قرار السينودس الكلداني حول مباركة ارتباط المثليين      كنيسة برطلي للسريان الارثوذكس تقيم احتفالية خاصة لتكريم الطلبة المتفوقين      ختام فعاليات النشاط الصيفي للمرحلة الاعدادية لإيبارشية اربيل الكلدانية      بمشاركة الأدباء السريان وجمعية ألقوش … الثقافة السريانية تقيم حفلاً تأبينياً للعلامة بنيامين حداد      غبطة البطريرك يونان يصل إلى مطار أوكلاند الدولي للقيام بالزيارة الرسولية الأبوية الأولى إلى المؤمنين في نيوزيلندا، أوكلاند – نيوزيلندا      ختام النشاط الصيفي للمراحل الاعدادية لايبارشية أربيل الكلدانية      صور من الشهر الأول للدورة الصيفية لتعليم المسيحية واللغة الآشورية      اختتام الدورة الدينية الصيفية لكنيسة برطلي      فعاليات اليوم الرابع من النشاط الصيفي للمراحل الاعدادية لايبارشية أربيل الكلدانية      البيان الختامي لمجمع الكنيسة الكلدانية      اكتشاف أول مبنى مسيحي بالبحرين يعود للقرن الرابع.. تعرف عليه      والدة مبابي تتوعد بمقاضاة باريس سان جرمان      الانتهاء من مسح مستويات الفقر في العراق وإقليم كوردستان قريباً      ألينا رومانوسكي: الحوار الأمني بين العراق والولايات المتحدة يبدأ اليوم      اكتشاف قارة مفقودة بين كندا وغرينلاند تشكلت قبل 60 مليون سنة      علماء يكتشفون.. تغيّر طفيف يحدث بالكلام قبل الإصابة بالخرف      الديمقراطيون يجمعون أكبر قدر من التبرعات بعد ترشح هاريس مكان بايدن      الكاردينال بارولين يبدأ زيارته إلى أوكرانيا كموفد خاص لقداسة البابا      مالية إقليم كوردستان تعلن إرسال قوائم رواتب شهر تموز إلى نظيرتها الاتحادية      افتتاح مشروع خط الربط الكهربائي العراقي – التركي
| مشاهدات : 739 | مشاركات: 0 | 2023-09-17 11:00:44 |

21 ألف قتيل ومفقود بدرنة في ليبيا.. الأمم المتحدة تؤكد ازدياد حصيلة ضحايا السيول وتتوقع ارتفاعها مجدداً

انتشال جثامين ضحايا السيول في درنة - رويترز

 

عشتارتيفي كوم- عربي بوست/

 

أعلنت الأمم المتحدة، السبت 16 سبتمبر/أيلول 2023، عن ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات التي ضربت مدينة درنة شرقي ليبيا، إلى 11 ألفاً و300 قتيل، فيما تجاوز عدد المفقودين في المدينة 10 آلاف، في وقت لا تزال فيه فرق الإنقاذ تواصل عمليات البحث عن ناجين، وسط تضاؤل الآمال.

مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، قال في تحديث لحصيلة الضحايا في درنة، إنه "بالاستناد أيضاً إلى أرقام الهلال الأحمر الليبي، فإن 10 آلاف و100 آخرين لا يزالون في عداد المفقودين في المدينة المنكوبة"، وفقاً لما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية.

أضاف المكتب أنّ الفيضانات أودت بحياة 170 شخصاً في أماكن أخرى بشرق ليبيا خارج درنة، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن هذه الأرقام "من المتوقع أن ترتفع، حيث تعمل طواقم البحث والإنقاذ بدأب للعثور على ناجين".

ووصفت الأمم المتحدة الوضع الإنساني في شرق ليبيا، الذي ضربه إعصار "دانيال" بأنه قاتم، وخاصة في درنة، وذكر تقرير المنظمة أن المدينة تعاني من مشكلة حادة فيما يتعلق بمياه الشفة (المياه الصالحة للشرب والاستخدام المنزلي).

في هذا الصدد، أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا، السبت 16 سبتمبر/أيلول 2023، عن حالة طوارئ لمدة عام في كامل المناطق الشرقية التي ضربها الإعصار، وقال بيان لمدير المركز نشر عبر منصة "حكومتنا" الرسمية على فيسبوك: "ارتفاع عدد حالات التلوث (التسمم) بمياه الشرب (في درنة) إلى 150 حالة، نتيجة اختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي".

كذلك وفي المناطق المحيطة التي شهدت سنوات من النزاعات المسلحة، حذّرت الأمم المتحدة من مخاطر الألغام الأرضية التي جرفتها مياه الفيضانات من مكان إلى آخر وتهدّد المدنيّين الذين يتنقلون سيراً.

كانت عاصفة "دانيال" القوية قد ضربت، الأحد 10 سبتمبر/أيلول 2023، شرق ليبيا، وتسببت الأمطار الغزيرة بكميات هائلة في انهيار سدّين في درنة، ما تسبّب في تدفق المياه بقوة في مجرى نهر يكون عادة جافاً.

جرفت المياه معها أجزاء من المدينة بأبنيتها وبناها التحتية، وتدفقت المياه بارتفاع أمتار عدة، وحطمت الجسور التي تربط شرق المدينة بغربها، وقالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن المياه الجارفة خلفت وراءها مشهد دمار، ويبدو كما لو أن زلزالاً قوياً ضرب جزءاً كبيراً من المدينة.

قبل الكارثة كان عدد سكان المدينة 100 ألف نسمة، وفي ظل صعوبة الوصول والاتصالات وعمليات الإغاثة والفوضى السائدة في ليبيا حتى قبل الكارثة، تتضارب الأرقام حول أعداد الضحايا، وقد أعطى وزراء في حكومة الشرق أرقاماً غير متطابقة عن الخسائر.

تسببت الكارثة أيضاً بنزوح 40 ألف شخص في شمال شرق ليبيا، وفق ما أوردت المنظمة الدولية للهجرة، التي حذرت من أن العدد يُرجح أن يكون أعلى بالنظر إلى صعوبة الوصول للمناطق الأكثر تضرراً.

 

حزن في درنة

فيما تتضاءل الآمال بالعثور على ناجين من السيول في درنة، خاصة أن جثامين ضحايا جرفتها الأمواج وباتت تصل إلى الشواطئ، لكن سكان المدينة لا يزالون يبحثون عن ناجين محتملين.

كذلك يحصي السكان حجم الخسائر التي تكبدوها جراء الفيضانات التي دمرت مساحات شاسعة من المدينة الساحلية، وبحسب الوكالة الفرنسية تحول الشارع المركزي الذي كان ذات يوم مركزاً تجارياً رئيسياً في درنة، بفضل المحلات التجارية المصطفّة على جانبيه، إلى منطقة مهجورة إلى حد كبير.

لم يكسر حالة الصمت هذه إلا صوت الريح أمام المباني المدمرة، بينما كان عدد قليل من الأفراد يجلسون في حالة من الحزن على الطريق، يحتسون القهوة ويحصون حجم الأضرار.

المُعلم طارق فهيم الحصادي (44 عاماً)، الذي لقيت زوجته وأحفاده الخمسة الصغار حتفهم في الفيضانات، قال: "أول شيء أخشاه هو استمرار هذا الوضع لفترة طويلة". وقد نجا طارق هو وابنه بعد أن تسلقا إلى السطح.

أضاف وهو يبكي بينما كان يحرس منزله المدمر: "هذا يحتاج إلى مثابرة، وأخشى أن يكون الدعم القادم إلينا مؤقتاً"، لكنه أضاف أنه مصمم على عدم مغادرة المنطقة.

يُذكر أن هذه الكارثة التي حلّت على الشرق الليبي تأتي في وقت تغرق فيه البلاد في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، وتتنافس على السلطة فيها حكومتان، الأولى تتخذ من طرابلس في الغرب مقراً ويرأسها عبد الحميد الدبيبة، وتعترف بها الأمم المتحدة، وأخرى في شرق البلاد الذي ضربته العاصفة، يرأسها أسامة حمّاد، وهي مكلّفة من مجلس النواب ومدعومة من الجنرال خليفة حفتر.










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5969 ثانية