نيافة الأسـقف الجليل، مار عبد يشـوع أوراهام، يلتقي كاهن وأعضاء كافة لجان رعية الكرسـي      احتفالية جمعية الرحمة السنوية بمناسبة عيد الام      أحتفالية جمعية الرحمة السنوية بمناسبة عيد الام      المسيحيون العراقيون بين خطر عودة داعش والإنقراض التام      خطاب البابا إلى البطاركة والأساقفة المشاركين في لقاء: "المتوسط حدود سلام" في باري      اختتام لقاء الاساقفة في باري بحضور البابا فرنسيس والاحتفال بالقداس      بعد معركة دامت سنوات عديدة محكمة بفلوريدا تقرر: الصليب سيبقى      الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تصل إلى القرى المهمّشة والتي لم تصلها المنظّمات الدولية      تجمع عائلي بمناسبة ذكرى عيد القديس فارتان ماميكونيان / بغداد      أمام كنيسة دمّرها داعش والتحالف الدولي، المسيحيّون يبعثون رسائل الأمل بجمعة الموتى      بينها كورونا.. مجلس وزراء كوردستان يجتمع لمناقشة جملة ملفات      كورونا ينشر الرعب في النجف.. تعطيل مدارس وإغلاق مطار واحتجاجات على الحجر قرب مناطق سكنية      أخيرا.. البرلمان الصيني يتبنى "القرار المنتظر" بشأن كورونا      كوردستان تغلق المعابر الحدودية مع ايران      انفراجة نسبية بأزمة تشكيل حكومة علاوي رغم غياب الاتفاق على موعد الجلسة البرلمانية      الكويت والبحرين يعلنان أول إصابات بفيروس كورونا      بعد 76 عاما.. حل لغز 3 مقاتلات أميركية أسقطها اليابانيون      ملعب مركز شباب سيد حمد يختتم بطولة الصداقة والسلام بتلاحم مجمتعي رائع      رسالة الصوم الكبير 2020 لغبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان      إغلاق 12 مذخراً في أربيل لرفعها أسعار الكمامات والمستلزمات الطبية
| مشاهدات : 903 | مشاركات: 0 | 2020-01-04 12:24:43 |

العراقيّون وترامب و(وقت الحرّيّة)

جاسم الشمري

 

 

(لملايين المواطنين العراقيّين الذين يرغبون في الحرّيّة، ولا يريدون الهيمنة والسيطرة عليهم من قبل إيران: هذا هو وقتكم)!

بهذه الكلمات خاطب الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب العراقيّين في الساعات الأخيرة من العام 2019 عبر موقع (تويتر)، فما هي غايات هذه التغريدة الانقلابيّة التي وجّهت للعراقيّين؟

التغريدة جاءت بعد ساعات من اقتحام عناصر الحشد الشعبيّ للمنطقة الخضراء، ومحاولتهم لدخول السفارة الأمريكيّة المحصّنة، وأيضاً بعد (24) ساعة من هجوم أمريكيّ على معسكرات لـ(حزب الله العراقيّ) في العراق وسوريا خلّفت عشرات القتلى والجرحى، وأيضاً بعد ثلاثة أشهر من المظاهرات الشعبيّة التي تعمّ كافّة مدن الجنوب والعاصمة بغداد، والمطالبة بتغيير النظام القائم في العراق!

الأحداث المتسارعة في العراق خلال الساعات الأخيرة من العام 2019 لا ندري كيف ستجعل شكل الوطن في العام 2020، وهل ستدخل العراق في أُتون محرقة جديدة ستحرقه بلهيب أحداثها الملتهبة، وستقود لتغيير مرتقب، أم ستبقي البلاد على وضعها غير السليم القائم؟

وفي ساعة مبكرة من فجر اليوم الجمعة ظهرت أولى نتائج تغريدة الرئيس ترامب وذلك باستهداف ومقتل قاسم سليماني، قائد جيش القدس الإيرانيّ، و(أبو مهدي المهندس) نائب رئيس هيئة الحشد الشعبيّ في العراق، وذلك عبر استهداف سيّارتهما بطائرة أمريكيّة بدون طيّار بعد خروجهما من مطار بغداد الدولي بدقائق معدودة!

هذه التطورات جاءت بعد الهجوم الذي نفّذته (المليشيات) ضدّ المعسكر الأمريكيّ في كركوك، قبل خمسة أيّام، وقتل فيه مقاول أمريكيّ وأصيب أربعة آخرين، وبسببه شنّت واشنطن هجماتها الجوّيّة على معسكرات (حزب الله العراقيّ) في العراق وسوريا، وخلّفت عشرات القتلى والجرحى، وهجوم كركوك لا ندري ما هي مبرّراته، وهل منفّذوه يرفضون التواجد الأجنبيّ في العراق؟

فإن كان الجواب: نعم، نقول: هذه القوّات ليست جديدة، وشاركت مع الحشد في معارك الأنبار والموصل وغيرهما فلماذا لم يهاجمونها حينها؟

وعليه أتصوّر أنّ الذين نفّذوا هجوم كركوك جاءتهم أوامر خارجيّة عُليا بضرورة خلط الأوراق للدفع باتّجاه ترجيح الكفّة الإيرانيّة في حالة الحرب واللاحرب القائمة مع واشنطن!

عموماً، ومع الساعات الأخيرة من العام 2019، والأولى من العام 2020 توالت في العراق تطوّرات كبيرة وخطيرة تمثّلت بمحاولة المئات من عناصر الحشد الشعبيّ - يتقدمهم فالح الفياض رئيس هيئة الحشد، ومعاونه أبو مهدي المهندس، وقيس الخزعلي زعيم مليشيا عصائب أهل الحقّ- اقتحام السفارة الأمريكيّة إلا أنّ التحصينات الكبيرة حالت دون ذلك، وتمكّنوا من إلحاق أضرار بالغة بالبوّابات والمداخل الخارجيّة للسفارة!

مليشيا (حزب الله العراقيّ) المستهدفة في الهجوم الأمريكيّ هم جزء من هيئة الحشد الشعبيّ التي يقال، وبموجب تصريحات الحكومة وزعماء الحشد، إنّهم جزء من المؤسّسة العسكريّة العراقيّة!

وبالمقابل فإنّ وزارة الدفاع الأمريكيّة تقول إنّ تواجدهم في العراق هو بموجب اتّفاق مع حكومة بغداد؛ وعليه كيف يمكن تفهّم هذه الجدليّة غير الواضحة، والمتمثّلة بوجود قوّات تابعة لحكومة بغداد (اقصد الحشد الشعبيّ) وتنفّذ هجمات على قوّات موجودة في البلاد بموجب اتّفاق مع حكومة بغداد، فهل حكومة عادل عبد المهدي على علم بذلك، أم أنّ الحشد قوّات طفيليّة تقتات على موازنات العراق، ولا تعمل لمصلحة الوطن والمواطن؟

تداعيات التطورات الأخيرة في العراق لم تنته بعد، وربّما ستقود إلى تغيّير شكل نظام الحكم القائم في البلاد استناداً على تغريدة الرئيس ترامب!

وأيضاً، ربّما، ستضغط القوى المؤيّدة للطرف الثالث للدفع باتّجاه طرد السفير الأمريكيّ من العراق، وهنا ستبدأ الضربة الأمريكيّة الدبلوماسيّة عبر عودة العراق إلى الفصل الثالث، وهذه هي النقطة التي يمكن أن تساهم في ترتيب الحالة العراقيّة ثانية وتعيد القطار العراقيّ إلى سِكّته الصحيحة!

ردود الأفعال العمليّة على الهجوم الجوّيّ الأمريكيّ، لم تظهر حتّى الساعة، والساعات القليلة القادمة حبلى بالأحداث وردود الأفعال التي لا يمكن توقّع شكلها بسهولة!

التطورات الأخيرة تدلّ على أنّ القوى الشرّيرة تحاول نقل الحرب بالنيابة ما بين طهران وواشنطن إلى أرض العراق، وهذه المحاولات لا تخدم المصلحة العراقيّة العليا بل على خلاف ذلك هي نوع من الدمار التدريجيّ للعراق وجعله ضحيّة لصراع لا ناقة له فيها ولا جمل!











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.0158 ثانية