الفاتيكان نيوز: أهمية الحضور المسيحي في العراق      بدء إعداد الخطط لبناء "نسخة سورية" عن كنيسة آيا صوفيا بدعم روسي      تواصل الاعتداءات التركية في شمال العراق وفرار سكان أكثر من 160 قرية من بينها قرى مسيحية      البطريرك ساكو يستقبل الدكتورة مارلين أويشا هرمز من أمانة شبكة الإعلام العراقي      قداسة سيدنا البطريرك يستقبل وفدًا من الرابطة السريانية برئاسة الأستاذ حبيب أفرام      اهالي الموصل يطالبون باعمار كنيسة حوش البيعة بالمنطقة القديمة لتشجيع المسيحيين على العودة      البطريرك ساكو يستقبل السيد صفاء هندي، مستشار السيد رئيس الوزراء العراقي      البطريرك الراعي يدعو إلى إقامة الصلوات في ذكرى مرور أسبوع على فاجعة بيروت      المرصد الآشوري يحيي يوم الشهيد الكلداني السرياني الآشوري بقداس وحفل تأبيني في مدينة لينشوبينغ السويدية      وفد الحكومة الأرمينية يلتقي بقداسة كاثوليكوس بيت كيليكا الكبير آرام الأول في بيروت      العراق.. تسجيل 53 حالة وفاة و3841 إصابة بفيروس كورونا      انفجار بيروت يعصف بأبنية أثرية شاهدة على تاريخ لبنان      اكتشاف فيروس كورونا في أجنحة دجاج مجمدة      دوري أبطال أوروبا: باريس سان جرمان يبلغ نصف النهائي للمرة الأولى منذ 25 عاما      حكومة إقليم كوردستان مستاءة من مماطلة بغداد في إرسال الرواتب: لم نبق أي مسوّغ دستوري إلا وقدمناه      ماذا يجري في قاعدة "بلد" العراقية؟.. مقاتلات الـ"إف-16" عاجزة عن المهام القتالية      فرنسا تنشر مقاتلات بالمتوسط وتجري تدريبات مشتركة مع اليونان      تهنئة غبطة البطريرك مار روفائيل ساكو بعيد كنيسة انتقال العذراء مريم بغداد _المنصور      دراسة جديدة: القطب الشمالي يذوب بسرعة أكبر مما كان يُفترض      سخاء يغيّر الحياة في أرض يسوع
| مشاهدات : 454 | مشاركات: 0 | 2020-06-28 09:42:14 |

بين الغباء والافتراء

سيف اكثم المظفر

 

 

تسارعت الحياة بخطوات كبيرة لم يستطع معظم البشر مجاراتها، واتسعت الى مديات كاد الإنسان أن يفقد عقله بمجرياتها، مع ثورة الشبكة العنكبوتية الى الكيبل الضوئي فالإرسال اللاسلكي، حتى بات كل شيء ينقل بالصوت والصورة.

طلبت ابنتي، وهي بالكاد تلامس السادسة من عمرها، أن تجد طريقة لمحادثة صديقاتها وبنات خالتها بشكل مباشر، وهي ترسم بمخيلتها فتحة هلامية تستطيع من خلالها ارسال واستلام والكلام مع من تريد، والانتقال من وإلى هذه الفتحة، عندها دخلت في بحر التفكير، وقلت هل ممكن ان يحدث هذا؟!

تشير السنوات السابقة أن كل شيء كان مستحيلا، وبمثابة معجزة قد حصل بالفعل.. بل وقد فاق كل التصورات من مكتبات بملايين الكتب تستطيع حملها في هاتفك، الى دخول الأسواق والشراء والبيع وانت لم تتحرك من سريرك، هل اصبح كل شيء سريع كالبرق؟! 

بعض العقول لم تستوعب ما يجري من حولها فهي ما زالت تعيش في زمن الشاحنة السلكية، ولا تعرف ان هناك شاحنة لاسلكية، بل وهناك سيارات ذاتية القيادة، وطائرات تعمل بالموبايل دخلت الخدمة.. 

عالم السياسة والإعلام أخذ نصيبه من هذا التطور العظيم، وزاد عليه بالمكر والخداع، حتى تفوق بالشر والحروب والانتقاص والابتزاز.. هكذا استثمر الإعلام السياسي كل ما وصله من تكنولوجيا، فراح يفبرك ويشوه ويزيف ما يشتهي.. ومع هذا التطور، صنع له أدوات يوفر بها ويضمن وصولها الى كل المستويات، حتى ادمن الناس مواقع الخداع والتظليل، واطلق عليها اسما خادعا وشفافا يستهوي الجميع، فصارت مواقع التواصل الاجتماعي. 

هي ليست كذلك بالحقيقة، فهي أقرب الى مواقع التفاهة والسذاجة وتسطيح المجتمعات، باعطاء كل من هب ودب منبرا وسماعة، وجعله منتجعا للشذوذ والغرور والرأي المفخخ، تحت لافته حرية التعبير، أو حرية بما يشتهي مارك؟!

سوقت بشكل ذكي، الى مجتمعات العالم الثالث، واخذت تسوقهم بما تشتهي وأصبحت لمن يدفع أكثر، هو اللاعب الأقوى، حتى اغرت عباد المال والسياسة و أنتجت فيالق من الجيوش الالكترونية، تعمل على ابتزاز وتشويه وتسفيه رأي العامة، مرة تضرب وتشكك في عقائدهم ومرة اخرى في وطنيتهم، حتى آخرها حرفت انتماء من ضحى بدمه وماله ونفسه، هنا برزت قوة هذه الأسلحة ومدى تأثيرها.

عامل الذكاء، هو العامل الحاسم في صياغة رأي العامة وزجهم في منابع الصراع والخلاف، وتوجيهها بما ينسجم مع الخطط وتوجهات المخططين، نجح إعلام العدو في صناعة وهم الانتصار، حتى ظن الجميع أنهم خارقون، ليأتي رجال من الحشد، وازاحوا تلك الأوهام، بنصر عظيم، خطف الأنظار، واشعل مواقع التزييف بحقيقة الرجال وثمرة الانتصار.

تقدم التكنولوجيا ومع كل تحديث ينطلق العالم بوجه جديد، وما يحدث داخل الإعلام الحكومي هو طفرة نوعية في كيفية صناعة الأخبار، وتسويقها وجعلها حدث ترند مناطقي ثم استثمار هذه الأحداث، بما ينسجم مع خفايا الدولة وبرامجها المعلنة وغير المعلنة أصبح الفريق الإعلامي ناضج جداً، بما يسمح له بصناعة حدث ثم تفجير حدث آخر، ثم استهدافه بحدث اكثر، بعدها يتم تسويقه بساحة أعدت مسبقاً.

كتاب "دور الصدفة والغباء في تغيير مجرى التاريخ" في أحد فصوله، يتحدث عن حرب الخليج سنة 1990، كان الجانب الأمريكي يصور بعض الهجمات والقتال في السعودية وبثها على أنها في العراق، وهكذا صنعت الجزيرة في حربها على القذافي، وكذلك صنعت العربية في الخوذ البيضاء في سوريا، نعم إنها حرب الإعلام.. وينتصر  فيها المخادعون ويصدقها السذج ويسوقها الأغبياء والجهلة.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.5977 ثانية