ندوة تعريفية للنائب السابق رائد اسحق المرشح لانتخابات ٢٠٢١ في كرمليس      بالصور.. إيقاد شعلة بمناسبة عيد مار متى الناسك      قداسة البطريرك افرام الثاني يشارك في اليوبيل الكهنوتي الذهبي والأسقفي الفضي للبطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان      قائد مسيحي يحذر من أن الاضطهاد قد يكون اسوأ إذا انسحب بايدن من العراق      البابا فرنسيس يستقبل مسؤولي لجان التعليم المسيحي التابعة لمجالس الأساقفة الأوروبيين      المسيحيون قلقون من الهجمات التركية في شمال شرق سوريا      بيان من المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري بمناسبة ذكرى مذبحة صوريا      بالصور .. موسكا      الرئيس العراقي برهم صالح يدعو لضمان مشاركة المسيحيين العراقيين في الحياة السياسية      بالصور.. مؤسسة هواجس للثقافة والفنون التشكيلية تفتح معرضا فنيا على قاعة كاليري في محافظة دهوك شارك فيه ٣٠ شابا ‏وشابة من دهوك وزاخو      العراقيون وصناديق الاقتراع.. أزمة ثقة في الطقوس السلطوية!      أستراليا تأسف.. غضب فرنسي متفاقم بعد "الطعنة في الظهر"      قرار مثير للجدل.. طالبان تفتح المدارس أمام الطلاب والمعلمين الذكور وتتجاهل الاناث      وفاة عبد العزيز بوتفليقة: الرئيس الجزائري السابق يرحل عن 84 عاما      محاولات لإنقاذ أكبر شجرة في العالم مع اقتراب حريق كاليفورنيا      فتى إنجلترا الذهبي: سان جرمان أضعف مع ميسي      البابا فرنسيس للكهنة المُسنّين: الشيخوخة ليست مرض بل امتياز      فاكهة غريبة يمكن أن تساعد في السيطرة على مستويات السكر في الدم!      نيجيرفان بارزاني لجون ميجر: كوردستان لن تنسى تعاطفكم وصداقتكم      أميركا.. مساعي لتصنيف طالبان باعتبارها "إرهابية"
| مشاهدات : 521 | مشاركات: 0 | 2021-07-26 16:02:44 |

العراق في قلب العاصفة.. "حروب المستقبل ستخاض حول المياه بدلا من النفط"

 

عشتارتيفي كوم- شفق نيوز/

 

حذرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية من مخاطر أزمات المياه في الشرق الأوسط، بما في ذلك في العراق ولبنان وإيران وسوريا، والتي تتسبب بكابوس من الاضطرابات الاجتماعية والتوترات بين الدول.

وقالت الصحيفة البريطانية في تقرير ترجمته وكالة شفق نيوز، ان "حروب المستقبل ستخاض حول المياه بدلا من النفط"، مضيفة ان هذه المقولة تبدو "كأنها حقيقة مرعبة بشكل متزايد مع مرور كل عام، خاصة عبر منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، وهي مناطق تقع على خط مواجهة أزمات المناخ في العالم".

الا انه في هذا العام بشكل خاص، قالت الصحيفة، أصبحت المياه موردا اكثر ندرة بشكل مثير للقلق حيث ادت الحروب والبنى التحتية المتهالكة والانهيار الاقتصادي الذي لا مثيل له، الى موجة غضب كارثية بسبب ارتباطها بارتفاع قياسي في درجات الحرارة.

وأشارت الصحيفة الى ان أزمات المياه والطاقة أثارت اضطرابات في عدد من الدول من السودان الى ايران، وأثارت صراعا عبر الحدود، وسيزداد الوضع سوءا مع استمرار الصيف والبؤس".

وذكرت الصحيفة بانه سبق لها ان دقت جرس الإنذار بشأن هذا الوضع منذ فترة طويلة، لكن مع ظهور الاحداث المناخية الشديدة في جميع انحاء العالم في ظل تأثيرات وباء "كوفيد19"، فان القضية اصبحت اكثر الحاحا بكثير، لان الناس خسروا امكانية الوصول الى المياه الصالحة للشرب، وهو ما سيجعل من وقف انتشار الفيروس اكثر صعوبة.

وحذرت الصحيفة من انه مع انتشار الموجتين الثانية والثالثة من الفيروس القاتل على مستوى العالم، لم يعد من الممكن الالتزام بتحقيق برامج المياه والصرف الصحي والنظافة، اذ مع التأخر في اعطاء اللقاحات للعام 2022، ستكون وفرة المياه والنظافة بمثابة وسيلة الدفاع الوحيدة التي لديهم ضد المرض.

واشارت الصحيفة الى لبنان الذي يطفو على البحر الأبيض المتوسط وغني بالجبال والغابات والبحيرات وجداول المياه، هو احدث دولة تواجه الان ازمة المياه، حيث حذر صندوق الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) يوم الجمعة من ان شبكة امدادات المياه في لبنان على وشك الانهيار التام، وانه خلال اسابيع قليلة فقط، سيواجه اربعة ملايين شخص، بما في ذلك مليون لاجئ، خطر فقدان امكانية الوصول الى المياه الصالحة للشرب، لان ضخ المياه سيتوقف تدريجيا في جميع انحاء البلاد.

والى جانب ازمة المياه في لبنان هناك قضية الانهيار الاقتصادي الذي وفقا للبنك الدولي، هو من بين الأسوأ في العالم خلال الـ 150 عاما الماضية، اذ ان الدولة افلست لدرجة ان اجزاء من البلاد لا تملك طاقة كهربائية.

وتابعت ان لبنان ليس وحده على حافة الهاوية فيما يتعلق بأزمة المياه، ففي ايران، قالت منظمة العفو الدولية انها تحققت من لقطات تثبت مقتل ثمانية متظاهرين خلال حملة قمع ضد احتجاجات بسبب النقص الحاد في المياه في خوزستان. فقد نزل الإيرانيون الى الشوارع في عشرات البلدات بسبب الجفاف المتصاعد، الذي يقول دعاة حماية البيئة ان الدولة فشلت في التعامل معه، مع ارتفاع درجات الحرارة الى نحو 50 درجة مئوية.

اما في العراق، خاصة في جنوب البلاد حيث كانت الاهوار التاريخية تجف بشكل متزايد، كما تسبب نقص المياه في نشوب خلافات متكررة بين ايران والعراق الذي يعتمد على نهري دجلة والفرات في الحصول على كل مياهه تقريبا. لكن ايران تقيم السدود لاعادة تحويل بعض تلك المياه، مما يسبب القلق ويحدث نقصا كبيرا في المياه في العراق.

واشارت ايضا الى مشكلات مشابهة اندلعت بين العراق وتركيا حول قضية الانهار، كما انه فيما يتعلق بسوريا، فقد حذرت الامم المتحدة من موجات جفاف شديدة بسبب تراجع مستويات نهر الفرات، وهو ما يعني ان سوريا المنكوبة بالحرب، تحتل حاليا المرتبة السابعة على مؤشر المخاطر العالمي لـ 191 دولة الاكثر عرضة لخطر "كارثة انسانية او طبيعية" خارج نطاق القدرة على التعامل معها.

وخلصت الصحيفة البريطانية الى القول ان "الحل الشامل لتقليص تأثير ازمة المناخ بتسوية النزاعات وانهاء الفساد هي السبيل الوحيد للخروج من هذا الكابوس". وتابعت انه مع استمرار فيروس كورونا في ملاحقة الارض، "فاننا وقبل فوات الاوان، نحتاج الان اكثر من اي وقت مضى الى الاستثمار في برامج المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية".

 











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.3150 ثانية