصورة حول مستقبل العلاقات بين امريكا والأقطاب المنافسة لها وهي الصين وروسيا.

ان الوضع في العالم يتجه نحو التصعيد بسبب الأوضاع المتأزمة في منطقة الشرق الأوسط، الا اذا حدث تقارب بين الولايات المتحدة مع الروس ومع الصين اما تركيا وايران وكوريا الشمالية سوف  يخضعان للمطالب  الدولية اذا خسروا الدعم الصيني والروسي،أن السياسة الكيدية التي تنتهجها  الصين وروسيا سوف تكون وبالا على السلم والأمن في العالم  على المدى المتوسط والبعيد.وان غدا لناظره لقريب.....











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.9668 ثانية