مراسم استقبال البابا فرنسيس في العراق      بابا الفاتيكان يصل بغداد ويبدأ زيارة تاريخية الى العراق      نيجيرفان بارزاني: آمل أن تعزز الزيارة التاريخية للبابا التعايش السلمي في العراق      البابا فرنسيس يغادر روما متجها إلى العراق      البابا فرنسيس: أتوق إلى لقائكم ورؤية وجوهكم وزيارة أرضكم، مهد الحضارة القديمة والرائعة      البابا في زيارة تاريخية اليوم الجمعة إلى العراق رغم الوباء والاضطراب الأمني      غبطة البطريرك يونان يصل إلى مطار بغداد الدولي لاستقبال قداسة البابا فرنسيس خلال زيارته إلى الكنيسة السريانية الكاثوليكية في العراق      البطريرك الكلداني ساكو: البابا لا يأتي "للدفاع" عن المسيحيين، وشهداؤنا هم مجدنا      كنيسة سيدة النجاة في بغداد.. جرح المسيحيين « الغائر » أولى محطات البابا خلال الزيارة التاريخية      أستاذ تاريخ إيطالي: زيارة البابا فرنسيس إلى العراق ستشكّل محطة هامة في حبريته      الولايات المتحدة.. الأساقفة الكاثوليك يدعون لعدم تلقي لقاح "جونسون"      صور.. لوحات الرسم على الزجاج لاستقبال البابا فرنسيس      مسرور بارزاني: انتفاضة آذار علامة تاريخية فارقة لثورة ونضال الحركة التحررية لشعب كوردستان      تغريدة "غامضة" تثير التكهنات حول مستقبل صلاح مع ليفربول      بالفيديو.. "مكافحة الإرهاب" تبث اعترافات المنفذ الرئيسي للهجوم الصاروخي على أربيل      بلينكن يكشف ملامح السياسة الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط: لن نسعى للإطاحة بالأنظمة المستبدة باسم الديمقراطية      8 جرحى جراء حادث طعن في السويد... والشرطة تعتبره "هجوما إرهابيا"      برشلونة يصنع الريمونتادا أمام إشبيلية ويتأهل لنهائي الكأس      مسرور بارزاني: أعمل جاهداً لتأمين لقاح كورونا لكل فرد من سكان كوردستان      إنطلاق عمليتين أمنيتين في العراق
| مشاهدات : 618 | مشاركات: 0 | 2021-01-20 10:20:44 |

وزير الدفاع التركي في العراق.. "خطة بثلاث مراحل" تبدأ من سنجار

وزير الدفاع التركي خلوصي آكار خلال لقاء مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي

 

عشتارتيفي كوم- الحرة/

 

زيارة مفاجئة وللتوقيت الذي جاءت فيه دلالات عدة، فمن بغداد إلى أربيل يجري مسؤولون أتراك على رأسهم وزير الدفاع، خلوصي آكار، ورئيس الأركان، يشار غولر، لقاءات واجتماعات عنوانها العام "تعزيز التعاون العسكري والأمني"، بينما تخفي في طياتها حسب مراقبين تفاصيل قد تتضح معالمها في المرحلة المقبلة، وقد تؤسس لمشهد أمني جديد على الحدود المشتركة التي ترى منها أنقرة تهديدا كبيرا لأمنها القومي. 

ومنذ الاثنين حظيت الزيارة التي لم يعلن عنها في وقت مسبق تغطية واسعة من جانب وسائل الإعلام التركية، بينها صحفٌ عنونت صفحاتها الأولى بأن "ملف سنجار موجود على الطاولة بين أنقرة وبغداد"، في حين ذهب صحفيون أتراك للحديث عن خطة من ثلاث مراحل يدرسها الطرفان في إطار الزيارة، والتي تصب آخر محطاتها في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق. 

وكان آكار برفقة غولر قد التقيا بالرئيس العراقي، برهم صالح، ورئيس وزرائه، مصطفى الكاظمي، وذكر بيان للمكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية العراقية رفض بغداد أن تكون منطلقا للاعتداء على أي أحد، مع ضرورة خفض التوترات في المنطقة، والركون إلى الحوار البناء في حسم المسائل العالقة، والتعاون والتنسيق الإقليمي لمواصلة الحرب على "الإرهاب"، بحسب البيان.

وأكد الكاظمي رفض بلاده أي تهديد يستهدف الجارة تركيا، من الأراضي العراقية، كما لفت لضرورة تفعيل الاتفاقيات التي جرى أُقرت خلال زيارته الماضية إلى أنقرة، بالإضافة إلى أهمية التزام أنقرة بتنفيذ تعهداتها الاستثمارية التي قطعتها في مؤتمر الكويت لدعم العراق، عام 2018، بحسب البيان.

أما في أربيل فالتقى المسؤولون العسكريون الأتراك الثلاثاء مع رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني والرئيس مسعود بارزاني ووزير البشمركة في الإقليم، شورش إسماعيل، وسلطت اللقاءات الضوء على الوضع السياسي والتحديات والمستجدات في العراق والمنطقة، إلى جانب تأكيد الطرفين على أهمية "تطبيق اتفاقية سنجار". 

 


"خطة ثلاثية".. البداية من سنجار

أهمية الزيارة تأتي أولا، حسب محليين، من أنها لشخصيات أمنية وعسكرية خالصة، وخاصة مع وجود رئيس الأركان يشار غولر، وترتبط الأهمية بها أيضا كونها جاءت بعد أقل من شهر على زيارتين للجانب العراقي إلى أنقرة، إذ وصل رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إلى تركيا، في 17 من ديسمبر 2020، في زيارة هي الأولى له منذ توليه منصبه في مايو الماضي.

والتقى الكاظمي خلال زيارته السابقة بالرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، وحصل العراق على منحة تركية بقيمة 5 مليون دولار، وعقب ذلك زار وزير الدفاع العراقي، جمعة عناد، أنقرة في 27 من ديسمبر 2020، بناء على دعوة تلقاها من نظيره التركي، ولم تتكشف تفاصيلها في ذلك الوقت. 

الكاتب والصحفي في موقع "خبر تورك"، جيتين جيتن، تحدث في مقالة له الثلاثاء عن خطة من ثلاث مراحل تدرسها أنقرة لتحجيم نفوذ "حزب العمال" في سنجار، ليتم الانتقال فيما بعد إلى نشاطاته العسكرية في سوريا.

المرحلة الأولى حسب الكاتب التركي، هي التوجه إلى إنهاء وتقييد أنشطة "حزب العمال الكردستاني" (pkk) في منطقة سنجار المحاذية لسوريا، مشيرا "بهذه الطريقة، فإن الرأي السائد هو أن علاقة التنظيم بسوريا ستنقطع بطريقة مشابهة لجبال قنديل في غضون عامين".

أما المرحلة الثانية ستتجه أنقرة فيها إلى قتال "الفرع السوري لحزب العمال" في الداخل السوري، لكن هذا الأمر سيصطدم بموقف الولايات المتحدة الأميركية، والذي لايزال غير واضحا حتى الآن.

ويتابع الكاتب التركي: "المرحلة الثالثة تتضمن عملية الترميم والعودة إلى الوضع الطبيعي، وضمنها سيتم تعزيز خط التواصل بين أنقرة وموسكو بشأن المحادثات السورية".

ويشير جيتين إلى أنه "تم تقديم توقعين مهمين خلال زيارة الوزير آكار إلى بغداد، حيث اقترحت أنقرة عملية مشتركة بدعم من إدارتي بغداد وأربيل، على أن يتم التحرك فيها في النصف الثاني من مارس المقبل، وانطلاقا من 9 نقاط مختلفة. 

وإلى جانب ما ذكره الكاتب التركي في "خبر تورك" نشرت صحيفة "أيدنليك" التركية على غلاف عددها الصادر الثلاثاء خريطة لمنطقة سنجار والمناطق التي تسيطر عليها "وحدات حماية الشعب" المتهمة بتبعيتها لـ"العمال الكردستاني" في سوريا، وقالت إن "سنجار على طاولة المحادثات" بين آكار وغولر والمسؤولين العراقيين.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مصادر لم تسمها أن تركيا تولي أهمية كبيرة لمنطقة سنجار، كونها صلة الوصل التي يستخدمها مقاتلو "حزب العمال" لدعم النفوذ في مناطق شرق سوريا. 

 

زيارة عسكرية بحتة

الكاتب والصحفي التركي، حمزة تكين، يرى أن وصول خلوصي آكار برفقة رئيس الأركان إلى العراق "أمرا طبيعيا، كون العراق دولة جارة لتركيا، وهناك تعاون عسكري بين الطرفين فيما يخص مكافحة الإرهاب، وتعاون في التدريبات التي تقدمها القوات العسكرية التركية للجيش العراقي".

ويقول تكين المقرب من الحزب الحاكم: "الزيارة تعتبر استكمالا للمواضيع بين الطرفين وتأكيدا على نقطة أساسية هي محاربة التنظيمات الإرهابية، وخاصة حزب العمال الكردستاني، والذي يهدد اليوم وحدة الأراضي العراقية والحدود التركية مع العراق".

ويضيف الصحفي التركي في تصريحات لموقع "الحرة": "المصلحة مشتركة بين أنقرة وبغداد لمحاربة التنظيم الإرهابي، وخلال الزيارة وفقا لما وصلنا كانت وجهات النظر العراقية والتركية متطابقة بنسبة 100 في المئة حول مواجهة العمال الكردستاني".

ويشير تكين إلى أن المرحلة المقبلة ستتجه أنقرة إلى توسيع عملياتها العسكرية شمال العراق، لكن "بالتعاون مع الحكومة العراقية في بغداد، وكذلك بالتعاون مع سلطات أربيل، والتي خرجت منها أجواء إيجابية اليوم"، لا سيما بعد فشل اتفاق سنجار والذي يقضي بانسحاب "حزب العمال" من المنطقة.

وكانت بغداد وأربيل أعلنتا في أكتوبر الماضي التوصل إلى اتفاق وصفتاه بـ "التاريخي" بشأن إدارة منطقة سنجار.

ومن أبرز بنود الاتفاق تشكيل إدارة مشتركة بالتعاون بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان وإلغاء الترتيبات التي وضعت بعد عام 2017. مع تكليف الشرطة الاتحادية بتولي مهام الأمن في المنطقة بالتعاون مع إقليم كردستان.

أما البند الثالث، فيشمل الخدمات، وتتم أيضا بالتعاون بين الطرفين لإعادة إعمار سنجار التي تضررت بمستوى ثمانين في المئة بسبب احتلالها من قبل داعش، كما نص الاتفاق على إخراج عناصر حزب "العمال الكردستاني" وفصائل "الحشد الشعبي" منها، لأجل إعادة النازحين.

 

خطوة استباقية من تركيا

من جانبه اعتبر المحلل السياسي العراقي، عمر عبد الستار أن زيارة المسؤولين الأتراك إلى بغداد وأربيل لا يمكن إخراجها من إطار "العسكرة"، نظرا للشخصيات العسكرية التي تصدرتها، مشيرا إلى أن اتفاق سنجار الذي لم ينفذ إلا شكليا حتى الآن كان أساس النقاشات. 

ويقول عبد الستار في تصريحات لموقع "الحرة" إن الإشكالية في الوقت الحالي لا تكمن في تركيا بل في العراق، حيث تعجز بغداد حتى الآن عن التعامل مع ملفي "الحشد الشعبي" و"العمال الكردستاني" في منطقة سنجار.

وبالتالي هناك صعوبات كبيرة تقف أمامها بغداد فيما يخص منطقة سنجار، كون الكلمة الأولى فيها لإيران، من خلال قوات "الحشد الشعبي" التي تدعمها والمنتشرة فيها، إلى جانب "العمال الكردستاني"، والذي يتلقى دعما منها أيضا بشكل أو بآخر.

ومن جانب آخر ربما تحاول تركيا من خلال هذه الزيارة، حسب المحلل العراقي بأن تتخذ خطوات استباقية قبل وصول الإدارة الأمريكية الجديدة إلى البيت الأبيض. 

ويوضح: "التحركات التركية في الوقت الحالي مهمة بالنسبة لأنقرة، في مواجهة مرحلة بايدن، لأن الأخير سيركّز على الشأن الإقليمي، وربما سينفتح بطريقة جديدة". 

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2299 ثانية