العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري تزور قرية (ازخ) ‏      بحضور أوغنا ... قصر المؤتمرات يحتفي باللغة السريانية في بغداد      المدير العام للدراسة السريانية يزور مؤسسات تربوية ودينية في بعشيقة      ‎قداسة البطريرك مار افرام الثاني يستقبل سعادة القائم بأعمال السفارة اللبنانية في سورية      بطريرك الكلدان: عالم اليوم على المحك والشرق الأوسط بشكل خاص      احتفاءا باليوم العالمي للغة الام.. السيد عماد ججو يزور روضة البيبون السريانية في الحمدانية      القوميات المتنوعة بإقليم كوردستان تدرس بلغاتها الأم في المدارس      مداخلة غبطة البطريرك ساكو في المنتدى السعودي للإعلام في الرياض      دعوة لتعزيز استخدام اللغة السريانية في التطبيقات الرقمية      مسيحيو العراق متخوفون من التلاشي .. توجه للمجتمع الدولي لإيصال صوتهم      إدارة الغذاء والدواء الأميركية تحذر من استخدام الساعات الذكية لقياس سكر الدم      عبر المشاريع الاستثمارية والخدمية.. هوراماني يؤكد توجيه مسرور بارزاني بـ " إحياء" حلبجة      بعد توقف 10 سنوات.. العراق يفتتح اليوم الجمعة مصفاة الشمال في بيجي      تحذير أميركي مباشر لروسيا: لا تضعوا أسلحة نووية في الفضاء      بعد السيتي.. جوارديولا يكشف خطوته المقبلة      علماء يعتقدون أن طول الأصابع يكشف جانباً من السمات الشخصية!      "الله يسير مع شعبه" موضوع اليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين ٢٠٢٤      اكتشاف ثقب أسود يمتص ما يعادل شمسا كل يوم      الديمقراطي الكوردستاني بشأن قرارات المحكمة الاتحادية: تتعارض مع روح الدستور      حكومة إقليم كوردستان تشدد على ضرورة إصلاح النظام الضريبي
| مشاهدات : 730 | مشاركات: 0 | 2023-11-29 10:10:44 |

رشاوى من نوع مختلف

البروفسور حسين علي غالب بابان

 

أذكر في صغري سمعت صديقا لي في المدرسة يحدثني ويحدث مجموعة من رفاقه بأنه اكتشف أخيرا ما الذي يريده حارس المدرسة ، حتى يتمكن هو وغيره من الهرب  من المدرسة بالوقت الذي يناسبهم ، وكان هذا الحارس فقير الحال وفي رقبته عائلة كبيرة ، وكانت الرشوى عبارة عن علبة سجائر لأنه مدخن شره لا تفارق يده السيجارة  أو وجبة طعام يأخذها معه إلى بيته حتى يسد جوع أفراد عائلته ، وبالفعل كان صديقي يهرب من المدرسة كل أسبوع و رشوته جاهزة بين يديه.

كانت هذه أول مرة أتعرف بها عن الرشوى ، وفي بداية التسعينات بدأت أكتب في وسائل الإعلام وأقرا مختلف الأخبار عن الرشاوى التي تقدم هنا وهناك ، حيث في السابق كنت الرشوى عبارة عن مبلغ مادي يقدم للموظف الحكومي خصوصا حتى ينهي أوراقك ، ويختلف المبلغ بين "بسيط أو مبلغ ضخم" حسب المنصب الحكومي وما الذي تريده، لكن الآن لا فلقد تطورت الرشوى لتأخذ أبعادا مختلفة وبعضها طريف للغاية وتدعو للضحك.

مسؤول تم الكشف عنه لا يقبل الرشوى المادية بتاتا ، لكن الموظفين الذين يحيطون به ويريدون كسب المال عن طريقه أكتشفوا أنه عاشق لليالي الحمراء وللمحرمات بمختلف أنواعها ونادرا ما يستيقظ مبكرا خصوصا بعد أن حصل على منصبه ، فلهذا أضطر الموظفين للسير في نفس طريقه المقزز وتلبية احتياجاته مهما  كانت للحصول على توقيعه الكريم .

أما مسؤول آخر فهو يقبل الرشاوى بأسلوب مختلف عن الذي ذكرته أولا ، حيث رشوته عبارة عن رحلات هنا وهناك ليس له وحسب بل مع كل أفراد عائلته وأقاربه ، مع مرور كل شهر يذهب إلى رحلة مختلفة ولقد ذهب إلى إداء مناسك "العمرة " في الديار المقدسة كثيرا  بـ "المال الحرام" ،وبعدها يذهب إلى تركيا للترفيه وماليزيا في فصل الشتاء هربا من البرد ،ومن يدفع الرشوى هو متكفل بالرحلة للجميع من البداية وحتى النهاية .

حتى في مجالنا الإعلامي أذكر قصة ممتعة رواها لي صحفي من "الطراز الثقيل" في العراق ، حيث في السنوات الأولى من الحصار الخانق الذي كان مفروض على كل العراقيين ، كان يعمل في مجلة حكومية شهيرة في وقتها ، وكان رئيس التحرير يفرض دعاية لمطعم شهير في الصفحة الأخيرة من كل عدد ، وأضطر صديقي للعمل كصحفي استقصائي لأن الشكوك والظنون كانت تسيطر عليه ، وإذ أكتشف أن رئيس التحرير "المبجل" كل أسبوع يذهب للمطعم مع أسرته ويتناولون وجبة دسمة من "المشاوي" ، والأجر هي الدعاية المجانية التي ينشرها عن مطعمهم في الصفحة الآخيرة بالمجلة بثمن بخس للغاية...!!










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5893 ثانية