مسرور البارزاني يناقش التعايش المشترك بإقليم كوردستان مع بابا الفاتيكان      وصول البطريرك ساكو الى روما للمشاركة في اجتماع أساقفة البحر الأبيض المتوسط      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي تزور قرية اينشكي      غبطة البطريرك يونان يستقبل رئيس الأساقفة الأعلى للكنيسة الروثينية الكاثوليكية في الولايات المتّحدة      اضطهاد المسيحيين ينتقل من أفريقيا الى أسيا      أمنستي تتهم إيران بارتكاب جرائم ضد البهائيين والمسيحيين والعرب      الكاردينال ساندري: منطقة المتوسط يجب أن تكون جسرًا للعالم      محافظ نينوى نجم الجبوري: عودة 79عائلة مسيحية الى سهل نينوى      بطريركية السريان الكاثوليك الأنطاكية تحتفل بالذكرى السنوية الحادية عشرة وبدء السنة الثانية عشرة لتنصيب وتولية غبطة البطريرك يونان على الكرسي البطريركي الأنطاكي      افتتاح متحف في مصر لتخليد ذكرى الشهداء الأقباط الذين ذبحهم "داعش" في ليبيا      العراق يشمل اقليم كوردستان في تطبيق الخطط الزراعية      الولايات المتحدة وطالبان على وشك توقيع اتفاق تاريخي في قطر      وفد إقليم كوردستان في بغداد يواصل اجتماعاته حول تشكيل الحكومة العراقية الجديدة      لقطات من الزنزانة تكشف خطأ مخيفا.. والثمن 4.5 مليون دولار      هالاند.. مراهق يتحول إلى وحش في "ليالي الأبطال"      البابا فرنسيس: سنة في الرسالة لدبلوماسيي الكرسي الرسولي      مسرور بارزاني يجتمع مع رئيس الوزراء الايطالي      فؤوس وأسلحة ووضع البلاد في أجواء حرب أهلية! تفاصيل جديدة عن مخطط لمهاجمة مساجد ولاجئين بألمانيا      العلماء حائرون.. عقار للإيدز لمواجهة كورونا      فضيحة مدوية في برشلونة: "خطة شيطانية" لتشويه ميسي
| مشاهدات : 811 | مشاركات: 0 | 2020-01-29 09:25:05 |

البابا فرنسيس: لا لمسيحيين بدون فرح

 

عشتار تيفي كوم – اذاعة الفاتيكان/

"لا يجب أن نخجل أبدًا من أن نعبّر عن فرح اللقاء بالرب" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح اليوم الثلاثاء في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان وأكّد الحبر الأعظم في هذا السياق أن الإنجيل يسير قدمًا فقط بفضل مبشرين مُفعمين بالحياة والفرح.

شعور الفرح بكوننا مسيحيين هو الموضوع الذي تمحورت حوله عظة قداسة البابا فرنسيس في القداس الإلهي الذي ترأسه صباح يوم الثلاثاء في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان، والتي استهلها انطلاقًا من القراءة الأولى التي تقدّمها لنا الليتورجية اليوم من سفر صموئيل الثاني الذي يخبرنا عن فرح داود وشعب إسرائيل من أجل عودة تابوت الله إلى مكانه أي إلى هيكل أورشليم.

قال الأب الأقدس كان تابوت الله قد سُرق ولدى عودته كان هناك فرح كبير للشعب. لقد شعر الشعب أن الله كان قريبًا منه ولذلك أقام احتفالاً، ومعه الملك داود الذي كان يَرقُصُ بِكُلِّ قُوَّتِهِ أَمامَ الرَّبّ، ثم ذبح الشعب ثَورًا وَكِبشًا مُسَمَّنًا، وَأَصعَدَ داوُدُ وَجَميعُ آل إِسرائيلَ تابوتَ الرَّبّ، بِالهُتافِ وَصَوتِ البوق.

تابع الحبر الأعظم يقول لقد كان هناك عيد: فرح شعب الله لأنّ الله كان معهم. أما داود فكان يرقص. رقص أمام الشعب معبِّرًا عن فرحه بدون أن يخجل، إنّه الفرح الروحي للقاء مع الرب: لقد عاد الله بيننا وهذا الأمر يمنحنا فرحًا كبيرًا. إن داود لم يفكّر أبدًا أنّه الملك وأنّه ينبغي عليه أن يكون بعيدًا عن الشعب لكونه جلالة الملك، لا... لقد كان داود يحب الرب وكان سعيدًا لحدث حمل تابوت الله، وقد عبّر عن سعادته وفرحه بالرقص ولكنّه كان بالتأكيد يغنّي أيضًا كجميع الشعب.

بعدها لحظ البابا فرنسيس أنّ هذا الأمر قد يحصل لنا نحن أيضًا بأن نشعر بالفرح عندما نكون مع الرب، وبما في الرعايا قد يحتفل الناس أيضًا. وتحدث الأب الاقدس في هذا السياق عن حدث آخر في تاريخ شعب إسرائيل عندما تمّ العثور على كتاب الشريعة في أيام نحمي وفي تلك اللحظة أيضًا بكى الشعب من الفرح فيما كان يتابع احتفالاته.

أضاف الأب الأقدس يقول يتابع نص النبي صموئيل واصفًا عودة داود الى بيته حيث كانت موجودة إحدى زوجاته، ميكال ابنت شاول. فاستقبلته بازدراء واحتقار. لأنّها وإذ حين رأت الملك يرقص شعرت بالخجل منه ووبخته قائلةً: "ألا تشعر بالخجل من الرقص بهذه الطريقة المهينة كواحد من الشعب؟". إنه الاستهزاء الديني تجاه عفوية الفرح مع الرب. أما داود فقد شرح لها: "أنظري، كان الهدف بدافع من الفرح. الفرح بالرب لأننا أعدنا تابوت الله إلى بيته" أما هي فكانت تستهزئ. ويخبر الكتاب المقدس أنَّ ميكال لم تُرزق بأبناء لهذا السبب. إنَّ الرب قد عاقبها. وتابع الأب الأقدس يقول: عندما يغيب الفرح في المسيحي، يكون ذلك المسيحي عقيمًا، عندما يغيب الفرح في قلوبنا تغيب أيضًا الخصوبة.

تابع قداسة البابا مشيرًا إلى أن التعبير عن الحفلة لن يكن روحياً فقط بل أصبح أيضًا مشاركة. فداوود في ذلك اليوم بعد البركة، قد قام بتوزيع "جَردَقَةَ خُبزٍ وَقِطعَةَ لَحمٍ وَقُرصًا"، لكي يذهب كلُّ واحد ويحتفل في بيته.  وتابع الأب الأقدس يقول إنَّ كلمة الله لا تخجل من الاحتفال، وأضاف صحيح أن خطر الفرح أحيانًا هو الذهاب أبعد والاعتقاد بأنّه كل شيء، ولكن لا، لأنّ هذا هو جوّ الاحتفال. بعدها ذكر الحبر الأعظم بأن القديس بولس السادس في الإرشاد الرسولي "إعلان الإنجيل" يتحدث عن هذا الجانب ويحث المؤمنين على التحلّي بالفرح.

وختم البابا فرنسيس عظته بالقول إنَّ الكنيسة لن تمضي إلى الأمام، والإنجيل لن يمضي إلى الأمام مع مبشّرين مملّين وتعساء. لا! يمكن للكنيسة أن تسير قدماً فقط مع مبشرين فرحين مُفعمين بالحياة. وبالتالي علينا أن نتحلّى بالفرح في استقبال كلمة الله، وفرح أن نكون مسيحيين، وفرح أن نسير قدماً والقدرة على الاحتفال من دون أن نشعر بالخجل وبدون أن نكون كتلك السيّدة ميكال، مسيحيين رسميين ومسيحيين سجناء للرسميات.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.2628 ثانية